الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

خرفان ونعاج وجزارين - هل استسلم الخرفان؟؟

جاك عطالله - 9 مايو 2013

مع احترامى وتقديرى لجميع اقباط الداخل والخارج ومع رواج دعوات لتقسيم مصر بين الاقباط والمسلمين يعارضها الكثيرين ويوافق عليها ايضا الكثيرين

للاسف الشديد ساصدمكم بالحقيقة المرة ان التقسيم ليس ولم يكن نهائيا اختيار جيد للاقباط ولكنه مفروض عليهم فرضا كاخر المطاف فى قضية ابادتهم التى بدات منذ عام 1952 -

اننى اكتئب عندما يتخيل اخوتنا المحترمين من الاقباط او المسلمين ان فى يد الاقباط اوراق يلعبوا بها ويفرضوا بها التقسيم وانهم عمالقة فى مجال القرارات السياسية التى تتعلق بمستقبل مصر وانهم يفكرون كدولة عظمى فى الاستقلال للابتعاد عن قبضة مجموعة من الوحوش تريد ابادة كل من لديه تفكير و لديه رغبة فى التحرر من الاستعباد ذا الثوب الاسلامى العتيق من خلافة و ذمية و دفع جزية عن يد ونحن صاغرون المفروض علينا كاقباط--

سادتى دعونى اواجهكم بالحقيقة المؤلمة -

-نحن كاقباط مجموعة من الخراف المسالمة تماما بمزرعة مواشى يمتلكها مسلمون متطرفون مؤمنون تماما بما ورد بالقران عن استخدامنا كخراف لحلب الجزية والخراج والانتفاع بصوفنا وخبرتنا الحضارية فى صنع ملابس للملاك الجزارون

مالكى المزرعة يتغيرون والسياسة واحدة دكتاتورية كانت طريقة حكم المزرعة او فاشية دينية

نحن جرى توصيفنا كخراف ونعاج يمتلكها صاحب المزرعة الجزار المتوحش -

ان اراد مالك المزرعة ان يختلى بنعاج دخل الحظيرة ونقى النعاج التى يريدها مهما كانت قاصر ولا تصلح للنكاح ومهما اعترضت الخراف و تحميه شرطة وامن دولة وجيش صاحب المزرعة الجزار الذى ليس لديه ذمة ولا ضمير حسب مفهومنا القبطى للذمة والضمير -

ولانى اكره التنظير اقول ان بداية الحل ان نعرف موقفنا بالضبط ونقنع اننا مجموعة من الخراف والنعاج بمزرعة جزارين لئام ليس لديهم لا ذمة ولا ضمير بمقاييسنا المتحضرة لانهم شياطين بوجوه ادمية للاسف وعلينا ان نتصرف من واقع هذه الحقيقة المؤلمة -

اننى اطالب الاقباط من سياسيين وغيرهم ان ندرك حقيقة الامر وان نصارح به شعبنا المكلوم بالداخل و ان نكتفى من التنظير ومن طلب التدويل ومن طلب التقسيم ونجلس معا بطريقة مسالمة و نعرف حقيقتنا المؤلمة كخراف تنتظر الذبح والابادة على مائدة اللئام وان نتصارح بطريق ما يتيح لنا كسر سور هذه المزرعة الجهنمية ولبس فروة اسد او البقاء كنعاج وخرفان لحين انتهاء ذبح كل الخرفان والاستمتاع بكل النعاج -

ليس لدينا اى خيار الان ولا نملك اى قوة  يوضعنا الحالى لطلب حماية من احد او للتقسيم فلا يدغدغ مشاعركم احد-

الخياران الوحيدان الموجودان الان هما


1-- البقاء بالمزرعة لحين الفناء وقبول هذا الوضع واعلان الاستسلام
2- الثانى تغيير جلد الخروف وطبيعته بلبس جلد اسد و تدمير سور المزرعة واثناء ذلك ستحدث مجزرة رهيبة يجب ان تتدارس ثمنها الخراف والنعاج ومعهم الذين تحرروا من ذلك الفكر التعيس بخارج المزرعة


هل نستطيع دفع النفقات لكسر سور المزرعة ام ان الاستسلام للابادة ارخص مع دعوات تدغدغ الروح يصرف عليها ويغذيها

للاسف الشديد بجهل وعدم ادراك وانكسار وقبول ذل مفروض علينا ومهانة قبلنا بمنطق مجموعة من احبارنا صار معلما لكسر النفس و الاستسلام المخزى - وفحوى الخطاب الدينى وهو للاسف مركزا ومتفقا عليه بمنطقتنا بالشرق المسيحى مع ان المسيحيين موجودين بكل المسكونة وليس لديهم هذا الفكر المدمر والذى يكسر المقاومة الذاتية فى صميمها
الفكر المدمر هو بوضوح اننا يجب ان نكون اذلاء فى هذا العالم كشرط من اجل الحصول على  الملكوت و اننا يجب ان نقبل ونتحمل   لانه بالعالم سيكون لكم ضيق واننا لسنا من ابناء هذا الكوكب ولا يصح ان نتطلع لما هو عليه الاخرين بالشعوب الاخرى من مساواة كاملة بالمواطنة ورقى وتحضر واننا مخلوقات سمائية  وليست ارضية وزماننا بالعالم بسيط نقضية على اى شكل ولو بالمهانة والاستعباد والاذلال -

بالله عليكم اجيبونى ان قبلنا هذا المنطق الاذلالى الذى يكسر النفس والروح و يقنن الظلم والابادة

اليس الملائكة على هذا المقياس احق بالاذلال ؟؟ هل استطاع احد استعباد او اذلال ملاك فى اى وقت ؟؟

لماذا نقبل الدنية والاذلال ونقبل العمل كخرفان ونعاج لبدوى نطع يريد ذبحنا ؟؟

الم يحن الوقت لتجمع الخرفان ونطح السور و الخروج للهواء والحرية بعيدا عن جزارة الذين امنوا ؟؟


 اليس اليوم وقت اجتماع خراف امريكا واستراليا ومصر ومد يدهم لاخوتهم خراف اوروبا وكندا  للتدارس بمؤتمر موسع  يستحقه اخوتنا بالداخل لانقاذهم من المصير الاسود على الاقل لنعرف حقيقة اختياراتهم  فلا يلومونا بعدها بشىء ؟؟

حينها  ان بدأ الجد لن نتخلى عن اصدقائنا  واحبائنا ممن وقف معنا من المسلمين  ممن يرغبون بالعيش معنا كاحرار مثلنا  كما تفعل الدول الغربية تماما  يعيش فيها الجميع بسلام-


هل حان الوقت لاجتماع الاقباط فى مؤتمر كبير لتقييم صحيح لقضيتنا يوضح حقيقتنا و يجمعنا على قلب رجل واحد لنختار مانريده حقا مرة وللابد ؟؟ ونسير بالطريق الذى نختاره ؟؟؟
خرفان ونعاج اخترنا لنكون ام اسود ؟؟

الخلاصة اننا ليس لدينا اى قوة لفرض اى تقسيم للوطن او طلب حماية دولية للخراف والنعاج و بالنهاية لا نريده ولكنه عمل شيطانى من صاحب مزرعة وان الحل هو تدمير سور المزرعة واعتقال الجزارين الذين يدعون بخساسة وكذب واستعمار صريح امتلاكنا والتخلص منهم للابد


لم ولن يفيد تفاوض جزار مع خرفان ولدينا تاريخ حافل يمتد ل 1430 سنة ولم نوصف الحالة على حقيقتها بعد ولا اتفقنا على مواجهتها

لابد للخرفان من لبس فروة اسد وتكسير سور المزرعة


وبدون ذلك فالخرفان ستظل خرفان لحين ذبح اخر خروف فيها


ومنذ متى يهتم العالم بمصير الخرفان المستسلمة والراغبة عن المقاومة التى تليق بابناء الله ؟؟؟؟


اخشى فى النهاية ان بقينا نتصرف كخرفان ونعاج اننا سنفقد ايضا حلم الملكوت السماوى لان الله لايشرفة استضافة نعاج وخراف ولا يعتبرهم ابناء يستحقوا الملكوت وبهذا نخسرها دنيا واخرة

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

عيد العدرا مريم.....
السقاعة الامريكية!؟
"بشرة خير" مش "بشرة زفت "
.....من غير غطا.....
القناعه

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الاحتفال بعيد السيدة العذراء مريم بجبل درنكة
فاطمة ناعوت تتحدث بعد حكم حبسها
مؤتمر مكافحة الإدمان بحضور وزير التضامن الاجتماعي والبابا تواضروس
قداس في باريس لتأبين ضحايا الهجمات الارهابية
رأي آخر حول مشكلة أستقالة القمص بيشوي أندراوس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان