الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

عقيدة الدولة و عقيدة الجيش المصرى

جاك عطالله - 10 أكتوبر 2016 - 30 توت 1733

عقيدة الجيش المصرى هية نفسها بالمسطرة عقيدة الدولة التى يقودها الجيش المصرى من 1952 وطالع و هى حماية الاسلام بعبله وبكل مصايبه وعداءاته الوقحة للمسيحية وللمسيحيين رغم ان المسيحيين سبب كل انتصاراتنا القليلة جدا بالعصر الحديث
الاسلام والدولة المسلمة السلفية الوهابية يستخدموا بكل العصور كل الاساليب الواطية الغير قانونية فى ذلك وخطتهم واضحة من التنفيذ المستمر هى ابادة اى خطر ولو بعيد على الاسلام السلفى اسلام الغزوات وابادة الغير واستحلال السرقة وهتك الاعراض والزام المسيحيين اضيق الطريق
ليه باقول كده وفى سته اكتوبر ذكرى الحرب ضد اسرائيل والانتصار الاعرج الوحيد الذى انتصرنا فيه نسبيا على اسرائيل ؟؟
بدون التشخيص الصحيح لما نواجهه كاقباط لن نستطيع التفكير الصحيح بالفكاك من هذا الاستعمار العسكرى السلفى الازهرى الوهابى لبلدنا الذى دمرها العن من فرضية ان نعطيها لموشى ديان او بنيامين نتنياهو ليدمرها وخلينا نتكلم بالامر الواقع اللى بنشوفه ونحسه وعاملين عميان وطرش وبنستعبط على نفسنا زى اللى بيتبول على نفسه ويقول دا عرق
كفى تطبيل وتزمير للجيش وللعسكر والمشايخ وللاستسلام المزرى لبيت العيلة الواطية واستسلام للحالة القذرة التى وصل لها المسيحيين واستمرار العدوان الحكومى السلفى على الاقباط واخرها رفض بناء كام كنيسة بعد صدور قانون منع بناء الكنائس الذى طبلت ورقصت له ادارة الكنيسة
اوسخ من كده وربنا زاح لما لقى الناس بتشتغل وتكافح ولا تستسلم للواقع المزرى زى ما عمل نحميا وبنى السور و موسى لما اخرج بنى اسرائيل بيد الله القوية ولكن بعدما قاوم هو والشعب وصرخوا للرب و تظلموا وناضلوا عمليا ضد الظلم
لكن طول ما بنزين ونطبل لاستسلامنا بواسطة جماعة من العواجيز المنافقين اللى بيعوموا مع كل موجه وبياكلوا على كل الموائد وشربوا الاذلال للثمالة وتكونت عندهم عقدة المازوخية و يسرحوا بينا وخصوصا الغلابة واللى موش عاوزين يوجعوا نافوخهم وعايشين على الهامش بقبول الذل والهوان و ينضحك عليهم اصبروا اتخرسوا ها ناخذ تعويض بالابدية طول ما بنتوكس اكتر لان الهنا اسد يهوذا وليس يهوذا الخائن الجبان والهنا عاقب الخيانة فى عاى بهزيمة مذلة
من يدعو للاستسلام وقبول الوةاقع بحجة استحالة تغييره قائد غبى وخائن وكاسر لروح الشعب القبطى وحقه فى مقاومة ذل العسكر والمشايخ وبيت العيلة الواطية
فوقوا يا اقباط وكل اللى يسرح بيكم ويقولكم ما نقدرش نقاوم عسكر ومشايخ علشان ناخد حقنا فى بلدنا وعلينا نخضع للرياسات اللى شارية دماغها وبتتعاون على احتلالنا مع المحتل البدوى لازم تردوا عليه ان الله يزيح ويغير كتير اذا عملنا اللى علينا ولم نستسلم للبدو ومعاونيهم من الخونة الاقباط
شوفوا الشعب الاسرائيلى شاف العن مننا بكتير وملايين اتحطوا فى افران واتقتل منهم ملايين منذ صلب المسيح وطالع واتسبوا واتذلوا ومع ذلك روح المقاومة ما ماتتش عندهم ودلوقت ياريت نبقى واحد على مليون منهم
عليكم بفضح كل من يقتل روح القومية الفرعونية المصرية فيكم لانه يقتلكم فعليا ولا تسمعوا لاى قادة مخرفين جبناء او عميان من اى نوع دينى او سياسى او مصرى يؤثرون السلامة الشخصية على اى نضال لازاحة النير الذى باعناقنا-
نحن احرار والله سيحاسبنا على عبوديتنا لاشخاص بارادتنا او باستسلامنا ويسقط الجبناء والخونة وذوى الركب المخلعة

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

بكابورت الشريعه السمحة وحق الدفاع الشرعى عن النفس
الاقباط بين الحقيقة المره والوهم المخادع
حيره
المجاري لفض اعتصام الاخوان
تأملات داعشية .. !! ؟؟

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

خطط وتحركات جماعة الإخوان الإرهابية في الذكرى الخامسة لثورة يناير
مع بداية كل عام لن ننسى ما فعله المسلمون بالأقباط فى الكشح
القاهرة والرياض..نقاط التلاقي والاختلاف
دمشق تدعو لتضافر الجهود لمكافحة الإرهاب
الجزء الثالث من تسريب مرسي : يا ولاد ستين في سبعين أخونة الدولة إيه ؟ هي دي أخونة ؟

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان