الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

تَذْكارُ العَذْرَاءِ حَالَّةِ الحَدِيدِ

القمص أثناسيوس چورچ - 29 يونيو 2013

تعيّد الكنيسه بمعجزه نجاة القديس متياس الرسول في مدينه برطس. وهي المعجزه التي تم فيها حل الحديد بواسطة شفاعة العذراء مريم والدة الإله، فبينما كان متياس الرسول يكرز بالإنجيل في هذه المدينة؛ وقد استجاب للكرازه كثير من أهلها، وأمر والي المدينه بربط القديس متياس بسلاسل من حديد، وقيّده مع كثير من الذين آمنوا وأودعهم في سجن المدينة.
وبينما هم في السجن، كانت العذراء القديسة محارَبة في ذلك الوقت من رؤساء اليهود الذين كانوا يحاولون نفيها في إحدى البراري.. ولكنها إنتقلت من أورشليم إلى برطس، حيث توجهت إلى السجن؛ وهناك بسطت يديها الطوباوية وطلبت من ابنها القدوس المعونة، وفيما هي تصلي انفتحت أبواب السجن وذاب الحديد وانحلت القيود، حتى أن الوالي عندما حاول أن يجد آلة يعذب بها المؤمنين لم يجد، لأن الحديد قد إستحال إلى سائل، فآمن الوالي بالإيمان الحقيقي؛ إله متياس الرسول وإلهنا وإله الكل ورب الكل .
 هذا وذهب الوالي ليتبارك من والدة السيد الرب وأعلن إيمانه أمامها. وهنا صلت العذراء وطلبت من إبنها الحبيب أن يتمجد في وسطهم، وثبّتت المؤمنين، معطية الكرامه والتمجيد لإسم إبنها العظيم القدوس، ثم ودعتهم وحملتها سحابة إلى أورشليم مدينه الهنا، حيث استقبلتها عذارى جبل الزيتون بفرح شديد. حيث كانت كلمة الله تنمو؛ وعدد التلاميذ يتكاثر جدًا .
 ونحن أيضًا نمجد مريم العذراء دائمة البتولية بتسابيح الفرح؛ ونقول لها السلام لك يا أم الملجأ والمعونة، السلام لك ياأم الخلاص، لأن إبنك أعطاك خيرات ثمينة لم ترَها عين.. لذا قد وثقنا بكِ فلا نخزى ياأم الرحمة .. فأنتِ لستِ خلاص متياس؛ بل أنتِ خلاص آدم وبنيه جميعًا. يا أم المخلص.. لذا أنتِ تهليل وفرح وفخر وكرامه وثبات وعلم ونعمة وقوة ورفعة وخلاص وأم كل الذين يتشفعون بك ويلتجئون لطلب معونتك وبركة شفاعتِكِ.
 إنك ياسيدتنا لم تصنعي هذه الآية فقط في حل الحديد.. لكنك آية لسكان الأرض، وأنت جنة عدن التي من الله، وأنت هي الآية التي رآها يوحنا الحبيب في سفر الرؤيا (ظهرت آية في السماء) ( رؤ 12 : 1 ).. إنكِ آية إلى أبد الآبدين؛ مشتملة بالشمس؛ ربنا يسوع المسيح شمس البر، وتحت رجليكِ القمر وحول رأسِكِ إثني عشر كوكبًا.
 لذا نقول للذين إفتكروا في نفوسهم أنهم ليسوا بحاجة لشفاعتها وظنوا أنهم إرتقوا إلى رتبة القديسين.. يا إخوة لا يرتأي أحد فوق ما ينبغي أن يرتأي؛ بل يرتأي إلى التعقل. فلا نساوي أنفسنا الضعيفة ونقيسها على ذوي الأمجاد فنفتري على ما لا نعلم.
عجيبه هي قوة شفاعتِكِ يا والدة الإله؛ فأنتِ أم قادرة رحيمة معينة، ساعدينا لنكمل طريق خلاصنا بخوف ورعدة، فأنت سريعة المعونة وقريبة منا على الدوام، نتطلع إليكِ بعين الإيمان لكي ينحل الحديد؛ وتنطفئ عنا نار غضب العدو الشرير فيرتد عنا.. شفاعتك قوية ومقبولة عند مخلصنا؛ تفيض مسحة شفاء وعطر حياة .. وموضوع خلاصنا هو قريب من قلبِكِ يا أم الخلاص.. كُوني ناظرة إلينا من المواضع العلوية؛ شفيعة لنا أمام صانع الكل كي ينظر لنا بعين الخلاص.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

عاجل بخصوص لجنة الدستور ومطالب الاقباط
كوتيمى
البطاركه الثلاث.....اجمل ثالوث
مقتول...مخلوع...معزول
المَسِيحِيَّةُ الإِسْمِيَّةُ

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

هل يؤثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على مصر اقتصاديا
فتاوى اسلامية تجتاح الشارع المصري يعتبرها البعض فتاوى شاذة
قصيدة تصف فترة حكم مرسى و الإخوان والإرهاب من الشاعرة إيمان بكرى
شخص من جماعة الاخوان الارهابية يضرب أحمد موسى على قفاه في فرنسا
إنعكاسات الموقف الدولي على الاستفتاء على الدستور - د. سمير غطاس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان