الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

وزارة الكهرباء صعقتنا بفاتورتها

رفعت يونان عزيز - 1 أكتوبر 2016 - 21 توت 1733

عاجل  السيد/ رئيس الوزراء         السيد / وزير الكهرباء                 السيد / رئيس جهاز حماية المستهلك   
تحية طيبة وبعد
هناك غلابه وفقراء من المفروض شغلكم من أجل حمايتهم ومرعاة ظروفهم    وعرفونا كيف نتعايش مع ذلك وخاصة  دخولنا ضعيفه 
بعد زيادة فاتورة الكهرباء التي صعقتنا هذا الشهر وأصبحنا نقترب من الجنون أو الغضب والنرفزة الشديدة المؤدي لمرض الضغط والسكر إلي من لم يصبه الدور بعد ولو أني أري الغالبية مرضي بهذا النوع بسبب ما يحدث لنا نحن الفقراء ومحدودي الدخل والمهمشين فوزير الكهرباء حين رفع التعريفة علي استهلاك الكهرباء من الملاحظ استند علي الجزء الإداري ( من المحاسبين والمهندسين الحسابيين دون مراعاة أهم جزء وهو الفني والتخصص وببساطه زمان كان عداد الكهرباء مضبوط والاستهلاك الفعلي هو الذي ندفعه وكانت التكنولوجيا والأجهزة الكهربائية المتعددة الأغراض لم تكن موجودة لدينا وبعدما أصبحت ضروريات سواء للحفاظ علي البيئة واستخدام التكنولوجيا الحديثة في العلم والعلوم والمعرفة حتي إنها أصبحت سمة العصر والعالم يجعل من لم يستخدمها فهو أمي وفرص العمل له ضئيلة  فمن يستخدم 50 ك وات في الشهر يبقي المكان مغلق ثانياً هناك المشكلة ألكبري والخطر التي صعقتنا ومزقتتنا بها نحن الغلابة والبسطاء  وزارة الكهرباء تعريفتهم التي قننوها وأصبحت الغالبية غير قادرة علي دفع الفاتورة فالدفع أو الحبس والغرامه  والسبب غياب قراءة العدادات فكانت الفواتير تستخرج حسب متوسط أشهر سابقة مما فتراكم علي المستهلكين للكهرباء كيلوات وات وبعد زيادة أسعار تعريفة الاستهلاك فحسب علي المتراكم وأصبح الك وات يزيد عن 60 قرش فكان من المفروض تصفية الموجود بالعدادات ويحاسب بالسعر القديم ويقسط فهو لا ذنب المستهلك في ذلك ثم نبدأ المحاسبة علي قراءة جديدة بعد تلك الزيادة الصارخة وقاتلة فالرجاء راجعوا ما يحدث  فالوضع خطير وشوفوا حلول فقد حلت عليا فاتورة هذا الشهر سبتمبر 2016 بمبلغ 499.50 أربعمائة وتسعة وتسعون جنيهاً وخمسون قرشاً وقيمة استهلاك 820 ك وات والحقيقة ليست الاستهلاك الفعلي إنما أغلبيته من المتراكم بالعداد من شهور سابقة قبل زيادة تعريفة الاستهلاك  ملحوظة العداد باسم والدي رحمه الله علماً راتبي 1750 جنيه ولدي ثلاث أولاد بمراحل التعليم الجامعي والمدارس وأعاني من الضغط والسكر . فما بالكم من لا يعملون أو يعملوا بالأجر اليومي ويوم فيه ويوم لا يوجد  دبرينا يا حكومه ولا رجعي لينا اللمبة الفلاحي السهاره ونمرة 5 ونمره 10 بس وفري الجاز زاجعلي البيئة توافق علي التلوث وبلاها تكنولوجيا للبحث والتعليم التي أصبحت أهم مقومات التعامل مع الخارج والداخل . 
رفعت يونان عزيز      قلوصنا – سمالوط – المنيا 

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الأيمان والحرية
.....محروس.....
يا بحر.....ليه انت قاسي؟
الارتداد إلى الناصرية
هل هكذا تتوسع الكنيسة في اسباب الطلاق ؟!!

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الفيلم الوثائقي " قصة حياة " عن تاريخ قناة السويس
أخطاء الاخوان مستمرة فى القضاء
"الأمناء" اخترقوا قانون التظاهر والدولة "عملت نفسها من بنها
حزب النور يواصل المتاجرة بالدين رغم الفضائح الجنسية
تزايد نسبة الفارين من داعش والتنظيم الارهابي يرد بتجنيد الأطفال

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان