الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أفول النجم الأمريكي في مصر

د.نورهان الشيخ - 21 يناير 2014

أدت المواقف الأمريكية تجاه ثورة‏30‏ يونيو وما بعدها إلي تدهور حاد في صورة الولايات المتحدة في الشارع المصري‏.‏ فقد تفاءل قطاع واسع من المصريين بوصول أوباما إلي السلطة‏,‏ ورحبوا به وصفقوا له بحرارة خلال خطابه بجامعة القاهرة في يونيو‏2009

وبعد أربع سنوات حرقوا صورته ومزقوها بأحذيتهم في ميدان التحرير وغيره من ميادين مصر احتجاجا علي السياسة الأمريكية الداعمة للإخوان والمتجاهلة للإرادة الشعبية.

فقد أنكرت الإدارة الأمريكية كون30 يونيو ثورة شعبية انتفض خلالها الشعب المصري لإزاحة حكم الإخوان الديكتاتوري أملا في الحرية والديمقراطية التي طال انتظاره لها. ورغم أن حشود ملايين المصريين من مختلف الأعمار والتوجهات السياسية كانت واضحة للقاصي والداني ظلت واشنطن علي عنادها وتحيزها الأعمي لعصابة سرقت الثورة في غفلة من الزمن بزعم أنهم جاءوا إلي السلطة من خلال الصندوق ويجب أن يرحلوا من خلاله أيضا, مختزلة بذلك العملية الديمقراطية برمتها في صندوق الانتخابات, واعتباره المعيار الوحيد لقياس الإرادة الشعبية وتأكيدها من عدمه.

وعقب إعلان نتائج الاستفتاء علي الدستور, ورغم إقراره بأغلبية تجاوزت كل التوقعات في الداخل والخارج, وبنسبة مشاركة هي الأعلي في تاريخ مصر, طل علينا مرة أخري جون كيري وزير الخارجية الأمريكية بتصريحات صادمة ومواقف ملتبسة ومثيرة للجدل معتبرا أن التصويت في الانتخابات ليس المحدد الوحيد للديمقراطية, وأن الديمقراطية أكبر من أي استفتاء أو انتخابات!!!, في تناقض واضح مع الذات وكل الثوابت الأمريكية التي جعلت من الصندوق رمزا وآلية وحيدة للديمقراطية.

فرغم أن الاستفتاء هو صندوق آخر أكد الإرادة الشعبية وأن30 يونيو وما بعدها كان اختيار شعبيا خالصا, يتعين علي الولايات المتحدة القبول بنتائجه وفقا للمعايير الأمريكية, خاصة أن الاقتراع تم بشفافية وتحت إشراف دولي وإقليمي, وجاء مطابقا للوائح والمعايير الدولية المتعارف عليها وفق ما أعلنته بعثة المراقبين الدوليين التابعة لمنظمة الشفافية الدولية التي أشرفت علي الاستفتاء. إلا إنه من الواضح أن الإدارة الأمريكية يصعب عليها الاعتراف بأن الشعب المصري ذا الإرادة الحديدية والوطنية الجارفة قد حطم مشروعها للهيمنة علي المنطقة وضمان أمن إسرائيل مستغلة شهوة الإخوان للسلطة واستعدادهم للتفريط في كل ما هو وطني من أجلها.

إن ردود فعل الإدارة الأمريكية كما عبر عنها جون كيري والمتحدثة باسم وزارة خارجيته تجاه نتائج الاستفتاء علي الدستور تؤكد دلالات عدة أهمها استمرار الخلاف داخل مؤسسات صنع القرار الأمريكي بين اتجاه, تعبر عنه مؤسسة الرئاسة والمخابرات الأمريكية, خضع لتأثير اللوبي الإخواني في الولايات المتحدة وراهن علي الإخوان وتحالف معهم ودعمهم, ويرفض, حتي الآن, الاعتراف بأنها جماعة إرهابية تشيع الرعب وتمارس الترويع والارهاب ضد المواطنين المصريين, وتستهدف مؤسساتنا الوطنية حامية الوطن والمواطنين.

واتجاه آخر أكثر عقلانية ورشدا, يعبر عنه وزارة الدفاع وأصوات عدة داخل الكونجرس الأمريكي, يطالب بالانصات الي صوت العقل والحكمة وإعلاء المصالح العليا للولايات المتحدة حيث يدرك أهمية الحفاظ علي الشراكة الإستراتيجية مع مصر وأن الإخوان أو غيرهم لا يجب أن يكونوا سببا في النيل من هذه الشراكة. ويفسر هذا التصريحات الإيجابية لوفد الكونجرس الذي يزور مصر بشأن ما لمسوه من تقدم نحو الاستقرار والديمقراطية. وأيضا مشروع القانون الذي تقدم به الكونجرس لإنهاء تجميد المعونة الأمريكية لمصر بشرط تبني مصر نظاما ديمقراطيا.

وبين هذا وذاك تحاول وزارة الخارجية الأمريكية الحفاظ علي موقف وسط بين مؤسسة الرئاسة من ناحية ووزارة الدفاع والكونجرس من ناحية أخري, فتأتي تصريحاتها مرتبكة مهزوزة مفتقرة إلي الرؤية الواضحة والحجة المنطقية. وهي كشريك في صنع القرار الأمريكي تأبي الاعتراف بالخطيئة الكبري للولايات المتحدة في دعم الإرهاب الإخواني في مصر وغيرها من الدول العربية, والتي ستجني واشنطن اشواكها في المستقبل القريب كما جنت في الحادي عشر من سبتمبر عواقب تدميرها المجتمع الافغاني وصنعها تنظيم القاعدة من العدم بوهم إلحاق الهزيمة بالاتحاد السوفيتي, وفي الحقيقة لم تهزم واشنطن سوي نفسها, ولم تهز سوي أمنها واستقرارها, ولم تحصد سوي أرواح آلاف الأمريكيين الآمنين.

أن جون كيري ذلك السياسي المخضرم صاحب الخبرة الطويلة في الشئون الخارجية وشئون الشرق الأوسط لابد أن يدرك حجم التغيرات التي تجتاح النظام الدولي ومنطقتنا, وأن الولايات المتحدة من حيث التأثير والأدوات لم تعد كما كانت منذ عقد أو حتي نصف عقد مضي. وأن مصر كعادتها- دشنت عهدا جديدا وعاصفة ثورية أطاحت بالمشروع الأخواني, الذي باركته الولايات المتحدة, ليس فقط في مصر ولكن في المنطقة بكاملها وربما في العالم أجمع. وأنه لا يمكن للشعب المصري الذي أذهل العالم في ثورتين من أعظم ثورات التاريخ أن يقبل بمثل هذه التصريحات الأمريكية التي تمثل تدخلا صارخا في شئونه الداخلية وإنكارا وتحديا لإرادته.

إن الولايات المتحدة تحتاج مصر ربما أكثر من حاجة مصر إليها, والشعب المصري رغم أصالته وسماحته لا يمكن أن ينسي العداء غير المبرر والانحياز لفصيل إرهابي يهدد أمنه وحاضره ومستقبله, وعلي الإدارة الأمريكية مراجعة مواقفها قبل أن نصل إلي نقطة اللاعودة في العلاقات المصرية الأمريكية.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

البابا فرنسيس يغسل ويقبل الاقدام
الطائرة المنكوبة
كلمة للاقباط في الذكري الثالثة لثورة 25 يناير
عيد الصعود.....
فرصه

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الحسم العسكري في سوريا قريب!
نصوص الدستور ودور لجنة الأحزاب في حظر الأحزاب الدينية
الخوف لا يمنع الارهاب
تحليل خاص لمظاهرات 25 إبريل
جماعة الاخوان الارهابية تسيطر على نقابة العلميين بالكامل

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان