الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

لندنستان وإشكالية وكر الإخوان

إميل أمين - 22 يناير 2014

هل تحمل بريطانيا شراً مجانياً لمصر أم أنها لا تزال تحمل لها ثأراً من الماضي مضى عليه اليوم نحو ستة عقود، منذ الانكسار في معركة السويس التي كانت إيذاناً بأفول الشمس عن الإمبراطورية البريطانية؟

ليس سراً أن لندن في تسعينات القرن الماضي كانت من مراكز العالم الكبرى بالنسبة للجماعات الإسلامية المتطرفة، على غرار الجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر، والجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، وجماعة الجهاد المصرية، والقاعدة نفسها.. هل هذا التآمر مستمر حتى الساعة؟

من المعروف أن لندن كانت ولا تزال ملاذاً لإرهابيين مصريين ارتكبوا جرائم بشعة في الأراضي المصرية، ووجدوا هناك الملجأ والمأوى تحت ستر زائفة من الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.. وليت الأمر توقف عند هذا الحد، لكن بدا أخيراً أنه يتجاوزه بمراحل إجرامية أشد هولاً.

في الوقت الذي تبتهج فيه مصر ويفرح فيه المصريون بالخلاص من الإخوان، وفي ساعة الإجماع الوطني على دستور تنويري ينتشل مصر من ظلاميات الأصولية المتطرفة، تفاجئنا الصحافة البريطانية بأبعاد المؤامرة الإخوانية التي تتخذ من لندن وكراً لها. العهدة هنا على الراوي صحيفة "تليغراف" البريطانية، التي كشفت خلال الأيام القليلة الماضية عن أن قيادات جماعة الإخوان المسلمين الذين هربوا من مصر إلى بريطانيا، يجتمعون حالياً في شقة في مقاطعة "كريكلوود" شمالي لندن، ويتخذونها مقراً للجماعة.

الصحيفة نفسها تذكر أن جماعة الإخوان تحاول الآن إعادة تجميع عناصرها وترتيب أوراقها من جديد لمواجهة الحكومة المصرية، وقد نقلت على لسان أحد أقارب مساعدي مرسي في لندن قوله: "اخترنا لندن لأنها مدينة أمان وعاصمة الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية".

أما إبراهيم منير عضو التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين هناك، فيصرح بأن "النظام الحالي في مصر لن يستمر، والأوامر العليا للتنظيم الدولي لا تزال تأتي من مصر، ومكتب لندن هو المكان الرئيس لتجمع أعضاء الجماعة لوضع الاستراتيجيات".. كما تؤكد الصحيفة البريطانية أن مقر الجماعة في لندن يستخدمه أيضاً أعضاء التنظيم الدولي، الذين يمثلون حركات تابعة للإخوان في دول أخرى.

لماذا تسمح بريطانيا بذلك وهي ترى الخراب والدمار الذي جلبته تلك الجماعة لمصر؟

لا بد من العودة إلى صفحات الكتب، وفي المقدمة منها كتاب البريطاني "مايك كورتيس" المعنون "التاريخ السري لتآمر بريطانيا مع الأصوليين"، حيث يشير إلى أن بريطانيا كانت قد اعتبرت مصر مرتكز وضعها في الشرق الأوسط، منذ أن أعلنت الحماية على هذا البلد في بداية الحرب العالمية الأولى، غير أن السيطرة البريطانية على البلاد تعرضت للتحدي من قبل كل من الحركة القومية المتنامية، والقوى الإسلامية للإخوان المسلمين.

هل سعى البريطانيون لاحتضان "الإخوان المسلمين" باكراً؟

 بحسب العديد من الوثائق فإن أول اتصال مباشر معروف بين المسؤولين البريطانيين والإخوان كان في العالم 1941، ففي ذلك الوقت رأت المخابرات البريطانية أن الحشود المناصرة لجماعة الإخوان وخططها التخريبية ضد بريطانيا هما "أشد خطر يواجه الأمن العام في مصر". وفي ذلك العام كانت السلطات المصرية قد سجنت حسن البنا (مؤسس الجماعة) تنفيذاً لضغوط بريطانية، ولكن عند إطلاق سراحه أجرى البريطانيون أول اتصال مع الإخوان.

 ووفق بعض التقارير، فقد عرض المسؤولون البريطانيون مساعدة الإخوان لشراء مساندتهم، وكثرت النظريات حول ما إذا كان البنا قد قبل عرض البريطانيين تقديم المساعدة أم رفضه، لكن في ضوء الهدوء النسبي للإخوان لبعض الوقت عقب هذه الفترة، فقد بات من شبه المؤكد أن المعونة البريطانية للإخوان قد قبلت. وثائق مايكل كورتيس تؤكد أنه بحلول العام 1942، كانت بريطانيا على وجه القطع قد بدأت تمويل الإخوان. ففي 18 مايو 1942 عقد مسؤولو السفارة البريطانية في القاهرة اجتماعاً مع أمين عثمان باشا رئيس وزراء مصر، نوقشت فيه العلاقة مع الإخوان وتم الاتفاق على دعمهم مالياً من بريطانيا، ووضع عيون من الحكومة المصرية داخل الجماعة لتراقب أنشطتها، وتقديم تقارير للسفارة البريطانية لاحقاً.

 السرد التاريخي يحتم علينا التوقف مع مرحلة تاريخية مهمة لاحقاً وهي الخمسينات والستينات، حيث اعتبرت بريطانيا جمال عبد الناصر والقومية العربية الخطر الذي كتب شهادة وفاتها، وتاريخ هذه الحقبة مليء بالفضائح والنوازل عن علاقة الإخوان والبريطانيين. ولعل الجولة أو الحقبة الثالثة من التآمر البريطاني، هي تلك التي بدأت بعد اغتيال الرئيس السادات حيث باتت لندن قبلة الفارين والهاربين، وبلغ التعاون والاستضافة البريطانية لهؤلاء أوجهما في تسعينات القرن الماضي وطوال العقد الأول من الألفية الجديدة.

 كانت فلسفة بريطانيا ولا تزال، هي أن الحديث إلى المتأسلمين يمكن أن يكون مفيداً في الحصول على معلومات أمن قومي ودولي، وهي سياسة تتسق مع الاستراتيجية البريطانية التي تقضي بتجنيد المتطرفين ليعملوا مرشدين.

 والثابت أن أجنحة بعينها في الداخل البريطاني، لديها اعتقاد مطلق بأن الإخوان "ما زالوا أكبر تجمعات المعارضة في مصر، وأكثرها فاعلية وقدرة على حشد التأييد ونقدهم لأي نظام مصري بفاعلية أكثر من قدرة ونقد أحزاب المعارضة المرخص لها". هل لا تزال الخطط البريطانية الكارهة لمصر منطلقة منذ 1941 وحتى الساعة؟

 من يقرأ الصحافة البريطانية في الأيام الأخيرة وبعد الاستفتاء على الدستور المصري الجديد، يوقن بأن بريطانيا لا تزال تخلق الوحش داخلها، وإن فاتها أن من يمتطي النمر غالباً ما ينتهي في جوفه، ولهم في 11 سبتمبر الأميركي درس وعبرة، لكن يبدو أن لهم عيوناً ولا يبصرون وأذهاناً ولا يفهمون.

نقلا عن صحيفة البيان الاماراتية

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

إلحقووووه
ارهابي في زي امراه.....
خرفان ونعاج وجزارين - هل استسلم الخرفان؟؟
«السيسى» بين التقديس والشيطنة
عن التحرش.. بين ثورتين

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

داعش هي فكرة قبل أن تكون مقاتلين وأسلحة وتنظيم يحاول نشر فروعه
المؤتمر الصحفي للسيسي والمستشارة الألمانية أنجيل ميركل
تفاصيل ضبط أخطر بؤرتين لالإخوان الارهابية
إبراهيم عيسى: الحكومة غير كفؤ والتعليم فاشل
أمريكا هدفها ضرب بشار الأسد أما داعش فهم زى " الحشرات " بيستخبوا فى اى حته

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان