الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أنا القبطي : أسأل الدولة المصرية

نبيل بسادة - 29 أغسطس 2016 - 23 مسرى 1732

كلمة بسرعة..
أنا القبطي : أسأل الدولة المصرية..
هل بأضطهادكم و عنصريتكم تحمون الأسلام؟
بقلم: نبيل بسادة

عندمت قررت الأستاذة "علا غبور" المصرية القبطية أنشاء مستشفي لعلاج مرضي السرطان ..لم تكن و لم يكن في بالها أن تجعلها فقط للمرضي المسيحيين ..الذين يعانون أكثر من غيرهم في حياتهم المعيشية و الصحية..ليس الا لسبب  سوي انهم مسيحيين..
                
لم تأخذ أ. علا غبور هذا القرار ان تجعل المستشفي التي أنشأتها للمسيحيين فقط ..لأنه طبعا عقيدتها المسيحية التي تطالبها بمحبة الجميع ..سواء ان كانوا يحبونها أو حتي يكرهونها..

لكنني فوجئت بالتصريح الغريب و المريب و المغزي اللي أطلقه صاحب الفضيلة الأمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر د. أحمد الطيب و اللي المفروض أنه بيتبعه أكثر من 1000مليون مسلم سني..و كان هذا التصريح الغريب والمريب و المغزي اللي أظهر فيه حقيقة ما يؤمن به و اللي يختلف كلي و جزئي عن ما يقوله فضيلته عندما يسافر الي الدول المسيحية الغربية ..عن التسامح و محبة و قبول الآخر..كلام للدعاية له و لعقيدته..حتي يظهرها ان ما يؤمن به هو الرقي و الحضاري و الأنساني..و كان هذا التصريح : ان هذه المستشفي اللي أقامتها أ. علا غبور السيدة المصرية القبطية هي لعلاج أولاد المسلمين..تصريح أطلقه بدون أن يختشي أو يستحي....و لكنه صريح ..الراجل بيعبر عن صميم عقيدته و ايمانه..و هي ان اي حاجة بيشوفها المسلم عايزها و يأخذها ..مش مهم هي بتاعة مين..أستيلاء باسم الدين..مثلما يقتلون و يسرقون و يغتصبون و يطردون في المسيحيين ..و طبعا بأسم الدين الأسلامي الحنيف..

علشان كده لما فضيلة شيخ الأزهر د. أحمد الطيب  الرئيس الفعلي لمصر اللي ما حدش أنتخبه و اللي أعطاه هذه الصلاحيات هو الرئيس اللي أنتخبه الشعب..الرئيس السيسي..بدومن أذن من الشعب..الا بأذن من السعودية الدولة الأرهابية السلفية الوهابية..اللي خربت مصر..

علشان كده لما سيادة الرئيس شيخ الأزهر د. أحمد الطيب الغي مادة الدستور اللي زيدة علي الدستوراللي بيحكم مصر.. بتاع الأخوان المسلمين اللي أتعمل أيام الرئيس السابق د. محمد  مرسي, و هي بأسم قانون موحد لبناء دور العبادة..سيادة الرئيس شيخ الزهر ..انتفض غاضبا و قال ..يتغير الأسم الي بناء الكنائس.. و ليس دور العبادة ..لأنه فضيلة الرئيس الشيخ د. أحمد الطيب لا يؤمن أن الكنائس هي اماكن للعبادة..بالرغم ان الكنائس, سواء أن الرئيس الشيخ د. أحمد الطيب الحاكم بأمره ..وافق او لم يوافق و هي ان الكنائس هي أطهر مكان موجود علي الأرض..و الشيخ الرئيس د. أحمد الطيب عارف الكلام ده..لأنه أخذ شهادة الدكتوراه بتاعته من السوربون في فرنسا..الي عاش فيها أكثر من 5 سنوات.. أمال عاش فيها ليه..ما كان ممكن ياخذ شهادته من جامعة أم القري..او أي جامعة من اي دولة أسلامية ..

و ظهر جبروت و أضطهاد و عنصرية  الدولة المصرية  اللي بيرأسها شيخ الأزهر هي ,في الأبقاء علي قانون عقوبة أزدراء الدين..ليحبس بها المسيحيين ,و الحجة قال ايه ..بنحمي الدين المسيحي..هو المسيحي يهمه اي كلب سفيه يتطاول علي العقيدة المسيحة ..بالعكس بننظر ايه علي اساس انه تافه و غوغائي .. و بيتكلم بتعاليم ما يؤمن به..تعاليم ليست سماوية ملائكية...و أنما تعاليم سماوية شيطانية..

و بعدين ظهر جبروت و أضطهاد و عنصرية  الدولة المصرية في قانون بناء الكنائس ..ما هي دولة شيخ الأزهر د. أحمد الطيب مش قادرة تعي و تفهم..يعني ايه كنيسة و يعني ايه مسيحية..عاملين زي النعامة اللي دفني رأسها في الرمال..مادام هي مش شايفة حد..و مش واخدة بالها ان اللي رايح و اللي جاي شايفه..

لما قداسة البابا تواضروس أستلم دعوة من الرئيس المنتخب المشير السيسي لمقابلته ..في جلسة أستمرت اكثر من 90 دقيقة..كان حاضر فيها كثير من اساقفة المجمع المقدس..كان هناك أمل راود الجميع..لوضع أفضل و أكرم و أصلاح ما خرب من حبس مسيحيين ظلما و تهجيرهم و قانون موحد لور العبادة.. و أرغام المسيحيين علي توقيع محاضر صلح..فيها من الذل و الأذلال ..

لكن من الواضح أن الرئيس السيسي لم يستأذن من الرئيس شيخ الأزهر د. أحمد الطيب ..في مقابلة قداسة البابا.. و كل الوعود راحت في مهب الريح..و حدد بعدها مقابلة لقداسة البابا مع م.شريف أسماعيل رئيس مجلس وزراء دولة شيخ الأزهر..لأصلاح و التراجع عن كل الوعود.. بتاعة الرئيس السيسي..و تولد من الوعود الجديدة فأرا...فيه من المهان ليس للكنيسة و لا للمسيحيين..و انما الي دولة شيخ الأزهر د. أحمد الطيب..اللي أظهر هشاشة العقيدة الأسلامية ..و خوفها من العقيدة  المسيحية..

لأن لو الرئيس شيخ الأزهر د. احمد الطيب لو كان يؤمن فعليا بما يقوله عن أسلامه و تعاليمه ...ما كانت دولته و حكومته الأسلامية السلفية الوهابية ..كانت أصدرت هذا القانون..قانون بناء الكنائس؟؟

ده قانون بناء الكنائس  أظهر تخلف دولة و أضطهادها و عنصريتها ..و أن المادة الثانية بتاعة الدستور بتاع ألأخوان ..أظهرت عورة و ضعف عقيدة يخافون عليها من الأنقراض ..لأنه الدولة واضح أنها لو سمحت بحرية الأعتقاد.. زي ما المسلمين قادة و أئمة و شعوب بيطالبوا بها الدول المسيحية الغربية..للمهاجرين المسلمين ..االي بيهربوا اليها هربا من الشريعة الأسلامية..اللي مفروضة علي الأقباط في مصر..بقول لترك أغلب المسلمين الأسلام..مثلما فعل ملايين من المسلمين الذين أعتنقوا المسيحية ,و  تقابلت مع المئات منهم في سجون مصر..أثناء فترة أعتقالي بتهمة التبشير ..

هو فيه دولة في العالم محترمة بتعمل قانون لبناء مكان ناس بيقولوا راح يصلوا فيه..أي صلاة..ده لو القانون ده موجود في الدول المسيحية الغربية..ما كانش تم بناء ولا جامع..ده الجوامع بالألوفات في كل دولة مسيحةغربية...عارفين ليه..لأن المسيحيين عارفين و متأكدين من قوة و صحة عقيدتهم..و أن العقيدة المسيحة لها أله حي بيحميها..مش أله بيدور علي أتباعه أنهم يحموه..

لو الدولة المصرية عايزة تغلق الكنائس أغلقوها مش مهم..و عايزين تهدوا الكنائس الموجودة هدوها مش مهم ..عايزين تولعوا في الكنائس ولعوا فيها مش مهم...عايزين تطردوا المسيحيين من بيوتهم اطردوهم مش مهم ..عايزين تمنعوا تعيين مسيحيين في ظائف عليا... أمنعوهم مش مهم..عايزين تمنعوا دخول أطفال المسيحيين المدارس أمنعوهم مش مهم...القايمة طويلة و مذله لدولة المفروض ان شعبها عمل ثورة ضد الحكم الديني الفاشستي..

الدولة اللي رئيسها شيخ الأزهر د. احمد الطيب اللي  يصرح و عايز يسرق و يغتصب مستشفي عاملتها سيدة فاضلة مصرية قبطية أ. علا غبور الله يرحمها ..لمعالجة أطفال مرضي السرطان من المصريين جميعا.. صاحب الفضيلة عايز المستشفي لتعالج فقط أطفال المسلمين..هي ممكن تأخذ منها رجاء أو أمل..و المشكلة ما حدش قال له عيب..

أمريكا وصلت بالأمس 27 أغسطس 2016 الي كوكب المشتري...بعد أن أرسلت مركبة فضاء قطعت بلايين من الكيلومترات..و الدولة في مصر بتقول ,كنيسة و مباني و اضطهاد لأرقي و اسمي و أنظف و أطهر تعاليم عرفتها البشرية  تعاليم سماوية ملائكية.. و ليست تعاليم سماوية شيطانية..

المسيحة لها اله قوي بيدافع عنها...مش اله بيداور علي أتباعه يدافعوا عنه..
لو أنتم فاكرين انكم بتدافعوا علي بقاء الأسلام بهذا الأسلوب الغير الآدمي.. اللي كله أضطهاده و عنصرية ..خاليكم فاكرين..

شكرا
نبيل بسادة

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

شروخ في سياج حياتنا المعاشة
الإخوان أصل القاعدة
هل يجوز الطلاق للهجر او لاي سبب اخر ؟!!
السعوديه بلد الإرهاب
فاض الكيل ياحكماء الوطن وعودة لإقتراح سابق (2-2)

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

القرضاوي يفتي بجواز تدخل امريكا بسوريا وحرمانيتها ضد داعش
رصد لـ أعمال عنف الإخوان فى الذكرى الرابعة لثورة يناير
البابا تواضروس: ناقشنا مع السيسي حالات الاختطاف وموضوع بناء الكنائس ودعم الاقتصاد
الشعب المصرى لمتظاهرى 28 نوفمبر: ولا حتعملوا حاجة
لاجئون في اليونان يفرون من أحد المخيمات

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان