الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

السيسي ومحمد على باشا

مدحت قلادة - 29 يناير 2014

محمد على باشا مؤسس مصر الحديثة وحاكم مصر خلال الفترة من 1805 إلى عام 1848 والذي استحق عن جدارة أن يوصف عصره بعصر النهضة الحديثة , بايعه أعيان البلاد ليكون واليًا عليها، بعد أن ثار الشعب على سلفه خورشيد باشا . استطاع كسر العادة التركية التي كانت لا تترك واليًا على مصر لأكثر من عامين وحقق واستمر فى حكم مصر أكثر من أربعين عاما متتالية كانت بداية حقيقة لمصر الحديثة . خاض محمد علي في بداية فترة حكمه حربًا داخلية ضد المماليك والإنجليز وتمكن من أن يصبح حاكم مصر الفعلى ، ثم خاض حروبًا بالوكالة عن الدولة العثمانية في جزيرة العرب ضد الوهابيين واتسعت مملكة مصر لتشمل مصر السودان وكاد يسقط الدولة العثمانية نفسها مما أزعج الدول الغربية ذات المطامع الاستعمارية فوقفت ضده وأرغمته على التنازل عن معظم الأراضي التي ضمها محمد على نهض بمصر خلال فترة حكمه عسكريًا وتعليميًا وصناعيًا وزراعيًا وتجاريًا وأنشأ القناطر الخيرية وعددا من المشاريع العملاقة التى ساهمت فى نمو مصر مما جعلها دولة ذات ثقل وريادة فى المنطقة

السيسي هو محمد على بمذاق آخر هو مصري و ابن بار للمؤسسة العسكرية المصرية . أثبت أنه قائد شجاع حمل كفنه على يديه سلك سلوك النبلاء لم يبيع وطنه رغم أنه مدرك تماما أنه يواجه عدو خائن معضد من أعتى دول العالم ... عدو تمكن من مفاصل الدولة ما عدا القوات المسلحة . السيسي قائد عنيد لا يعرف الانحناء إلا لرغبات الشعب وآمال المصريين أزاح عدو خائن جاسوس امريكى ,أزاح غمة عظيمة ووقف أمام مخطط هدم الدولة المصرية لتسير فى فلك دويلة قطر أو تصبح احدى ولايات الظواهرى ...أو اوردوغان ... السيسي ليس أفضل من محمد على باشا بمصريته فقط بل بحب الناس جميعا لشخصة بكلماته التي أذابت قلوب الشعب المصرى واستطاع بصدقه جذب ليس قلوب النخبة بل بسطاء الشعب المصرى . السيسي تحول لدى كل المصريين إلى رمز فسلموه مقدرات مصر ,تحول لديهم إلى بطل قومى في قلب كل مصرى .

جموع الشعب آمنت به وبأنه قائد لمصر المستقبل . السيسي رجل من طراز نادر كسر الغطرسة الأمريكية التى لعبت على الفوضى وسعت لهدم جيش مصر التى خطط لها منذ ستينيات القرن الماضى حطم الغطرسة العثمانية وكسر أنف اردوغان سليل السفاحين قتلة ملايين الأرمن .. أعاد القزم لمكانه مهما كانت أبواقه الاعلامية وفوق ذلك نال ليس حب المصريين بل دول الجوار مثل السعودية التى خذلها الامريكان والامارات والبحرين .... محمد على خاض حروبا خارجية بعد الداخلية ولكن السيسي سيركز كل معاركه لبناء مصر, مصر الجديدة مصر الصامدة مصر الصاعدة ومن الغريب أن اللقب عادة يتشرف به حامله ,إلا ان السيسي تشرف اللقب به ...لأنه نال اللقب من شعب مصر الذى وثق فى شخصه وآمن به ونزل فى شارع مصر وأوكله فى الشهر العقارى ليتربع على عرش مصر ليس مخدوما بل خادما لمصر وأبنائها ليقودها إلى مستقبل باهر بإذن الله

يعترض العديد على لقب مشير !! بحجة انه لم يخوض حربا اقليميا والواقع أكد أنه خاض أعتى الحروب ضد جماعات إرهابية وقوات تكفيرية وشياطين جهادية . بالطبع هناك فرق بين السيسي ومحمد على باشا محمد على باشا قاد مصر الحديثة والسيسي قائدا لمصر الجديدة والفرق ان السيسي تربع فى قلوب أبناء شعبه وعليه العبء الأكبر .

- نقلا عن: ايلاف

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

تَهْدِيفُ سِيمِينَارَاتِ المُسْتَقْبَلِ الكَنَسِيّ
الازهر- المفتى- داعش - والمسلمين
عزيزتنا أمريكا: "تايم اوت" من فضلك
حاجتنا لوحدة المنطقة
حضانة المسيحيين في سويسرا

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

لقاء مع هاني عازر عضو المجلس الاستشاري لعلماء مصر من برلين
الأنبا بولا: نتواصل بشكل دائم مع الخارجية للإفراج عن المختطفين في ليبيا
تظاهرات"جمعة الأرض" هي بداية فقد الثقة فى البرلمان
بعض الصحفيين يعتقدون أن الدولة تريد أن "تكسر عينهم"
رأي آخر حول مشكلة أستقالة القمص بيشوي أندراوس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان