الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الأختبار الصعب

أنطوني ولسن / أستراليا - 21 مايو 2013

بعد إذاعة ونشر ذلك الفيديو المشين لمصر حكومة وشعبا ، أصبح على الشعب المصري أن يستيقظ من غفوته ويتوقف عن الكلام سواء عبر الأعلام المرئي أو المسموع أو المقروء ، ويفكر في إتخاذ خطوات إيجابية يتخذها في شكل خروج جماعي إلى الميادين والشوارع رافعين راية العصيان مصحوبة بإسقاط مرسي ودولة الأخوان ، التي أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أنها دولة لا تهتم بمصر ولا بالشعب المصري .

إختطاف جنود مصريين وعرضهم بتلك الصورة المشينة والبندقية فوق رأس كل منهم أثناء ترديد المطالب التي تم إملاءها عليهم . لا يدل على أن الخاطفين من الجماعات الأسلامية المصرية ، إنما ينتمون إلى تنظيمات أخرى لا تهتم بمصر ولا بسمعة مصر بعد أن أعطاها الأخوان حقوق التدخل في شئون مصر خاصة في شبه جزيرة سيناء والسيطرة عليها ،  ولا أستطيع أن أقول على الدكتور محمد مرسي رئيسا شرعيا لمصر . لأن كل مافعله وفعلته جماعته لا صلة لهم بمصر سوى أنهم جاؤا إلى الحكم بمساندة أميركا وإسرائيل وبالتزوير الفج في الأنتخابات سواء البرلمانية أو إنتخابات الرئاسة .

لا مجال الأن أمامكم يا شعب مصر سوى التمرد بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى .

التمرد والعصيان المدني هما الرمز العملي لقوة الشعوب الذي منهم الشعب المصري الذي يجب أن يكون صاحب قراره .

الفريق السيسي لا يستطيع أن يتخذ قرارا قد يكون مخالفا لما يريده د . مرسي وجماعته . والأختبار صعب عليه كما هو صعب على الجيش والشعب المصري .لذا أنتم الشعب الذي إنتقلت إليكم الشرعية الوطنية التي هي فوق كل الشرعيات والتي من حقها إنتخاب من تراه صالحا للحكم . أو إسقاط من تراه غير كفء وغير أمين على مصلحة الوطن مصر وشعبها المصري . وهذا ما أسبتته الأحداث المتلاحقة والتي لم يتخذ فيها لا الدكتور مرسي ولا جماعته القرار الحاسم لإيجاد الحل المناسب لكل حدث . بل ترك كل شيء محلك سر . لأن من يتشدقون بحكم مصر لا تعنيهم مصر لا من قريب أو بعيد . وهذا ما ردده كل مرشد تولى إرشاد الجماعة . فأين الأمان ؟؟!!.

الأختبار صعب ويجب بالفعل على الشعب المصري بجميع طوائفه أن يخرج مشايخه مع كهنته ، عماله مع فلاحيه ، أساتذة الجامعات مع الطلبة ، عمال المصانع مع أصحاب المصانع ورجاله مع نسائه  ، وشبابه مع شاباته.

فهل ستجد مصر من يدافع عنها وعن كرامتها وكرامة أبناءها ؟

العالم ينظر إليكم بعيون فاحصة وبترقب لما ستكون عليه ردات أفعالكم .

فهل ستخذلون أمكم مصر أم ستنتصرون لها ؟

إنه الأختبار الصعب الذي ينتظركم وينتظره العالم بأكمله .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

تأملات حول نص البند الأول في مشروع الدستور الجديد
تعالوا نحرق مصر كلها!
كرامة وحقوق الإنسان تحتاج لمراجعة
ليلة القبض على البرلمان المصرى- نجاح هائل لغزوة البرلمان المباركة
مهر العروسة

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الغيطي يطالب بإغلاق مدن الأزهر: علشان الطلبة تتعلم الأدب"
حياتك الروحية (116) روعة المسيح اللؤلؤة الثمينة
د. سميرغطاس : نشأة داعش والفروق بين إسلام داعش و إسلام القاعدة
مسلمون يحرقون كنيسة كاثوليكية يوم عيد الميلاد بمحافظة قنا
حزب النور يقدم رشاوي انتخابية بتوزيع دواء سوفالدي بالمجان

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان