الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

المتجردون من الحق

لطيف شاكر - 18 مايو 2013

ظهرت حركة تجرد في زمن لحظي لمقاومة حركة تمرد النابعة من الارادة المصرية والفكر الوطني  والوعي المصري  ومن  واقع الظلم والفساد الذي يعم الوطن , وحركة تجرد شيطانية النبتة وفردية  التكوين لان ليس لها اساس ايدلوجي  او هدف  وطني سوي اجهاض حركة التمرد  وتكونت عن  طريق شخص خارج  من السجون  متهما بقتل  عدد  كبير من المصريين  وهدفها التصدي  لحركة تمرد الثورية, التي تأسست من خيرة شباب مصر المثقف المستنير.
وبداية فان  مؤسس الحركة هو  روح وفكر الحركة , ولكل صاحب  حركة له تاريخه المعبر عن  سياسته  واتجاهاته حتي ان اتت تحت تأثير حركة التمرد الناجحة , ولو عدنا الي الوراء للتنقيب عن ماضي مؤسس حركة التجرد , تتضح امامنا صورة  لاتبشر بالخير لمصر فكيف ارباب سجون يقود حركة   ومجموعة  من  امثاله( الشيطان يعظ)   ليتصدوا  لحركة وطنية  انبثقت من ارض مصر ومن اجل مصر  لها اهدافها النبيلة ورؤيتها الشفافة لازاحة  حكم ثقيل  فاسد, لاينتمي لمصر ولا لشعبها وهم اقرب الي سكان مصر وليس لشعب مصر الاصيل , لكن هذا حال مصر علي  مرار القرون السابقة فمن محتل فارسي الي يوناني الي روماني الي عربي وفاطمي وايوبي وعثماني وبريطاني حتي وصلنا الي الاحتلال الاخواني السلفي, لكن كما تخلصت مصر من هذه الاحتلالات فانا علي يقين ان شعب مصر قادر علي طرد هذا المحتل الجديد.
 
وما قام به مؤسس حركة  التجرد  بالرغم من انها حركة سريعة الذوبان  دون دراسة او تروي وللتصدي لحركة التمرد فان تاريخ وماضي صاحب هذه الحركة مؤشر وعلامة  لحاضر وطريق لمستقبل اسود  لاقدر الله اذا استمر الحال ,فالرجل نشأ في بيئة تحض علي الكراهية وتستبيح القتل وتتهلل بالدم ومبدأها  الخراب  والدمار.
 
ومن خلال الانترنت ومن صفحته الناصعة البياض يتضح تاريخ مؤسس حركة التجرد باختصار شديد:
هو المتهم رقم 9 فى قضية اغتيال الرئيس السادات عام 1981 ، وصدر ضده حكما بالسجن 15 عاما أشغال شاقة ، واتهم فى قضية تنظيم الجهاد وبمحاولة قلب نظام الحكم بالقوة وتغيير الدستور ومهاجمة قوات الأمن فى أسيوط فى 8/10/1981 فى – الحادثة الشهيرة- حيث كان على رأس القوة المقتحمة لمديرية الأمن التى احتلت المديرية لأربع ساعات ، وأسفرت المواجهات فى هذه الحادثة الشهيرة عن مصرع 118 من قوات الشرطة والمواطنين بخلاف إتلاف المبانى والسيارات
وشارك مع مجموعة منها عمر عبد الرحمن (المسجون فى أمريكا بسبب الإرهاب) وعبود الزمر (مخطط قتل السادات) و طارق الزمر (مخطط قتل السادات) و خالد الإسلامبولى (قاتل السادات) وغيرهم فى تأسيس الجماعة الإسلامية تدعو إلى “الجهاد” لإقامة “الدولة الإسلامية” وإعادة “الإسلام إلى المسلمين” ، ثم الانطلاق لإعادة “الخلافة الإسلامية من جديد .
وشارك في أعمال العنف من قبل عام 1981 وأشهر الفتاوى الصادرة عن جماعته  هى إستحلال سرقة محلات الذهب المملوكة للمسيحين ...الخ ولعله يقرأ هذه الابيات الموجهه له
يا مـَـــنْ قـتـلتُـمْ دونَ قـلـبٍ أمَّـــــةً
و ذبحتـموا صِبـيـانـَـهمْ و شَبــيْــبــَـا
أرْهَـبْتـُمُـوْا أمَّ الْيَـتِـيْـمِ و زوْجـَـــــةً
و أهَـنْـتُمـوْا شـيْخـــاً يدبُّ دبـِيْـبَـــــا
يا مَــنْ أدرْتـُمْ لِلْـيهُـودِ ظُـهـورَكُـــمْ
و رَمَـْيتُـمُـوْا بالقـاتـِـلاتِ حَبـِيـْبــــَــا
قدْ كُـنْـتمُ صَوبَ العـدوِّ نَعـامــَـةً
وَ عَوَيْـتـُمُ نحوَ الأقـَاربِ ذِيْـبــــَـا
إنا نُـبشِّــــرُكمْ بِـشَــرِّ عـقــوبـــــةٍ
و لـسَــوفَ تـلْـقَونَ الْـغـداةَ نَـصِـْيبَا
 
ولنا وقفة للمقارنة بين الحركتين
هوية حركة :
 التمرد مصرية اصيلة من الشعب المصري الحر  الديمقراطي
اما حركة التجرد  اخوانية سلفية( الجماعة الاسلامية ) وليست مصرية ونتذكر الهتافات التي ترددت علي الملأ: حذاء الجماعة افضل من المصريين (فرز بين الجماعة والمصريين)
المؤسس :
 التمرد شباب مصري مثقف
التجرد اسسها مهندس متهم بقتل 118 ضابط وعسكري مصري ويفتخر بهذه الجريمة في احدي الفضائيات   
هدف الحركة:
التمرد  هو ازاحة النظام الفاسد الحالي
ااما التجرد  فهو لمساندة الحاكم المرفوض من الشعب لاكمال مدته
السبب :
التمرد  سحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة. وتمكنت الحملة حتي الآن من جمع  ملايين من التوقيعات المؤيدة للحركة في ايام قليلة، ما يعني أن لديها فرصا حقيقية في إنجاز هدفها
اما حركة التجرد اساسها حماية المكاسب والمصالح  الشخصية دون النظر للوطن اومستوي معيشة المواطن وحمايته من  المرض والجوع  والبطالة   
الغرض:
 التمرد قامت من اجل المصريين
اما حركة التجرد  قفزت علي الحكم من اجل الجماعة والعشيرة
وبالرغم ان حركة تمرد تواجه هجمة إخوانية شرسة، تتمثل في دعوات إخوانية لسحب الجنسية المصرية من أعضاء الحملة ابناء مصر الاحرار  واعتبارها حملة عبثية لا طائل منها الا انها استطاعت ان تقدم  بديلا اساسيا سلميا مؤثرا علي الساحة المصرية   من اجل مصلحة الوطن
التمرد انتفاضة من ينزع من قلبه الخوف ومن نفسه الجبن والخضوع   
لكن التجرد  يريد ان يفرض حكمه بالسلاح والعنف والبطش
التمرد هو نفض غبار الظلم.والتخلص من عبودية نظام مستبد  
والتجرد هو الالتزام بخط الفساد والخضوع للنظام الفاسد
التمرد يرفض الخنوع للذل
 والتجرد متوافق وخانع للذل والهوان
التمرد هو الطريق الي ثورة تصحيح
التجرد هو اخماد صوت المواطن الحر
التمرد هو صوت الحق نحو حياة افضل ومواطنة صالحة وحقوق مسلوبة
اما التجرد هو تعميق الحياة الفاسدة واذلال الشعب وسلب الحقوق
واخيرا اقول هناك فرق بين الثوار الاحرار وبين الفجار الاشرار
ان المتنطعين  علي شرف  مصر والمتجردين  من الحق  هم العملاء والخائنين وحينما ينجلي الموقف ، ستعرفون من هم الوطنيين الغيورين الذين يحبون  هذا البلد ويحبون شعب مصر  ولديهم الاستعداد للتضحية حتي بالدم ، لاتحركهم  اغراءات المال ، ولا البطولات امام وسائل الاعلام ، يستشهدون بلا أعراس اومآتم اومكافئات مادية ، ، فعلوا ما فعلوا من أجل أن يقام العدل وتشاع الحرية ويكون الناس سواسية بلا تسلط ولا تعالي أو عنصرية  
وانتم ايها المتمردون الشرفاء مصدر الامداد لاستمرار جذوة الثورة الى ان يقتلع هذا النظام الهمجي العنصري الفاشي الفاسد ، ومصر كلها تعول عليكم ونأمل ان الجميع ان ينضموا الي صفوفكم وتاييدكم   فمصر لم تكن ابدا ملكا لفصيل  متاسلم او لجماعة دينية  او لعشيرة حماسية , مصر هي  ملكا  للمواطنين الشرفاء الاحرار وبهم تحقق اهدافها .. وانا لمنتظرون

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

العُضْوِيَّةُ الكَنَسِيَّةُ وعِلْمُ الإِحْصَاءِ المَسِيحِيُّ
ولسه يا أقباط حا تشوفوا أيام سودا
الحب قصة لاتنتهى
كلمة بسرعة: القضاء غير عادل ام ارهابي :بقلم نبيل بسادة
في ذكري إفتتاح قناة السويس الجديده

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

لقاء مسجل بين الارهابي أحمد منصور والارهابي زعيم جبهة النصرة
فيضُ النور المقدس من كنيسة القيامة في أورشليم
د. شريف مُحرم رئيس مركز معلومات مجلس الوزراء في حوار ساخن جداً
تغطية لـ حادث انفجار قطار منوف
مصر بين الدولة الديمقراطية وتيار الاسلام السياسي

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان