الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

رزق الإرهابيين ع المجانين

الدكتور ماهر حبيب - 26 أبريل 2013

أيه الفرق بين الصعيدي والامريكانى ؟ أقول لكم أنا الصعيدي يطلع النكتة على نفسه ويضحك عليها بينما الأمريكاني تستغفله بدل المرة ميت مرة ولا يفهم إنك إستغفلته وما يضحكش لأنه من تغفيله مصدقك ومستنى تضحك عليه المرة مئة وواحد وطبعا لأن الغباوة مرض معدى زى الأنفلونزا فطبعا الغباوة الأمريكاني ناضحه على جارتها ومش بتتعلم من أخطائها ولا من أخطاء جارتها.
ولأنهم عندهم عته البلاهة فمن الغريب إنهم ينصحك عليهم بنفس الأسلوب وبرضه مفيش فائدة ويوم ما يتنصحوا يدوروا على واحد عمره ما فكر إنه يضحك عليهم ويطلعوا عين إللى خلفوه لأنهم شاكين فيه مع إن إللى بيستغفلهم نهارا جهارا ما بيعملولوش حاجة وسايبنهم بيستغفلوهم .
مثلا تلاقى صدفة إن معظم المهاجرين من دول معينه أول ما ينزلوا بلاد المهجر يروحوا مبلغين سلطات الهجرة إنهم متطلقين وطبعا تخيل الحيلة على السذج ويعتبروا الست إمرأة وحيدة تستوجب المعونة والسكن وهى عايشه مع البوى فريند بتاعها إللى هو بالصدفة طليقها بس ع الورق ويأخذ طليقها معونة لأنه هو كمان عاطل عن العمل ويلطشوا فلوس الغلابة دافعى الضرائب وهما حا يلاقوا دلع ولا يدلعوش وإدفعى يا حكومة.
و يروح الواحد سفارة المستغفلين فى الأرض ويقول لهم أنا غيرت دينى وحايقتلونى وأنا مضطهد فى بلدى وطبعا مع الحنية والعبط يروحوا مديين الأفندي وعيلته تأشيرة سفر عاجلة لجوء سياسي ودينى وأول ما يحط رجله فى بلد المهجر يرجع لدينه الأصلى إللى مكانش سابه من الأصل وطبعا فى بلاد المهجر تعتبر جريمة إنك تسأل واحد عن دينه وإدفعى يا حكومة.
ده طبعا غير إن ممكن ألف واحد يبلغوا الحكومة الذكية إنهم عايشين فى نفس العنوان إللى هو عبارة عن أوضة واحده من غير دورة ميه وأنبه إخواته مصدق وبيبعت لهم جواباته على نفس العنوان لغاية ما يأخذوا الباسبور الأزرق ويفلسعوا طايحين فى خلق الله بجنسيتهم الجامدة قوى.
فما تستغربوش يا أنبه إخواتكم لما إللى واخدين الجرين كارد  لما يفرقعوا المارثون والمجنسين بالجنسية وهما بيحاولوا يفرقعوا القطر وإن الناس المخلصة المنتجة و دافعه الضرايب بأمانة تحفى على أخذ الجنسية لكن النصاحة كلها تطلع على دول ويعاملوا على إنهم نصابين فى حين أن الغباء كله بيبان فى تعاملكم معهم وكل ما ينصبوا عليكم ضبكم يتفشخ من كتر الضحك وتقول كمان....من هنا ورايح مفيش نكت ع الصعايدة وركزوا على صعايدة القرن ٢١ الأمريكان وجيرانهم علشان دول ملهومش حل لأنهم عاملين زى واحد إنضرب على قفاه ميت قفا على سهوه وبرضه مخدش باله ماهو أمريكانى بقى ولو عاوزين تعرفوا ذكاءهم إسألوا إللى إستغفلوهم من أول سكان تورابوا لغاية سكان الإتحادية ما إنتوا عارفين رزق الإرهابيين ع المجانين

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

العرب وإيران.. مشروعان لا يلتقيان!
ليس بالتبرعات وحدها تنهض مصر .. !! ؟؟
إخوان أند إخلاص دونت ميكس
تفجير.....
مرسي يخاطب زوجتة...

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

أمريكا وراء كل التقارير الحقوقية عن مصر
وفقاً للشريعة الاسلامية، سوق النخاسة بالموصل
مدرسة المشاغبين: الزعيم سعد زغلول وحياته الخاصة
دراسة: داعش يتسلح من 21 دولة بينها أميركا
سؤال جريء 447 هل كان نبي الإسلام مختونا؟

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان