الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

البعض يعمل جاهدا ، والبعض ضيّعه الجدل

الشاعر فايز البهجورى - 4 مارس 2014

الشاعر فايز البهجورى

الراوى يروى قصته     والشاعر ينظم أشعارَهْ
والكاتب يُملى قولته      ويسجل فيها أفكاره
والمطرب يشجو غنوته    والعازف ينقر أوتاره
والقاضى يسمع أقوالاً.     والشاهد يكتب إقراره
والعَالِم يبحث فى جلدٍ      فى المعمل يملأ مخباره
والطالب يسأل أستاذاً         ليجيب إليه استفساره
وإذا ما صادفت زعيما        تلقاه يُجّمِّع أنصاره
وهنالك تلقى صحفيا   ً       كالنحلة يجمع أخباره
ورجال الدين قد انطقلوا         كلٌ يترنم أذكاره
*------------------*
والساحر يلعب لعبته       والسامر يُحْيى أسماره
والقائد يأمر فرقته         والكاتم يكتم أسراره
وخطيب يتلو خطبته      وطبيب يفحص زُوَّارَه
والزائر يمضى جولته     والسائحُ يكْمِلُ أسفاره
*------------------*
والتاجر يحيا مهنته      فى صفقة بيعٍ وتجارة
والشارى يقضى حاجته     والبائعُ يعلن أسعاره
والعامل يرقب آلته          أو يربط فيها مسماره
والراكب يلحق مركبه     ويقود السائق سياره

*------------------*
فى المصنع تلقى نجاراً      بالهمة يمسك منشاره
فى الحقل تلاقى فلاحا      يروى  فى صبر أشجاره
والراعى يرعى قطعانا   ً والزارع يجمع أثماره
والصائد يدفع قاربه         ويُعد الطُعم بسنَّاره
*------------------*
ورجال البحث قد انطلقوا     نحو الصحراء الجبّارة
هذا يستصلح تربتها     والآخر يكشف أثاره
والثالث يبغى بترولا       والرابع يحفر آباره
والركب يقوم بواجبه        والكل يواجه أقداره
والكل يحقق أهدافا        فى كل مجال اختاره
***
لكنّ هنالك من ضلّوا     سلكوا طرقات غدّاره
بفتاوى" كفر"  و" نكاح"   لا تصدر عن أى حضاره
وفتاوى لا تجدى نفعا     حوّلت الدين الى تجاره
***
هلّلا - يا صاح – ترافقنا   ودع الإهمال وأضراره
ودع الكسلان بغفوته      والعاطل يشعل " سيجاره "
ما عادت دنيانا نوما     وحديثا " مع بنت الجاره"
ونقاشا لا جدوى منه    لا منطق فيه ولا أماره
هيا لنقوم بأعمال      تجدينا من غير خساره

-----------------------------
عن ديوان " تعالوا نغنى للحياة والأمل" للبهجورى

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

حِماية دور العبادة في بلاد الشرق
تعليق - من مواطن لبناني مسيحي إلى بطاركة الشرق
خطأ الكبير الذى تنافى مع صحيح حكم التاريخ ..
آفات بالتربية والتعليم
«مدننة السيسي».. وليس «عسكرة مصر».. !

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

عبد الرحيم علي يعرض الجزء الثاني لشهادة مبروك فى قضية تخابر المعزول
زيارة ملك بني سعود إلى مصر
نزوح المسيحيين العراقيين بعد هجوم تنظيم داعر. أما العالم فمشغول بدعم حماس الارهابية
كلمة الأنبا أنطونيوس مطران الكرسي الأورشليمي في عشية تجليسه
مراهقة كردية قتلت 9 من داعش: لو كان الأمر بيدي لفجّرت نفسي

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان