الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

رسالة الى قداسة البابا

الشاعر فايز البهجورى - 1 مارس 2014

رسالة الى قداسة البابا.  وخمسة مطالب محددة وعاجلة
للشاعر فايز البهجورى
 
   تأخرت كثيرا هذه الرسالة ، وربما كان لذلك أسبابه ومبرراته.
ولكن ها أنذا أرسلها لقداستك ، مقرونة بكل الحب والتقدير .
 الرسالة تدور حول أربعة مطالب محددة ، تحتاج الى حسم عاجل ،  لرفع ظلم واقع على أبناء الكنيسة،  بصفتهم مصريين وأقباطا ، وذلك نتيجة تراكمات تخطّاها الزمن ، وآن الآوان لاعادة النظر فيها .
** المطلب الأول هو تحرير " البنت " المسيحية  من
 ظلم الشريعة الاسلامية لها  ، فى حقها فى ميراثها عن أبويها .
 
حيث تعامل " البنت  كنصف ولد " . ونصيب "الولد" من ميراث أبويه " ضعف نصيبها ".
 وجريمتها أن الله خلقها " انثى " ؟؟؟؟
 
انه ليس فى تعاليم المسيح ما يفرّق بين "الولد" و"البنت" . فلماذا نفرض - نحن الآباء -عليها هذه التفرقة  ، بناء على تعاليم جاءت فى دين آخر مخالف لما يلتزم المسيحيون به .
 
    والمطلوب هنا من قداستك رفع هذا الظلم عنها . واصدار ما يلزم من قرارات ادارية وقانونية ، مع  تعليمات صريحة وواضحة للآباء الأساقفة والكهنة لتوصيلها للأسر المسيحية القبطية ، بتحديد نصيب
" البنت " من ميراث أبويها مساويا لنصيب "الولد" . فالاثنان أبناؤهما . وينجبان الأحفاد لهما.
   أليس هذا هو منطق العدل ؟
 
**  المطلب الثانى  هو " تحرير أقباط مصر" من
" لعبة تسييس الدين " التى كتمت على أنفاسهم لأكثر من نصف قرن .
 ولا أعنى بذلك عدم اشتغالهم بالسياسة ومشاركتهم بدور فعّال فيها  . فهذا الدور مطلوب منهم بقوة فى هذه المرحلة التاريخية  الهامة من تاريخ مصر .
 ولكن ما أعنيه هو قرار الكنيسة الذى يحرمهم من زيارة أماكن العبادة المقدسة عندهم فى القدس  ( مثل كنيسة المهد وطريق الآلام وقبر المسيح وغيرها ) لمجرد أنها تقع فى أرض تسيطر عليها اسرائيل ، وتحتاج لفيزا دخول اسرائيلية .
    فى الوقت الذى يقوم فيه كل يوم ملايين من أصحاب الشأن أنفسهم ، من العمال الفلسطينيين المسلمين،  بالدخول والخروج والعمل فى اسرائل لبناء اقتصادها . وتبادل التجارة معها . بل  ويرشحون أنفسهم أعضاء فى الكنيست الاسرائيلى نفسه .


وكذلك الدبلوماسيون المسلمون من الدول الاسلامية التى تعترف ياسرائيل - ومنها مصر -  يدخلون وبخرجون الى اسرائل فى كل يوم بلا قيود .
 
فلماذا تحرم الكنيسة  أقباط مصر- ولأسباب سياسية ـ من زيارة مقدساتهم الدينية فى فلسطين واسرائيل ، حتى يدخلوها مع المسلمين بعد تحرير القدس ،الذى لا يبدو محتملا فى المنظور القريب .
 
 والمطلوب هو أن تصدر قداستك بيانا  صريحا وواضحا للأقباط ، أن قرار زيارتهم للأماكن المقدسة،  سواء فى فلسطين أو فى اسرائيل ، هو قرار شخصى لهم  . لا دخل للكنيسة فيه .
 
**  المطلب الثالث يتعلق "بالتعداد الرسمى لأقباط مصر" فى الداخل وفى دول المهجر .
فمصر تمر بمرحلة تحوّل تاريخى فى مسيرتها الديمقراطية،  بعد نكسة طالت لأكثر من 6 عقود .
    
 وبعد ثورتى 25 يناير 2011 و 30 يونية و3 يوليه2013 بدأ المصريون يعيدون ترتيب البيت من الداخل . وكان من ثمارها دستور أسقط التوجهات العنصرية والتمييزالعنصرى  بين المصريين بكل أشكالة .
 
 والمطلوب هنا من الكنيسة القبطية أن " تنتزع " من الدولة الرقم الصحيح لتعداد الأقباط فى مصر وفى دول المهجر
وأقول وأكرر القول " تنتزع " الرقم الصحيح لتعداد الأقباط فى مصر من الدولة .
 لأنه لا زالت هناك بعض النفوس المريضة تعتم عليه . وفى مقدمتها العاملون بالجهاز المركزى للتعداد والاحصاء .
 
لأن الرقم الصحيح لتعداد الأقباط فى مصر سيكون هو الأساس فى تحديد نصيبهم من السلطة فى مصر .
نصيبهم من الوزراء والمحافظين ووكلاء الوزراء والسفراء  والقيادات العليا فى الدولة وفى الجيش والشرطة ومديرى الجامعات وعمداء الكليات ومديرى المؤسسات القومية وغيرها .
 
    ان الدولة تعرف حقيقة تعدادهم وتعمل حسابا له فى الانتخابات ، ولكنها تصرّ على التعتيم عليه عند اختيار القيادات العامة فى السلطة .
 
**  المطلب الرابع  هو مساهمة الكنيسة فى دعم "الاعلام القبطى " مقروءا ( كالصحف القبطية). ومسموعا ومرئيا (كالاذاعات والتلفزيون والقنوات الفضائية).
   وليس سرا أن " اعلان رجال الأعمال المسلمين"
 لا يصل اليها . وأن التوجه الاسلامى نحوها هو أختفاؤها ، حتى لا يوجد فى الساحة اعلام يكشف أكاذيبهم أو يرد على تطاولاتهم على المسيحية  وعقيدتها  والكنيسة ورموزها .
   والدعم الذى أطالب به يتم عن طريق تخصيص جزء من أموال عائدات الأوقاف القبطية،ودخل الكنيسة من رسوم الخدمات والتبرعات  التى يقدمها  أبناء الكنيسة لها .فى المناسبات المختلفة
ويخصص هذا الدعم للميديا القبطية بقدر يتناسب مع حجم دورها  والالتزامات المطلوبة منها .
ومدى معاناتها .
  اننى أشعر بالألم وأنا أقرأ استغاثاتها ونداءاتها المتكررة  لسد ديونها حتى لا تتوقف عن الاصدار أو البث . لضيق ذات اليد .
                                ***
 قداسة البابا آمل أن تجد هذه الصرخة استجابة منك . يشعر بها من يعانون منها .
 وبهذه المناسبة أطالب كل حملة الأقلام من الكتّاب والمفكرين  الأقباط  تبنى هذه المطاب والدعوة لها . والمساعدة فى حلها  . وفى مقدمتها  "الرقم الصحيح لتعداد الأقباط"  و "دعم الميديا القبطية" .
 
وحتى لا يتهم الأقباط بأنهم " الأعباط " و" أنهم مسئولون عن هوانهم "
                             فايز البهجورى
               عضو الاتحاد الدولى للكتاب الصحفيين

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الثعلب المكار
ميثاق الشيطان 2ـ2
فنجان قهوه ساده
نهاية خائن..
هم يبكى وهم يضحك : (11) البلدان الأكثر إحتراماً للقيم الإسلامية

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

د مراد وهبة وشرح للعلمانية وكيف تكون الأصولية الدينية مصنع الإرهاب
تدمر.. خطوة مهمة في طريق تدمير "داعش"
ضغوط من دويلة قطر الارهابية أجبرت لبنان للإفراج عن الارهابي خالد العطية المتهم بتمويل القاعدة
هل يستطيع الجيش العراقي الحالي الانتصار على داعش؟
ليبيا: الجماعات المتطرفة استخدمت 18 ألف مسجون لمحاربة الشعب الليبي

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان