الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

العلاقات المصرية الروسيه ,هل يعالج السيسى خطأ السادات ؟

مجدى جورج - 15 فبراير 2014

العلاقات المصرية الروسية قديمة وأقدم من العلاقات المصرية السوفيتية فقد كانت هناك علاقات بين القياصرة الروس وبين حكام مصر منذ القرن الثامن عشر ، ثم توطدت هذه العلاقات مع الاتحاد السوفيتي منذ خمسينات القرن الماضي بعد ان سحب الأمريكان والإنجليز ومن بعدهم البنك الدولي عرضهم بتمويل إقامة السد العالي وساعدنا السوفيت في بناءه من خلال التمويل ومن خلال الخبراء الذي ارسل بهم السوفيت ألي بلادنا لمتابعة هذا التنفيذ علي ارض الواقع ، ولم يكتفي السوفيت بذلك بل ساعدونا في كل عمليات التنمية التي قام بها عبد الناصر في خمسينات وستينيات القرن الماضي فمعظم المصانع الكبري التي قام عليها القطاع العام والتي استوعبت مئات الالاف من العمال والخريجين في مصر أنشئت بخبرة وتمويل سوفيتي ، ولم يكتفي السوفيت بذلك فقط بل حاربوا حروبنا فقد تجرعوا معنا مرارة الهزيمة في 67 لانهم اعتبروا هزيمتنا امام اسرائيل هزيمة لهم امام الإمبريالية العالمية الغربية ولذا وقفوا مساندين لنا حتى استطعنا محو اثار الهزيمة بنصر عام 1973. فقد وقفوا بجانبنا وأمدونا بالأسلحة رغم شكوى السادات من شحهم في إمدادات الأسلحة الا ان انتصارنا في هذه الحرب عائد في جانب منه الي وقفتهم بجانبنا رغم ان السادات كان قد سبق وطرد خبرائهم من مصر.

وقف السوفيت الي جانبنا وساعدونا رغم انهم ليسوا في غني الأمريكان ولا في ثرائهم .
ساعدونا سلما وحربا فكان جزائهم الطرد وتبريد العلاقات معهم مع اول إشاره من هنري كيسنجر ومن الأمريكان.
طردنا ثلاث آلاف خبير سوفيتي وجلبنا محلهم عشرات آلاف الخبراء الأمريكان التهموا معظم اموال المعونة التى منحوها لنا فكانوا يأخذوا باليسار ما يعطوه باليمين .

ساعدونا في بناء القطاع العام الذي استوعب مئات آلاف العمال فاستغنينا عنهم وأدخلنا الأمريكان الذين ادخلوا الرأسمالية الطفيليه ودمرنا القطاع العام وشردنا موظفيه وعماله.

ساعدونا في حروبنا وفى انتصارنا فكنا سببا رئيسيا لهزيمتهم وتفكك دولتهم فيما بعد حيث كنا معول هدم في دولتهم فقد ارتمينا في احضان الأمريكان الذين استعملونا كمخلب قط لتدمير السوفيت عن طريق الدفع بالآلاف من الشباب المصري الي أفغانستان لمقاومة السوفيت هناك ومن ثم عاد كل هؤلاء الجهاديين لتدمير مصر وباقي الدول العربية.

رغم رحيل السادات ورغم تفكك الاتحاد السوفيتي فيما بعد الا اننا لم نستوعب الدرس ونتغير وننوع علاقتنا مع روسيا وريثة الاتحاد السوفيتي ومع باقي الدول الكبري الاخري كالصين والهند والبرازيل وغيرها لدرجة انه ومنذ أربعين عاما لم يقم وزير للدفاع فى مصر بزيارة للاتحاد السوفيتي ولا لوريثه الاتحاد الروسي . لذا جاء الاحتفاء والاحتفال الروسي بزيارة السيسي وزير الدفاع الي موسكو كبيرا ًمهيبا فقد تم استقباله والاحتفاء به وكأنه رئيس للجمهورية بل ان استقالبه ومستقبليه كان وكانوا افضل بكثير من مستقبلي المعزول مرسي عندما ذهب لزيارة روسيا.

أخطا السادات عندما ارتمي في احضان الأمريكان وقال ان 99٪-;- من حل المشاكل في المنطقة في يد الأمريكان ، فقد كان يمكنه اعادة العلاقات المصرية الامريكية لطبيعتها بل وجعلها اكثر حميميه دون ان يفقد الحليف السوفيتي ودون ان تفقد مصر بعده الحليف الروسي فتنوع العلاقات كان افضل لمصر كثيراً من الارتماء في احضان الغرب فقط ، وقد اثبتت الأيام الاخيرة التي تمر بها مصر منذ ثورة يونيو اننا يمكن ان نعتمد علي وجود حليف روسي قادر علي الوقوف بجانبنا في كافة المحافل الدوليه.

فهل تساهم زيارة السيسي الاخيرة الي موسكو في علاج خطا السادات ومبارك من بعده في إهمال العلاقات مع الدب الروسي ؟ ام اننا سنعود أدرجنا وبسرعة للحضن الامريكي مهملين العلاقات الروسية مع اول اتصال تهنئة من أوباما للرئيس المصري الجديد ؟
وهل ستكون ازمة سد النهضة الاثيوبى مدخل جيد لعودة العلاقات الروسية المصرية لطبيعتها الان بعد ان كانت ازمة السد العالى هى المدخل الرئيسي لبدء هذه العلاقات وتنميتها فى الخمسينات ؟

مجدي جورج
باحث اقتصاد دولي .باريس . فرنسا

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

جبتك يا انبا تعين القبطى الغلبان غرقته فى الدستور وبتتفاخر كمان؟؟؟
تلميذ الشيطان وأستاذه
ومازال عمدة قرية الكرم يكذب ويُضلل
.....المنطقه العربيه.....
ثمار منطقية مرة للبذر الداعشى

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

معجزة ظهور النور المقدس من قبر السيد المسيح
الإبراشى يعرض حصاد عنف الإخوان الارهابية فى ذكرى ثورة 25 يناير
آل سعود الارهابيون يعدمون شيخ شيعي معارض وآخرين بتهمة الارهاب
محاولات أمريكا لتقسيم منطقة الشرق الأوسط
جواسيس داعش داخل القاعدة؟

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان