الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

خارطة طريق للاقباط لمقاومة قانون منع بناء الكنائس

جاك عطالله - 2 سبتمبر 2016 - 27 مسرى 1732

مع توالى النكبات على الاقباط وتصاعد وتيرة الاضطهاد بقانون منع بناء الكنائس المضاد لابسط حقوق المواطنة والمضاد للدستور

مع احترامى للاخوة والاخوات المعارضين لتوضيح الخيانة وطلب معاقبة الخونة ومخلعى الركب والمستسلمين وتطهير الملة كوسيلة وحيدة لبداية صحيحة

واضح ان هناك تاريخ سابق اسود ومهبب بين الكنيسة والمسيحيين من جهه وبين البدو الغزاة من جهه اخرى ترسبات تاريخية عظيمة التاثير فيهم وخايفين ان نسمة الهوا اللى بيتنفسوها فى مصر رغم انها مغموسة بالذل والهوان تستحق ان يحافطوا عليها وخايفين يفقدوها ويتدبحوا -
وجهه نظر برضو من 1430 مسخرة وهوان ,ومعاناة  وتعذيب و ابادة واضطهاد -بظل احتلال لا ادمى 

ولكن تعالوا نحسبها للاسف المفاهيم بتاعة اتذل واقبل الهوان علشان تبقى زى سيدك وتنال الملكوت دى مفاهيم خاطئة زرعتها الكنيسة فى العقل الباطن والظاهر للشعب القبطى علشان ما توجعش دماغها وتعمل دورها فى لاهوت التحرير اللى قامت بيه كنايس امريكا اللاتينية بجدارة وامتياز ومع ذلك ورغم العديد من التنازلات المهينة التى قامت بها الكنيسة ودمرت عبر التاريخ فرص الاقباط فى ازاحة الاستعمار البدوى والغمة الازلية

يعنى التنازلات والمهانة كانت نكبة وكل يوم نتذل اكتر من البدو وعمرها ما وقفت اضطهاد ولا ابادة ولا اذلال ولا اغتصاب بنات لانك بتتعامل مع اوسخ اصناف البدو ما يفهمش بالمعاملة الكويسه والاحترام  والقبول بهم داخل المجتمع المصرى المتحضر دول زى المسمار عاوز شاكوش يدق فوق دماغه موش كهنوت لين يحن ويتدق على دماغه للنهاية -- احنا بنعمل العكس وعلشان كده بناخد نتائج عكسية

ورغم لين الكهنوت وخنوعه المبالغ فيه مع المحتل الغاصب عكس شراستهم ومقاومتهم المجيدة مع الرومان مازلنا او اكثرنا موافق على ان تمثله الكنيسة سياسيا وليس روحيا فقط 

خدوا الموضوع بالنتائج لاننا موش اغبيا ولا مواشى تمشى ورا قائد القطيع ولو اهلكه-

قالوا للفرعون مين فرعنك ؟ وطول ما احنا سايبين حقوقنا وبنستخبى سياسيا فى كم جلابية الكهنوت علشان ما نتفقش ولا نبنى قوتنا الذاتية ونقاوم الاذلال وفقدان الكرامة والشرف عمرنا ما هانشوف يوم حلو وبصوا ع التاريخ بمجمله مع صعاليك البدو -

بكل التاريخ من ساعة الاحتلال البدوى لمصر - الكنيسة اخرها تدور على مصلحة الكهنوت وسلامته وعمرها ما ها تقود حقوق انسان عاوزين يضمنوا امتيازاتهم وخلاص او على الاقل حياتهم واكل عيشهم و مثلهم الاعلى من التاريخ ولليوم ان جاك السيل حط ابنك تحت رجليك -

للاسف لابد ان نتعظ سياسيا وما نركبش حد على اكتافنا لا حكومة ولا كنيسة وكفاية اللى عملوه ولو حد عاوز نجيب التاريخ الاسود للكنيسة سياسيا مفيش مشاكل- ها نطلعه بما فيه من البابا اللى اسلم والاخرين اللى سلموا مليون ونصف رقبة قبطية بالبشمور للذبح تحت الشعار الخالد ابن الطاعة تحل عليه البركة - 

قلنا بلاش الكنيسة تلعب سياسة لانها نجاسة ومحدش يمسك الجسد والدم وينجس نفسه بالسياسة وخصوصا انه جابنا ورا لانهم لا يفقهوا الف باء السياسة وسهل اتخاذهم كعملاء وسهل قوى يتنازلوا للسلامة الشخصية يعنى لو ادينا البرهامى ملف الكنيسة وقلناله اتصرف لصالحنا عمره ما ها يعك العك ده و يوصلنا للحيطة السد دى -

امتى نفوق ونكون بودى سياسى وخصوصا اننا فكرنا وحطينا خطة من فوق الست سنوات وهدمتها الكنيسة واذنابها من الاقباط دراويش الكنيسة بالاتفاق مع الحكومة البدوية

تخيلوا لو كان عندنا خبرة ست سنوات الان وتمرس بالعمل السياسى العالمى والاتصالات الدولية كان بقى ايه وضعنا بدولة مفلسه موش لاقية تاكل من سرقات العسكر والمشايخ

وتخيلوا لو البابا ما قابلش ملك البدو الا بالشروط وبصليب ضعف حجمه العادى وتخيلوا ان المجمع رفض رفضا باتا مناقشة قانون منع بناء الكنائس وطالب بالمساواة بالحقوق الانسانية اولا واحترام نصوص الدستور كان الشعب ها يقف معاهم ووراهم بطل قوته ولا لأ ؟؟؟


للاسف تسببوا بموافقتهم العمياء وعدم استشارة الشعب ولا الخبراء المحايدين بدق اسفين عميق بين الشعب والكنيسة ويكفى من غباء المتحكمين انه بعد وضوح عمالة بولا وبيعه العلنى وخيانته هو والاساقفة الامنجية لم يحاسبه احد من رؤسائه يعنى احنا مواشى مزرعة البطرخانة ولا لينا لازمة الا دفع العشور ومصاريف المطارنة وعربياتهم وفسحهم وعلاجهم بالخارج -

مطلوب وقفة جادة وحساب عسير لكل متواطىء وكل موافق على التواطؤ والخيانة مع تطهير علنى للمتسلطين علينا ظلما لكى نبدا بداية صحيحة وفى بيتك خيانة وتدليس يا اسرائيل عشرات العاخان بن كرمى يرعون فى مستقبلنا وبدننا ويدمرون حقنا بالحياة ومستقبل اولادنا ببلدنا الوحيد


ارجو من كل من يقتنع من اخواتنا بما كتبته ان يشيره وينشره لاكبر عدد ممكن من الاقباط لكى ننشر وجهه نظرنا ونقاوم مجموعة عميله ذليلة ومتواطئة بالخيانة تحت ستار الحكمة وعدم التفسخ وهم يطالبونا بالنسيان وقبول الامر الواقع وللاسف الاعلام القبطى متواطىء الان ولا ينشر الا وجهه نظر الكنيسة التى اوصلتنا للاذلال الحالى -- 

ناقشوا اقاربكم واصحابكم وارفعوا اصواتكم بطلب الفصل بين الكنيسة والسياسة ومحاسبة عسيرة وتطهير تام كشرط لمقاومة الاذلال ونيل الحقوق --

تشجعوا وتقووا فالله لا يساعد الجبناء ومخلعى الركب ولا ملكوت للجبناء والخونة

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

خِلاَفَاتٌ وَبِدَعٌ مُعَاصِرَةٌ
"ثنائية" الجنسية وليس "ازدواجية" الجنسية!
تجسد المسيح شبكة الخلاص
ثوك تاتي جوم.....
القوانين الجديدة لماذا بين الرفض والتأييد

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

كيري فى موسكو لبحث وثيقة التعاون العسكرى ضد الإرهاب فى سوريا
داعش الإرهابي يدمر ثاني معبد خلال أسبوع بمدينة تدمر السورية
مصر تحت حكم الاخوان وإستعراض ماضيهم ومستقبلهم
أحمد موسى يكشف حقيقة عصابة التجمع الخامس وعلاقتها بمقتل الإيطالى
تأثير الحراك السياسي على سلوكيات المصريين

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان