الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مصر التى فى جيوبهم

جهاد عبد المنعم - 26 يناير 2014

 فى ذكرى ثورة 25 يناير التى قد يندم بعض المصريين على قيامها أصلا أقول لهم  ليس العيب فى الثورة  ولا فى الشعب الذى ثار من أجل الحرية ومن أجل العدالة الاجتماعية ومن أجل الكرامة الانسانية وضد شيخوخة السلطة والتوريث والاحتكار والاحتقار وإنما العيب فى الذين سرقوا ثورة الشعب وفى الذين ساعدوا هؤلاء الخونة الحرامية على سرقة ثورة الشعب بل

وسرقة تاريخ ومجد ومكانة مصر وبيعها على الأرصفة لكل من ساعدهم فى السرقة بداية من قطر إلى تركيا وأمريكا، مرورا طبعا بحماس وبيت المقدس الذين يظنون الآن أن تحرير القدس يبدأ من القاهرة ومن تركيع جيش مصر، وأنا لا يمكن أن أصدق أو أتخيل أن ابن هنية يخرج ليهدد شعب مصر وجيشها العظيم بالانتحاريين والجهاديين والمرتزقة بتوعه وأنه قادر على احتلال مصر  كما يتردد ذلك على مواقع التواصل الاجتماعى، هذا لا يمكن أن يكون صحيحا أبدا وإن كان هؤلاء الحمساويون الخونة يتعاملون مع أجهزة مخابرات معادية ضد مصر وكانوا ينتظرون اقامة دولتهم فى سيناء مكافأة من الإخوان العملاء الخونة لهم على وقفتهم وتآمرهم وفتح السجون واخراج مرسى وكل الإخوان العملاء والإرهابيين، ولا يمكن أن ننسى أننا تركنا الميدان للإخوان الخونة ليوجهوا الثورة كما يريدون وطبقا لمصالحهم ومؤامراتهم، وتركوها يكتبون إعلانًا دستوريًا ويخدعون الشعب بأنهم لن يرشحوا أحدا للرئاسة، ثم فاجأونا فى آخر لحظة بترشيح الشاطر و«الاستنبن» الأقل ذكاء فيما بينهم ليسخروا من هذا الشعب ويقولوا هذا ما لدينا «الاستبن» رئيس للجمهورية ولو رشحنا اغبى منه وأقل، منه ذكاء إلى حد يصل إلى انعدامه فسوف نركب السلطة وكان ما كان من تهديد بحرق مصر إذا لم يركب مرسى على أنفاسنا ويخنقنا طيلة عام كامل ارتفعت فيه أسعار أدوية الضغظ والأدوية النفسية من الاكتئاب والكوابيس. كل هذا نتذكره ونندم أننا عصرنا الليمون وانتخبنا الإخوان وليس مرسى، لتدخل مصر نفقا مظلما ملىء بالتخلف والرجعية والريالة والعبط وأصبحنا مسخرة الأمم بعد أن كنا أعظم شعوب العالم ويتفرج الناس على ريس مصر وهو يتحرش وهو يهرتل وهو يهذى وهو يتكلم بالإنجليزية بطريقة فيومى اضحكت حتى تلاميذ المدارس. 

اليوم لابد أن نتذكر حتى لا ننسى ما فعله الإخوان وأعوانهم من الخارجين والإرهابيين الذين هددونا بالسحق والقتل والتنكيل، فخرجنا كلنا فى ثورة حقيقية فى 30 يونية وبسرعة خرج قائد بطل أسطورى يطبطب علينا ويحنو، لا تخافوا لن تقدر ميليشيات الإخوان على إرهابكم ونحن على قيد الحياة وانضم الجيش للشعب فى ملحمة تاريخية وتخلصنا من الكابوس ولن نخشى توابع هذا الكابوس والأحداث والتفجيرات والقتل لن تخيف حتى الأطفال، فساعة الحسم قريبة جدا وسوف نستأصل هذا الورم الخبيث تماما وتشفى مصر وتتعافى وتبدأ الانطلاقة الكبرى لتصبح «قد الدنيا» فعلا.

وكلنا نعلم  جيدا أن ما يحدث من إرهاب واجرام فى حق شعب مصر مدفوع الثمن مقدما وهناك دول وأجهزة تدفع مليارات الجنيهات والدولارات من أجل اسقاط جيش مصر آخر جيوش العرب، والإخوان وأذنابهم مجرد أدوات يقبضون وينعمون ويثرون ثراء فاحشا ومعهم دعاة «حكوك» الإنسان ودعاة التحرر والثورة، وكل ما يهمهم كم دخل جيوبهم فمصر ليست فى قلوبهم وإنما مصر فى جيوبهم.. وبعد أن تم كشف كل المتآمرين والخونة لابد من محاكمتهم بتهمة الخيانة العظمى وبتهمة بيع مصر. 

فكرة للتأمل
مصر التى فى خاطرى وفى «فمى» أحبها من كل روحى ودمى

- نقلا عن: الوفد

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

رسائل للرئيس السيسي .. !! ؟؟
أخبار وآراء تدعو للدهشة والتأمل (13) .. ماذا يعنى ؟
سيادة الرئيس أوباما : كنت الأمل وصرت خيبة أمل
صوم الميلاد.....العطاء
تَذكَارُ رَئِيسِ المَلائِكَةِ رَافَائِيلَ - مُفَرِّح القُلوُبِ

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الجيش المصري في سيناء أفشل خطط "داعش" بسوريا والعراق
آخر تطورات قضية مريم ملاك ذكري صاحبة صفر الثانوية العامة
الجذور التاريخية للصراع السني الشيعي
لحظة النطق بالحكم بمجزرة بورسعيد
شباب الأقباط يعلنون القائمة البرلمانية السوداء

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان