الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

اللاعنف ..... والخراب العاجل (3)

سيد القمني - 15 فبراير 2014

سبق نشر هذا الموضوع على حلقات بدأت بتاريخ 23/4/2009 تناولت فيه إرهاصات الإخوان مع الأمريكان مع شباب الثورة السلمية وتعاونهم المبكر ، ولم يكن معلوما لنا علم بعد هذه العلاقة الغريبة التي تكشفت بعد ثورة يناير وبعد ثورة 30/6 ، وكتبت الموضوع ردا على الدكتور فتحي أبو حطب الذي كان يُنَّظر للتغيير اللاعنيف ، على شبكة الإخوان المسلمين المعروفة باسم إسلام أون لاين ، ورأيت أن إعادة نشر الموضوع اليوم يوضح كثيرا مما لم يكن واضحا ، وأن المسألة قد بدأت مع تاريخ نشر هذا الموضوع على شبكة الحوار المتمدن في 2009 .

ضمن الخطاب الديني السياسي المخاتل، تكريسه المستمر وتسويقه لفكرة أن الإستبداد السياسي القائم الآن في البلاد الإسلامية، ومن قبله الإستعمار الغربي، ثم الآن أمريكا وإسرائيل، هم السبب الأساسي في تخلف المسلمين، لكن الخطاب الدينى بذلك لايقول كل الحقيقة، لأن الحقيقة الكاملة هي في الاستبداد الديني، فالاستبداد ليس شيئا حديث العهد اخترعته الحكومات الحالية بدعم من دول الكفر لإضعافنا ؛ لأن الدول الإسلامية السابقة لم تكن يوما راعية لقيم الحرية والعدالة والمساواة ولا حتى في زمن الراشدين؛ نتيجة لخضوع الناس للاستبداد الديني.

في عمل بعنوان (استراتيجيات التغير: أنواع القوة وبدائل العنف) للدكتور فتحي أبو حطب، وهو كما عرف نفسة باحث بشبكة إسلام أون لاين، والمنشور بتاريخ 20/10/2005. http://islamonline.net/arabic/mafaheemz/2005/10/article02.shtml

يقدم الدكتور بحسبانه باحثا رصينا بديلا لمحاولة تغيير الحكم في بلادنا بالعنف، وبطريقة يبدو فيها مفتونا بالثورة البرتقالية في أوكرانيا، مما ينتهي بإفراغ السلطة بيد الإسلاميين بأقل خسائر ممكنة.

وفي نهاية موضوعه يرصد 139 بنداً تمثل طرق وأساليب الضغط علي الحكومة كألوان إحتجاج لا عنفى.....أبرزها: الاعتصامات رقم 19 وارتداء الرموز الخاصة 22 والصلاة والعبادة 23 وإتلاف الناس للمتلكات الخاصة بالنظام 25 واستخدام أسماء وإشارات جديدة 29 والاعتكاف في دور العبادة وفي الأماكن العامة 34 وتنظيم مواكب في المناسبات الدينية 40، والمقاطعة الإجتماعية العامة لكل الأنشطة المرتبطة بالنظام 55، حرمان النظام من التعاون الإجتماعي معه عندما يكون في حاجة إلي ذلك 58، مقاطعة النشاطات الإجتماعية التي يقيمها النظام 61، إضراب الطلاب 62، والعصيان الاجتماعي 63، الهجرات الاجتماعية إلي أماكن ذات دلالة ولفترات معينة 68، مقاطعة المستهليكين منتجات النظام وحجب منتجاتهم عنهم 73، مقاطعة المزودين والوكلاء لإمداد النظام باحتياجاتهم 74، مقاطعة التجار للأنشطة الإقتصادية المرتبطة بالنظام 75، الامتناع عن تأجير أو بيع الممتلكات للنظام الحاكم وأعوانه 76، سحب الودائع البنكية من البنوك لإعتماد النظام عليها، إضراب الفلاحين 79، إضراب الصدمة حيث يكون مفاجئاً وبلا مقدمات 86، الإضراب بالاستقالة من الهيئات والمؤسسات الحكومية أو المتعاونة مع النظام 89، إضراب عن طريق رفض التأييد للأنظمة 88، سحب الولاء 92، رفض التأييد العام 93، مقاطعة الهيئات التشريعية 95، مقاطعة الانتخابات 96، مقاطعة الوظائف الحكومية 98، رفض مساعدة الأجهزة التنفيذية 101، قطع خطوط اتصال الأوامر والمعلومات، المماطلة والإعاقة والإرباك لمؤسسات الحكومة 110، إذا نجحت قوى المعارضة في لفت الانتباه الدولي لها يمكنها تأخير وإلغاء الأحداث الدبلوماسية مع النظام الحاكم إلى سحب الإعتراف الدبلوماسي به 115، ورفض عضوية النظام في الهيئات الدولية 119، ثم التدخل الجسدي بالاقتحام 125، وإقامة الحواجز اللاعنيفة 127، والاحتلال اللاعنيف للمؤسسات والمباني المرتبطة بالنظام 128، وإقامة مؤسسات اقتصادية بديلة 132.

بينما يبدأ أبو حطب موضوعه بتعريف النضال الشعبي وأسبابه بقوله: "تناضل الشعوب من أجل حق ضائع أو من أجل الحفاظ علي حق موجود يجب عدم التفريط فيه".

وعندما تربط هذا التعريف بعنوان موضوعه (استراتيجية التغيير وأنواع القوة.. بدائل العنف) لن نجد الرابط المنطقي المفترض بين ما ينادي به من نضال من أجل حق ضائع ومن بين بدائل العنف لاسترداد ما ضاع. الرجل هنا لا ينادي بثأر أو إنتقام أوإيذاء أو فوز أو بمغانم أو سلب الاخر ما لديه، لأن النضال بهذا الشكل سيكون جهادًا أى عدوانا وغزوا عنيفا غير مشروع، كأى فعل سطو مسلح كانت تمارسه قبائل العرب ضد أى اخر.. لذلك يبدو أنه قد إقتحم العقبة، وتمكن من شجاعة ساعدته على استبداله بمصطلح النضال، "من أجل حق ضائع"، وهذا الحق الضائع هو ما يريب في منطق أبي حطب، فما الذي ضاع منا وهو حق لنا ونريد استرداده؟ إن الحق المطلوب النضال من أجله يجب أن يكون في الأصل موجوداً أو مملوكاً للناس، ثم ضاع أو تمت مصادرته، أو سبق سلبه حتى يمكن االقول أنه حق ضائع، أما الذي لا وجود له من الأصل، فلا يتصور بأنه سيضيع ثم نطالب باسترداده، فاللا موجود لا يضيع ولا يسترد.

فإن كان هناك شعب لم يعرف الديموقراطية على طول تاريخه ولم تعرف ثقافته معنى الحرية ولا المساواة بمعناها الحديث ولم يسبق أن تذوق طعمها، مثل هذا الشعب لا تنطبق عليه مقولة "تناضل الشعوب من أجل حق ضائع".

نحن شعوب لا تعرف الديمقراطية لإنها لم تكن لفظاً معلوماً مبنى ولا معنى في مخزوننا الثقافي، فكيف نسعي لاسترداد ما لم نكن نعرف أصلاً؟ فتاريخنا منذ فجر الخلافة وحتى سقوطها، واستمرار الخلافة مستبطناً داخل كل الحكومات الإسلامية الحالية، هذا التاريخ لا يعرف معنى للمساواة فالناس منازل ومراتب، وليس في معجمه شيئاً اسمه الديموقراطية. موضوعاتنا نعرفها جميعاً، موضوعاتنا شعر الفخر بالقبيلة ولو كانت من أضغاث الناس، وشعر الهجاء ولو لكسرى أو لقيصر، شعر يتحدى شعراً فقط، لدينا الجن والملائكة والفقه، لدينا كل كلام ممكن أن يقال، ولكنه كان يصلح لزمنه، أما اليوم فإنه يظل مجرد كلام غير قابل للتطبيق، لأن المجتمع الذي كان يطبقه قد زال من التاريخ منذ أكثر من عشرة قرون.

ومن ثم يصبح خطاب أبي حطب خطابا مختالا يستخدم عبارات وهمية تتحدث عن أمور وهمية ومطالب غير موجودة.

إن أبا حطب وضع 139 بندا لأساليب التغيراللاعنيف من أجل التغير السياسي، هي الخراب عينه، بيد شعب تقنن ثقافته المقدسة التي يرعاها أبو حطب للعبودية، وتشرع له السلب والنهب ، تقنن درجات البُشر "الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى"/ 178 البقرة، مع تبرير التفاوت في تطبيق الأحكام حسب الرتبة الإجتماعية وحسب الجنس ما بين ذكر وأنثى، بمثل يضربه الله "ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر علي شئ، ومن رزقناه رزقاً حسناً فهو ينفق منه سرا وجهرا، هل يستوون ، الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون"/ 75/النحل "صانعا تفرقة أخرى بين الغني والفقير، بين الغني الذى تسمح له أمواله للإنفاق في سبيل الله فتزداد درجاته وحسناته وبين العبد الذى لا يملك ما ينفق في سبيل الله فيظل عبدا.

إن أبا حطب يقنن ثقافة يرعاها ويريد أن يفرض الجزية علي شركائه في الوطن، ويقر التسري بالجواري وامتلاك النساء، ويرتب المجتمع بالوراثة وبين أشراف وموالي وعبيد وعرب وفلاحين، وأن يطبقه شرعاً يميز طبقياً، هو تقنين لا يدرك المساواة التى هى أساس معنى الحرية التى هي أساس الديموقراطية وعدو الاستبداد الحقيقي بلا منازع.

إن شعباً يعتقد هكذا لا يجد أن شيئا هناك ينقصه، لا ينقصه سوى سكوت الضمير العالمي عنه حتى يمكنه أن يقيم حدود الله في الأرض ويشرع القطع والجز والعبودية وقهر الجواري وأهل الذمة. إنه يجد نفسه في النظم الاستبدادية لأنه لم يعرف ماذا تعني الحرية، ولم يسبق أن وصفها له أحد ولا حتى أبا حطب وجماعته، إنهم يذكرونه دائماً بأنه عبد عليه الخضوع والطاعة والمبايعة، عليه أن يسأل شيوخه في كل صغيرة وصغيرة، وألا يفعل شيئا إلا بفتوى، فأين هو الحق الضائع هنا.. أن من لا يملك لا يبحث عما لم يفقده.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

لَقَّانُ عِيدِ الرُّسُلِ وقُدَّاسَاتُ اللَقَّانِ الثَّلاَثُ
.....اكرم اباك وامك.....
دقات الهون...و...برطمان ال?كمون
حكام مصر الثلاث
للوصول للهدف شق الجبل

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

تغطية لزيارة الرئيس السيسي الى نيويورك
ليبيا: الجماعات المتطرفة استخدمت 18 ألف مسجون لمحاربة الشعب الليبي
الكنيسة: الطلاق مستحيل عندنا .. والمسيحي لابد أن يلتزم بتعاليم المسيح
مشاركة الهيئة القبطية الكندية في مظاهرة واشنطن 02 اغسطس 2016
وقفة أمام سفارة الفاتيكان تنديداً بتهجير "أقباط العراق"

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان