الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مكتب إرشاد الإخوان الارهابية فى خبر كان

- 5 أكتوبر 2016 - 25 توت 1733

    بعد مقتل محمد كمال، عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان، لم يتبق من عضوية مكتب الإرشاد للإخوان خارج السجون سوى 4 قيادات فقط هى من تدير التنظيم، اثنان منهم.

    ويستعرض اليوم السابع، أبرز قيادات الإخوان التى تمكنت الداخلية من إلقاء القبض عليهم أو قتلهم، والقيادات التى ما زالت تدير الجماعة حتى الآن:

10  قيادات بمكتب الإرشاد داخل السجون

تمكنت وزارة الداخلية من القبض على 10 من قيادات مكتب إرشاد الإخوان، بعضهم صدرت عليه أحكام بالإعدام والمؤبد، والسجن.

 ألقت أجهزة الأمن القبض على محمد بديع – مرشد الإخوان-، وخيرت الشاطر ورشاد البيومى – نائبى المرشد-، محمود غزلان المتحدث الرسمى للجماعة، وعبد الرحمن البر مفتى الجماعة، ومحمد وهدان وعبد العظيم الشرقاوى، ومحمد على بشر، ومحى حامد، وحسام أبو بكر، وصدرت على معظمهم أحكام بالإعدام والمؤبد.

وفاة جمعة أمين

وفى بدايات يناير 2015، توفى نائب مرشد الإخوان المقين بلندن، جمعة أمين، والذى أثيرت كثيرا معلومات حول أنه تم اختياره مرشدا للجماعة عقب القبض على محمد بديع، باعتباره أكبر نواب المرشد سنا، ليتم تعيين محمود عزت بدلا منه قائما بأعمال مرشد الجماعة.

مقتل محمد كمال

كان الرجل الأول فى خلافات الجماعة الداخلية، وأدار الانتخابات الداخلية فى فبراير 2015، والتى انتهت باختياره رئيس اللجنة الإدارية العليا للجماعة، ثم اتخذ بعدها القائم بأعمال مرشد الإخوان محمود عزت قرارا بتجميد عضويته، وأعلنت الداخلية مساء أمس مقتله بعد 3 سنوات من الاختفاء التام عن أنظار الأمن.

4  يديرون التنظيم داخليا وخارجيا

لم يبق من قيادات الجماعة الكبيرة سوى 4 قيادات فقط، ويعد الرجل الأول فيهما هو محمود عزت، القائم بأعمال مرشد الإخوان والمعروف باسم "مستر إكس الإخوان"، والذى يدير معظم المكاتب الإدارية للجماعة للإخوان، كما يدير ملف التمويل داخل الجماعة، وما زال مكانه غير معروف منذ فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة.

محمد عبد الرحمن المرسى

يتولى مسئولية اللجنة الإدارية العليا للإخوان، وأحد القيادات التى تتهمها شباب الإخوان بإشعال الأزمة الداخلية، حيث تبرز مسئوليته فى التواصل مع المكاتب الإدارية للجماعة، لجعل تبعيتها لإدارة محمود عزت، ومواجهة تمرد شباب التنظيم بالداخل.

محمود حسين

الأمين العام للتنظيم يقيم بتركيا، وأحد مسئولى التواصل بين إخوان مصر، وتنظيمها الدولى، كما أنه المسئول الأول عن إدارة الملف الإعلامى للإخوان فى الخارج، وتدشين القنوات الفضائية التى تطلق من تركيا، كما أنه أحد أكثر القيادات الإخوانية التى تتواصل مع السلطات التركية.

ابراهيم منير

المسئول الأول عن التنظيم الدولى للإخوان، ويقيم فى لندن، كما أنه تم تعيينه مؤخرا نائبا لمرشد الجماعة، القرار الذى أثار جدلا واسعا بين قيادات الجماعة، كما أنه المسئول الأول للتواصل مع السلطات البريطانية ومجلس العموم البريطانى، حيث من المعروف زياراته ولقاءاته بقيادات مجلس العموم البريطانى وعلى رأسهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالعموم البريطانى.

المصدر: اليوم السابع

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

آَفَاقُ العَمَلِ المَسْكُونِىِّ الأُرْثُوذُكْسِيِّ
أخبار وآراء تدعو للدهشة والتأمل (10)
الحرّية والديموقراطية أولاً.. أم الوَعي والتعليم؟
السادات ومرسى بين صليبين أول وثان
تخاريف صيام

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

تعليق القمص زكريا بطرس على أحداث المنيا
عبد الرحيم علي يكشف تعاون الإخوان مع منظمات أجنبية للسيطرة على الحكم فى مصر
بناء المجتمعات القبلية على الجماعات الإرهابية والقمامة الفكرية للمناهج التعليمية
آخر تطورات قضية مريم ملاك ذكري صاحبة صفر الثانوية العامة
المستشار أمير رمزي يروي تفاصيل الاجتماع مع وزير الداخلية حول معاناة الأقباط مع الأمن!

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان