الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

إعدام الإخوان الإرهابيين

علي الجمال - 26 يناير 2014

كان الله فى عون الشعب المصرى المسكين الذى يواجه مصيرا مجهولا مع دولة ضعيفة حكومتها اصابتها الشيخوخه المبكره رغم انها حكومة تسيير اعمال لاتملك اصدار القرارات المصيريه فقد تركت ارهاب الاخوان الماجورين يزداد بقتل العشرات من الابرياء وسط تفجيرات واعمال قتل يوميه داخل وخارج محافظات مصر.

 فالإخوان المجرمون و قادتهم الهاربين من احكام قضائيه أهانوا القضاء المصرى الشامخ و لم يتحرك أحد من عواجيزالحكومه المغيبه عن الشعب.. و لم يتحرك او يسعى الببلاوى رجل الحكومه الاول وصاحب الايدى المرتعشه والمريبه لاقامة دوائرخاصه لانجاز محاكمة الاخوان الارهابيين رغم توافر كافة الادلة الدامغه التى تؤكد ارتكابهم تلك الجرائم والتى تصل عقوبتها للاعدام لاتهامهم بالخيانه والعماله .. كما ادى ضعف الحكومه الى تراخى وزارة الداخليه فى التعامل مع ارهاب وحرق الجامعات وعدم اتخاذ اجراءات صارمه ضد المظاهرات واعمال الحرق بالشوارع .. ما أدى لزيادة اجرامهم وارهابهم واستفحل أمرهم بل جعلوا جهاز الشرطة المظلوم والذى يؤدى مهامه فى حدود امكانياته محل سخرية امام الجميع لفشلهم فى القبض على الإرهابيين.

و أقول لما يسمونهم "بالنخبة " من إعلاميين و ناشطين و بعض القوى السياسية و الأحزاب التى تلعب على كل الأجناب أنتم لا تمثلون إلا أنفسكم .. فالشعب المصرى لا يحتاج لمن يمثله .. لأنكم تأكلون على كل الموائد .. فعندما كانت الأمور فى يد المجلس العسكرى قبل حكم مرسى .. كنتم السابقون للجلوس على مائدتهم لتباركوها فأنتم متلونين ملعونين مأجورين لا يحرككم سوى دنانير و دراهم أسيادكم فى دويلة قطر و مقر التنظيم الإرهابي فى تركيا .. و جاءت التسريبات الأخيرة لتكشف هويتهم و خيانتهم للوطن .

واردد كلمات الشعب المطحون (أرحل يا ببلاوى ) غير ماسوف عليك فسوف يلعنك التاريخ على مر العصور لانك فى عصرك ارتكبت أبشع الجرائم الإرهابية على البسطاء من هذا الشعب و خاصة جنود الجيش و الشرطة دون أن تتخذ قرارات صارمة لمواجهتهم و جعلت أيدي وزارة الداخلية مغلولة فى مواجهة الإرهاب فطالبك الشعب مرارا و تكرارا بإقالتك لضعفك ولقراراتك التى اصابتها الشيخوخه وظهرت عليها علامات الزهايمر يا رئيس الوزراء.

كلمة أخيرة من القلب ... أقولها بإسمى و بإسم كل المصريين البسطاء فى المصانع والكادحين فى المزارع ... وبإسم كل أم وزوجه وطفل وطفله وبإسم المصلين فى المساجد و الكنائس ... وبإسم كل مصرى يرفع اغصان الزيتون بحثاعن السلام والامان فى ارض المحروسه .. نوجهها بكل حب ورجاء ... إلى الفريق اول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع

ما هو رأيك فى إرهاب المصريين و سقوط مزيد من الضحايا الأبرياء ؟
وهل مازلت تفكرجديا فى استغاثات و نداءات المصريين إليك بالترشح للرئاسة ؟

.. أقول لسيادتكم ايها القائد الجسور المحترم الفريق عبد الفتاح السيسى إن دماء و ضحايا و شهداء الإرهاب الذين يسقطون يوميا فى رقبتك .. إذا لم تستجب لنداء الشعب المصرى بسرعة إصدار قرارك بالترشح للرئاسة لإنقاذ الوطن من إرهاب الإخوان المدمر. ننتظرمنك انقاذ واسعاد ملايين المصريين الذين خرجوا اليك ليفوضوك فى محاربة الارهاب الاسود.

- نقلا عن: الأهرام المسائي

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

يونان
العين الشمال( خمسه فرفشه )
خدعوك فقالوا سلام .. لا سلام فهذه هى حقيقة الإسلام
معنى الحرية الدينية وموقع مصر منها
وُجُوهٌ مِنْ نُورٍ فِي تَارِيخِ كَنِيسَتِنَا

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

هكذا يربي المسلمون أطفالهم. الأولاد ارهابيون والبنات جواري نكاح
الناصرة تحتفل بعيد الميلاد المجيد على حسب التقويم الغربي
تصريحات الأنبا مكاريوس على أحداث "قرية الكرم" مع برنامج مانشيت
وثائق بنما: القائمة تتمدد والفضائح تتعدد
موسى يكشف استغلال "الإخوان الارهابية" لأزمة أمناء الشرطة

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان