الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الحكومة المصرية تخاطر بإرضاء صندوق النقد وإغضاب الفقير

- 5 نوفمبر 2016 - 26 بابه 1733

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، اليوم إن قرار البنك المركزي المصري بتعويم سعر صرف الجنيه في إطار مجهوداتها لفرض الاستقرار الاقتصادي والقضاء على السوق السوداء للدولار، وتوفيره بالبنوك، وتسهيل إجراءات حصولها على قرض صندوق النقد الدولي، رغم التبعات السلبية لذلك القرار على المواطن الفقير.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك القرار يخاطر بإثارة الاضطرابات الاجتماعية بتخفيض قيمة العملة المحلية إلى نحو 50%، مضيفة أن ذلك الانهيار الحاد بقيمة الجنيه المصري سيؤدي لتآكل مدخرات وارتفاع أسعار المنتجات الأساسية والخدمات واضطراب معيشة الفقراء في بلد يتجاوز الـ91 مليون نسمة.
 
كما أضافت الصحيفة الأمريكية أن المصريون قلقون من موجة ارتفاع أخرى بالأسعار بدءً من السيارات وحتى الأرز  والزيت وباقي المنتجات الضرورية، ومواجهة رفع الدعم عن القود كشرط أخر للحصول على قرض صندوق النقد الدولي.
 
بينما أشارت "التايمز" إلى أن محافظ البنك المركزي "طارق عامر" فيما يبدو أنه حاول إظهار استقلالية قراره بتحرير السوق المصري، مؤكداً أن التبعات الإيجابية لذلك القرار ستظهر خلال عام ونصف.
 
وأضافت أن صندوق النقد ورجال الاقتصاد رحبّوا بالقرار كونه يشجع الاستثمار والسياحة نتيجة رخص العملة المصرية بالمقارنة بالأسواق الأخرى.

المصدر: الفجر
 

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الأَخْلاَقُ الشَّخْصِيَّةُ للمَسِيحِيّ
الشعب يريد ... بناء مصر الحديثة
لكل مقاس.....قالب
القتل باسم الله
إِعَادَةُ بِنَاءِ الفِكْرِ (رُؤيَةٌ مَسِيحِيَّةٌ)

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الجاليات المصرية في الخارج تستعد للمشاركة في الانتخابات
أسرار التحضير لحرب 1973 واعتراف السادات بأهدافها الحقيقة
ختام الاحتفالات بعيد القديسة دميانة بالدقهلية
أسامة كمال: الأمل واليأس والتوازن ومصلحة مصر
مصطفى بكرى يوضح لماذا عاتب السيسي بعض الاعلاميين

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان