الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الخطر القادم حزب النور السلفي ؟؟

د / فوزي هرمينا - 27 يناير 2014

ما يفعله التيار السلفي السكندري من إعلان تغيير مواقفه من بعض القضايا المطروحة على الساحة السياسية كالموقف من الديمقراطية والمشاركة السياسية واحترام دور المرأة والموقف من الأقباط أن هذا ليس سوى نوع من المخادعة على غرار ما كانت تفعله الجماعة الإرهابية من أجل كسب التعاطف والتأييد الشعبي والحصول على أصوات الناخبين في صناديق الاقتراع، وهو ما يطلقون عليه «الأهداف التكتيكية» أو «المرحلية» في العمل السياسي على أساس من كون «الحرب خدعة»، فلابد من خداع الآخر حتى يحصل التمكين ثم نعلن بعد ذلك حقيقة مواقفنا واعتقادتنا.


حزب النور السلفي عبارة عن زائدة دودية في جسد المجتمع المصري السياسي مطلوب فورا استئصالها قبل انفجارها في المجتمع ويحدث ما لا تحمد عقباة فالخلاف بين حزب النور وحزب الاخوان خلاف في الدرجة وليس خلاف في النوع والذي يلعب علي الارضية الدينية يكسب الاشد تطرفا دائما


إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

رامي جلال عامر . مقالك مستفز واعتذارك لا يكفي !
حلم الشياطين خرافة القرن الجديد
العاب شيطانية مهزومة .. ضد مصرنا
القمص متى المسكين
الثانويه العامه في 2016

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

جدل حول كيفية حصول نادر بكار لمنحة الماجستير من جامعة هارفارد
سمير غطاس : وجود حماس فى غزة يضمن لأسرائيل أمنها
لقاء مع مختار نوح والحديث حول كيفية تجديد الخطاب الدينى
اشتباكات أقباط نزلة النصاري و مسلمي كوم والي بالمنيا
سوريا.. وأسئلة مشروعة عن دعم الخارج للإرهاب

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان