الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

ومؤخراتهم فى الصورة عريانة!!

حمدي رزق - 23 فبراير 2014

صورتان لا يمكن تمريرهما بأى حال.. صورة سحل جندى الأمن المركزى تحت أحذية صبية الألتراس المهووسين، وصورة شباب الألتراس وهو يعرى مؤخراته (جماعة) لرجال الأمن فى استاد القاهرة. الأولى خطيرة، والثانية أخطر، وكلتاهما تؤشر على أن هناك من يخطط لحرب استنزاف طويلة بين الألتراس والداخلية.

الألتراس «علّم» على الداخلية سحلاً بالأحذية، والداخلية «علّمت» على مؤخرة الألتراس بالتعرية، مطلوب أن تشعر الداخلية بالإهانة، ومطلوب أيضا أن يشعر الألتراس بالإهانة، مؤخراتهم فى الصورة عريانة، صورة السحل تكفل بها بلطجية الشاطر الذين يرتدون مسوح الألتراس، أما صورة المؤخرات العريانة فلابد من تقصى مصادرها الشاذة.

الأهلى فاز بالسوبر، ولكن شباب الألتراس خسروا الجلد والسقط، ربما لم يخسروا مثل خسارتهم، خسارة سوبر، مرة بدفع بلطجية الشاطر لسحل رجال الأمن وإذاعة الصور على «الجزيرة الرياضية» للفضح، ومرة ثانية بتعرية مؤخراتهم على صفحة فيسبوكية، إذًا هم بلطجية وشواذ أخلاقيا فى آن، هكذا يراد تصويرهم.

صورة مزورة لا تنتسب للألتراس بحال، لكنها كافية لإشعال نار الغضب فى نفوس شباب يتفاجأون بمؤخراتهم عريانة، مثل هذه الصورة الشاذة كالحية السامة تسعى بين صفحات الفيس بوك، تبخ سماً، تسمم الأجواء، من ذا الذى يعمد إلى تخريب الجسور التى كانت أقيمت بين الداخلية والألتراس بعد حادثة تحطيم صالة مطار القاهرة، والتسامح مع الذى حدث، وعفا الله عما سلف، ولنفتح صفحة جديدة.

من ذا الذى يغرز قدم المشير السيسى بصفحة مزورة فى هذا الوحل، الأمر جد خطير، هناك ما يحاك فى الظلام، وتنضح به هذه الصورة الشاذة التى تكشف عن مؤخرات شباب يقال إنهم ينتمون للألتراس، أدمن الصفحة الحقيرة قال مستنفراً الفيسبوكيين: «هذه الصورة لجمهور ألتراس أهلاوى من المدرجات وهو يعرى مؤخرته لرجال الأمن»، «عايزين بقى نعرف اللى بيدافع عنهم ويقول شباب ولازم نحتويه يقول إيه بعد نشر الصورة؟».

سيقول إنها مزورة، أعلم جيدا أن الألتراس مخترق، وأن الشاطر جند عدداً من كبار الكابوهات المأفونين بالمال، وأعلم أيضا أن هؤلاء من يندسون بين صفوف الألتراس، وينفذون أخطر مخطط تخريبى فشل فى تنفيذه الإخوان والتابعون فأوكلوه إلى الألتراس، ومعلوم أن الألتراس ينفذ المهمة بكفاءة واحترافية بلغت حدود خطف جندى مسكين وسحله على نحو خطير.

ولكن تعرية المؤخرات ليست من سلوكيات الألتراس المصرى، مهاويس وليسوا شواذ، ولم تضبطهم كاميرا موبايل من قبل يتعرون، جريمتهم فى نهائى السوبر الأفريقى أنهم سمحوا لـ«زلنطحية» خيرت الشاطر أن يمارسوا إرهابهم من تحت بانر الألتراس، كما فعلها قبلاً فى بورسعيد، الألتراس مخترق نعم، ولكن ليس شاذا، من ذا الذى يعرى مؤخرة الألتراس؟!

- نقلا عن: المصري اليوم

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

عنتر ولبلب
سجود
أُسْقُفٌ قِبْطِيٌّ فِي مَرْمىَ النِّيرَانِ
صغار أيضاً غيبت عقولهم .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (91)
أفضل الفضائل وأرذل الرذائل

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مصر حلوة بدون اخوان
أخر تطورات أزمة سد النهضة
إبراهيم عيسى " فشل المخطط الإخواني فى الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير
اكرم الفى يحلل مؤشرات نتائج الاستفتاء
داعش الإرهابي يدمر دير القديس اليان في حمص السورية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان