الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الاتحاد العالمى للأقباط ( اتحاد مدنى عالمى غير خاضع لسلطة الكنيسة ) ضرورة ملحة.. وأمل متى يتحقق ؟

فايز البهجورى - 16 يونيو 2013

     من المؤكد أن عدد "الأقباط " أكبر من عدد "الاخوان المسلمين " فى البقاع التى ينتشر فيها كل منهما .
ولكن من الملاحظ أيضا أن صوت الاخوان المسلمين أعلى من صوت الأقباط .
 وبصماتهم فى الشارع المصرى أوضح.
وتأثيرهم فى مجرى الأحداث أقوى.
السبب فى ذلك ببساطة أن جماعة الاخوان المسلمين أكثر تنظيما من كل المنظمات القبطية على كثرتها, فى مصر وفى دول المهجر خارج مصر . .
وأنهم أكثر ايجابية واطاعة للتعليمات التى تصدر اليهم من قياداتهم
وأكثر ايمانا بقضيتهم ، وأكثر شجاعة فى دفاعهم عنها .
***
وفى الجانب الآخر ، أقرأ كثيرا عن منظمات قبطية عديدة خاصة فى دول المهجر .   
البعض يعمل باخلاص وفى نشاط وفى صمت أيضا ، وله انجازات بارزه فى خدمة القضية القبطية .
ولكن البعض أيضا أهدر مجهودات منظمته فى خلافات على رئاستها .
                                           ***
      الحلم الذى أتمنى أن يتحقق هو أن تتوحد كل هذه المنظمات القبطية فى (منظمة دولية واحدة لها قيادة موحدة ) مع بقاء نشاطاتها الخاصة على ما هى عليه بقياداتها الحالية المتخصصة.
ومن مجموع هذه المنظمات يتكون "الاتحاد العالمى للأقباط"
ويكون هذا الاتحاد علمانى مدنى يرعى مصالح الأقباط كطائفة وليس كدين .
ولا يخضع لسلطة الكنيسة . ويستقل فى قراراته عنها .
وليس معنى هذا أن يعمل فى الاتجاه المعاكس لها .. فهو مدنى يهتم بالجانب المدنى للأقباط.
هذا الاتحاد مهمته أن يرسم السياسة العامة لمجموع المنظمات القبطية وهى :
- 1 - الدفاع عن حقوق الأقباط ، المدنية والدينية ، فى مواجهة كل من يعتدى عليها أو عليهم .
- وتشمل ساحات الدفاع الوطن الأم مصر ، وكل المحافل الدولية التى تساعد على تحقيق هذا الهدف .
- 2 - العمل على استرداد الحقوق المسلوبة للأقباط
*   كحقهم فى المواطنة الكاملة والمساواة فى الحقوق والواجبات وحرية اقامة شعائرهم الدينية وبناء كنائسهم
·           وحقوقهم فى تولى المناصب القيادية العليا فى موطنهم مصر أرض أجدادهم .
***
     وفى نفس الوقت يترك للمنظمات المندرجة تحت (الاتحاد العالمى للأقباط ) تحقيق أهدافها الخاصة بالأسلوب الذى تراه ووسائلها الخاصة فى العمل ، وقياداتها الخاصة بها أيضا .
 
    ولحل مشكلة الصراع على الرئاسة بالنسبة ( للاتحاد العالمى للأقباط ) تكون الرئاسة بنظام السكرتارية على طريقة الجمعية العامة للامم المتحدة .
فالذى يدير الأمور فيها ( السكرتير العام للاتحاد ) وتكون مدة رئاسته 3 سنوات غير قابلة للتجديد .
ويتم اختياره بطريقة دورية من بين قيادات المنظمات المندرجة تحت لواء الاتحاد . حتى لا تكون القيادة فيه حكرا على منظمة بعينها
***
ان الاتحاد العالمى للأقباط سوف يكون تأثيره وفاعليته أقوى كثيرا من فاعلية وتأثير أى منظمة على حدة من المنظمات التابعة له . لأنه سيجمع كل فاعلياتها فى كيان واحد .
وستكون استجابة العالم له أكثر تقديرا وأكثر تأثيرا وأكثر ايجابية .
     وعلى الجانب الآخر سيعمل له صناع القرار فى مصر الف حساب وحساب .
 
       أتمنى أن يكون هذا الاقتراح موضع دراسة واسعة من كل المنظمات القبطية فى العالم . وأن يتبنى الدعوة له كل من يستطيع ذلك حتى يأتى اليوم الذى يتحقق فيه ويخرج الى النور
       كما يسعدنى أن تتبنى هذا الاقتراح كل المواقع الالكترونية القبطية ةالقنوات القبطية ، وتنشره عليها لتجنيد أكبر عدد من الأقباط للعمل على تحقيقه
 
     ويسعدنى أيضا أن أقرأ آراء وتعليقات زملاء الفكر والقلم فيه . وملاحظاتهم عليه .
وكنت أود أن أذكرهم جميعا بالاسم ولكنى خشيت أن تخوننى الذاكرة فى حصرهم .
ولكننى أيضا أؤكد أن الدعوة مفتوحه لهم جميعأ . فالقضية القبطية تهمنا جميعا ، لأنها قضية شعب سلب منه وطن أجداده وضاعت حقوقه فيه .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

احد الابن الضال.....الصوم المقدس
قناة السويس محطات بتاريخ مصر (4-7)
حوت لم يقتل يونان
العاب شيطانية مهزومة .. ضد مصرنا
أسوأ ما يهدد الحياة الزوجية

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

بناء المجتمعات القبلية على الجماعات الإرهابية والقمامة الفكرية للمناهج التعليمية
حقيبة تورط مصريين في تفجيرات مانهاتن
حكومة أردوغان هي الممول الرئيسي لتنظيم داعش
بيان القوات المسلحة المصرية عن ضرب داعش في ليبيا فجر اليوم
كيف يساند البرلمان الحكومة فى سياستها الخارجية؟

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان