الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مذابح الارمن والاقباط والامريكان وعار الذين امنوا

جاك عطالله - 26 أبريل 2013

مرت اليوم 24 ابريل الذكرى السنوية لهمجية القتل الجماعى لعبد الحميد الثانى خليفة المسلمين التركى و الاغتصاب والقتل الجماعى لاخوتنا فى الدين والانسانية  الارمن والسريان والكلدان والاشوريين

لقد قتل مليون ونصف شخص على يد الدولة التركية ولليوم ترفض تركيا تحمل اى مسئولية جنائية - ترفض الاعتراف بالمذبحة وترفض تعويض واعادة الممتلكات المسروقة لورثة القتلى مع ان حقهم ثابت فيها

من قبل هذه المذبحة التى سبقت الهولوكوست اليهودى بكثير قام الغزاة الهمج القادمون من جزيرة العرب بالكثير من المذابح وهم الذين يسمون انفسهم فى كتابهم بالذين امنوا فى احدى المزحات الثقيلة على القلب ويشحنون بكتابهم مختلف التحبيشات التى تامرهم بقتل وذبح وارهاب اصحاب البلاد بعد غزوهم و استحلال كل شىء دم وعرض وممتلكات واموال بل واذلال من يتبقى منهم لخدمة الغزاة الارهابيين وحلبهم وتركهم ليعملوا لمصلحة التنابلة القادمين لاحتلالهم واستعمارهم
 
الادهى بل والمبكى انهم يتفاخرون علينا انهم تركوا اقلية منا احياء ولم يبيدونا كلنا وهم فعلوها ليس من دافع شفقة او رحمة فهم لم يعرفوها ابدا وانما لمصلحتهم الشخصيه فهم لا يجيدوا عمل شىء اكثر من القتل والتخريب ويلزمهم ماشية بمزرعة المواشى التى احتلوها عنوة لحلبها وتسخيرها للزراعة والصناعة والرى وتسيير شئون الدولة  لاخراج الخراج والعشر والمكوس الباهظة فلم يكونوا يوما اكثر من بدو يحاربون بعضهم بعضا على الماء والابل والنساء فلم يزرعوا ولم يبنوا سدود ولم يخترعوا شيئا ولم يقيموا مجتمعات متحضرة بحياتهم بالصحراء

الارهاب والقتل هو سبيل حياتهم حتى فيما بينهم فهو القاعدة والسلام هو الاستثناء الشاذ وكل حكامهم قتلوا وسرقوا واغتصبوا بلا وازع من ضمير

من اتت القاعدة بخطط تدمير الكفار و الاجهاز عليهم وغزو بلادهم الامنة واحتلالها و جعلهم صغارا واذلاء فى بلادهم باضطهادهم و استحلال دمائهم وعرضهم وممتلكاتهم ؟؟؟

اليس كل هذه التعليمات النازية موجودة بكتب الذين امنوا وجهاد العدوان فرض عليهم والايات مملوءة بما لذ وطاب من وسائل ارهاب وترويع الذين كفروا على يد الذين امنوا؟؟

ليتكم تواجهوا انفسكم ولو لمرة واحدة بالحقيقة انكم اعداء للمختلفين عنكم وانكم معتدين ولا تستطيعوا التعايش حتى مع من احتللتم بلادهم واغتصبتم بناتهم-
 
اليوم ذكرى مقتل مليون ونصف ارمنى وسريانى وكلدانى واشورى ولم يطرف لاحد رمش ولم يعترف او يعتذر او يختشى على دمه احد او يقوم بتعويض الضحايا على يد الذين امنوا

ومازالوا بكل ما يملكون من قوة واموال نفط يشككون فى كل مذابحهم ويكذبون ليفلتوا من العقاب و يزوروا التاريخ والجغرافيا و الضمير
 
كل مذابحهم كانت فتحا وكل مذابحهم فى وطنى مصر ضد الاقباط لم يحاكم او حتى يساءل فيها احد ولا فى اغتصاب البنات القصر ولا فى حرق الكنائس ولا سرقة ونهب الاموال

حتى مذبحة بوسطن وفى مؤامرة نسف قطار تورنتو يرفضوا الاعتراف ان من قبض عليهم فيها وهم مسلمين مذنبين و حتى 11 سبتمبر مؤامرة على الاسلام ومعها مذابح قطارات مدريد وطرق لندن واسبانيا واطفال موسكو  
وارهاب الكاتدرائية ومذابح الكشح والخصوص
فيا للعار للذين امنوا

الم يحن الوقت للذين امنوا ان يراجعوا انفسهم و يعوضوا الضحايا و يحاكموا بانفسهم كتبهم التى مازالت لليوم لا تخرج الا ارهابيين ؟؟

الكل يلوم القاعدة وفكر القاعدة ولكن اليس ارهاب الاخوان وحرق وقتل المصريين سابق للقاعدة بخمسين سنة؟


الم تكن الجماعات الاسلامية سبب مقتل السادات ومحرقة الكشح و الخانكة والزاوية الجمراء ولم تكن هناك قاعدة ولا واقفة ؟

سادتى الكرام حكام العالم السبب الرئيسى هو النصوص فقبل ان تحاكموا هذا الشاب مقترف جريمة بوسطن حاكموا المانيفستو الذى مازال يخرج مجرمين ارهابيين منذ الف واربعمائة وثلاثين عاما بلا انقطاع -
 
 
حاكمو اصل الارهاب وحاكموا كل من يعلم به فى عواصمكم وعلى المسلمين المتحضرين والمسالمين تنقية كتابهم من كل ايات الارهاب ومحاكمة من ينادى بها والا فهم شركاء مستفيدين من الارهاب ضد غير المسلمين والساكت عن الحق شيطان اخرس
 
 
حان الوقت لوقفة عالمية ضد كتاب كفاحى النسخة الاسلامية-
 
 اما سلام واضح و بتعبيرات لاتقبل التقية و موافق عليه من اعلى مراجع اسلامية بكل مذاهبها  ومراقبة عالمية للتعاليم والتفاسير  او مصادرة عالمية وتجريم لذلك الكتاب المبين مع تحميل الحكومات الاسلامية مسئولية جنائية دولية للتحريض و التغطية على مجرميها

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الإعرابي والشيخ
حول ازمة وادي الريان!
البابا وإنقاذ مسيحيى الشرق الأوسط
انبا ونس...شفيع الاشياء المفقوده
راهب..و...قلايه

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مصر لها خبرتها وتجاربها في مواجهة الإرهاب
أخبار الكنيسة - استشهاد القس رافائيل موسى كاهن كنيسة مار جرجس بالعريش
عمرو أديب: داعش واقفة على حدودنا وستدخل مصر قريبًا
مؤتمر صحفي للرئيس الفرنسي بعد هجمات باريس
إستمرار مسلسل الإرهاب العابر للقارات

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان