الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

بعد وفاة جماعة الاخوان بمصر متى سنشيع جنازة الاسلام السياسى ؟؟؟

جاك عطالله - 16 يناير 2014

بانتهاء الاستفتاء الشعبى اليوم بنجاح واقبال شعبى على نعم للسيسى وللدستور  وعلى اعلان وفاة رسمية للإخوان والجماعة الإسلامية ماعدا السلفيين ستصبح مصر في مفترق طرق جديد وخطير

راحت السكرة وجت الفكرة ها تعمل ايه يا سيسى ويا صبحى صدقى و يا ببلاوى ويا رئيس المحكمة الدستورية العليا و معكم بالطبع من تحالف معكم مرحليا يونس مخيون والبرهامى؟؟

اسئلة صعبة جدا تراود المصريين بجميع فئاتهم و عقائدهم وسوف اطرحها هنا للمناقشة العامة بين كل المهتمين بامور الوطن المصرى

سوف ابدأ بأسئلة المصريين جميعا

1- متى سيتم انتخاب رئيس الجمهورية وماهى الضمانات الحقيقية لتحقيق الاستقرار والتقدم الاقتصادى و التوازن بين السلطة التشريعية والتنفيذية و الرئاسية اين الضمانات الحقيقية والقابلة للتنفيذ ؟؟و اين الشفافية التي تظهر للشعب حقائق الأوضاع كما هي بدون تزويق لاى وجه عكر لان الشعب يستحق ذلك وهو الذى خرج اكثر من عشر مرات بوقفات حاسمة لتغيير الأوضاع وفى كل مرة يتم دهلزته بطرق جهنمية والالتفاف حول ارادته ؟؟

2- ماهى طرق تعيين رأس السلطة التنفيذيه وهو رئيس الوزراء وماهى سلطاته وكيف نضمن وجود نظام متوازن ومتعاون لايكون بثلاثة رؤوس متصارعه متنافرة من رئيس جمهورية بوادى ورئيس وزراء يكيد له او يكاد له ووزير دفاع بدولة مستقلة تضم اكبر تاجر بمصر وهو الجيش وبسلطات واسعه وممنوع الاقتراب والتصوير او حتى رمش العين معه ولنا في باسم يوسف والمحاكمات العسكرية للمدنيين اسوة غير سارة ولا مقبولة لمصر المستقبل ؟
والسؤال الجوهرى من سيستطيع وضع الزيوت المناسبة في ماكينة الدولة لتعمل تلك التروس بتناغم وباختصاص واضح بدون ان يطغى احدها على الاخر وما هي سبل حل الخلافات ان ظهرت واكيد ستظهر لانه بكل تاريخنا نحن نعشق الفردية المطلقة والفرعنه والطغيان بطل غياب معايير واضحة للشفافية والرقابة والنقد الذاتي والاعلامى ولم نتعود العمل الجماعى وايثار مصلحة الوطن العليا على المصالح الفئوية والايجو الفارغة والمريضة واحلام الثراء من اقصر الطرق الغير شريفة التي تدغدغ كل المسئولين من 1952 والتي أدت للافلاس الحالي لشعب داين إنجلترا العظمى يوما ما؟؟

سأثنى باسئلة الاقباط وأيضا قطاع عريض من المسلمين الليبراليين المصريين

1-الدستور الذى نستفتى عليه لا يحصل الا على درجة سى سالب في مقارنة مع الدساتير المحترمة اى انه يعدى بالزق والغش ودعا الوالدين وبراشيم السيسى و الكنيسة والازهر مهما قال الاخرين غير ذلك وطبلوا وزمروا بسبب المادة الثانية الحاكمة على الدستور كله والمشيطنة له والتي تنسف مبدأ المواطنة وتطعنه في الصميم بإلغاء حقوق الغير دينيين على اطلاقه و بانقاص حقوق الاقباط والنوبيين والشيعه والمرأة وإلغاء البهائية والاسماعيلية واليزيديه و غير الدينيين والملحدين وعددهم ليس بالهين بمصر ويكفى ان أقول ان كل من لا يتحفظ على المادة التانية ويرفضها رفضا صريحا من المسيحيين يخرج من الملة المسيحية لان هذه المادة تكفرنا وتهين مسيحنا وعقيدتنا ولا تعتبرنا اكثر من قطط وكلاب يحسن لنا كما يحسن اليها كما افتى الشعراوى و أبو إسماعيل والغزالى وشيوخ السلفية في مضبطة مجلس الشعب أيام السادات بعد مذابح الزاوية والخانكة
- كيف سيتعامل الاقباط مع المادة الثانية الكريهه ومع الديباجة التي تهين وطنية الاقباط وتضعنا جزءا من عالم عربى اسلامى وهمى لنبقى عبيدا للدين الاسلامى واللغة العربية التي تعيق اندماجنا بالمجتمع الدولى؟؟؟

2- لعب السلفيين علينا لعبة قذرة كعادتهم منذ ان انشأتهم السعودية كطابور خامس لهم ولم يصوت واحد منهم بالاستفتاء بنعم و اظهروا تحالفهم القذر والعضوى والمعروف مسبقا مع الاخوان خوارج وخونة مصر وتحالفوا مع أمريكا وإسرائيل وقطرائيل وتركيا علنا وهم من وضع العقد بالمنشار بلجنة الخمسين ليخرج هذا الدستور المشوه ذو النصوص المتناقضة والمادة الثانية الحاكمة على كل الدستور وهى المسرطنة لجسد مصر وسبب فقره وبلائه --


 ماذا سنفعل بالسلفيين وبالإخوان وأين هي قوانين العزل السياسى الذى طبق على حزب مبارك بمجرد سرقة الاخوان للثورة وحكمهم مصر لمدة عام رغم انهم أيضا فلول مثل مبارك وجماعته فهم اشتركوا بالحكم سويا -

وللسيد السيسى قد نقبل منك انك تحالفت مؤقتا معهم لشق صفوفهم ولعدم قدرتك على محاربة الجميع بنفس الوقت بظل عداء امريكى تركى قطرى واضح لكن الان اظهروا وجههم القبيح بحمل السلاح ضد الجيش في سيناء و بمنظمة بيت المقدس  الإرهابية التي تقتلنا يوميا وهى سلفية اخوانية بامتياز ؟؟ اعتقد انه من السذاجة ان تستمر بعد انتخاب رئيس الجمهورية بالتحالف معهم والشعب عرف خديعتهم بالاستفتاء حيث قاوموه بالمال والسلاح فماذا ستفعل ؟؟ ولماذا لاتعزلهم سياسيا لمدة دورتين برلمانيتين مثلهم مثل الاخوان حتى يتم استقرار النظام الوليد ؟؟؟ فعلتها المانيا بالنازيين وإيطاليا بالفاشيست و أمريكا بالشيوعيين واليابان بالعسكريين وكوريا أيضا وكان هذا شرطا جوهريا لتقدم تلك البلاد اقتصاديا واجتماعيا

3- متى ستبنى المائة كنيسة المحروقة بعهدك والتي تحمل حرقها ونهبها ومعها ممتلكاتهم الشخصية وقوت عيالهم الاقباط بصبر ووطنية لا مثيل لها ؟؟
ومتى ستخرج ملف الاقباط من ايدى الداخلية والمخابرات والامن القومى؟؟ ومتى ستعوض كل من نهبت ممتلكاته وقتل أبنائه و اغتصبت بناته بتواطؤ مخجل من الدولة نفسها ومتى ستحاسب من فعل ذلك؟؟
متى ستوافق على إعادة المواطنة الكاملة للاقباط المسلوبة منهم من 1952 وتمثيل حقيقى لهم بفيتو يمنع صدور اى قوانين تتسبب بابادتهم ؟؟
ومحاكم مختلطة تمنع التنكيل بهم بقانون زينب ؟؟
متى تطهر القضاء و التعليم والاعلام والجامعه و السلك الدبلوماسي و الداخلية من الاخوان والسلفيين أعداء مصر الحقيقيين ؟؟
 
4- الان البهائيين والشيعه والمراة والشباب والملحدين والبدو والمعوقين و الامازيغ لهم أسئلة عن المواطنة الكاملة وحق الاعتقاد وممارسة الشعائر و التمثيل السياسى العادل أيضا نؤيدهم فيها تماما كمواطنين على قدم المساواة فكيف سترضيهم بعدل وحيادية ؟؟


نحن نعرف ان التركة ثقيلة والتحديات مريعه لكن الشعب المصرى قادر وصبور ويحتاج ان توضع كل التروس بماكينة واحده لتعمل معا بنفس الاتجاه بنظام ادارى سياسى حازم وواضح فياترى من سيستطيع فك رموز الماكينة المصرية وهل يستطيع لوحده ام يحتاج كل الشعب بعد تطهيره من الخونة والعملاء هذا سيكون محور المقال القادم -

خالص التهانى القلبية للشعب المصرى الطيب بإقرار الدستور بتقدير سى سالب و نامل ان يتحسن وضع الدستور بالقوانين التنفيذية وبالتعديلات المنطقية في وقتها وهذا يجرنا الى ضرورة عزل كل خبيث وعدو للوطن من قائمة الترشيح لمجلس الشعب وهذا مافعلته كل الدول المتقدمة اقتصاديا الان والتي انهزمت في الحرب العالمية الثانية ولنا فيهم قدوة لمن يعقلون

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

نَبِيُّ العَنْصَرَةِ والتَّجْدِيدِ
حب له عيد
كنيسة العذراء بالوراق.....
.....العالم أفقر من أن يعطينا شيئاً.....
مناظره بين القلم الرصاص.....والكوبيا والجاف

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

في ذكراها الثالثة، ثورة 30 يونيو صفعة على وجه الإخوان الارهابية
لقاء إبراهيم عيسى مع حمدين صباحي
جماعة الاخوان فاشية
الدعاء فى الكعبه على النصارى واليهود
قائد الحرس الجمهوري الاسبق لـ مرسي : "جتك ستين نيلة انت والخارج"

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان