الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

القاع

الدكتور ماهر حبيب - 16 أغسطس 2016 - 10 مسرى 1732

الرياضة مرآة المجتمع تعكس رقيا بغض النظر عن الحالة الإقتصادية للبلد فالبرازيل إكتسحت كرة القدم وقت أن كانت بلدا فقيرة وكذلك الحال بالنسبة للأرجنتين فالمال لا يخلق أبطالا ولكن إحترام الروح التنافسية والرياضية تخلق نوعا من الصفاء والتحدى من أجل الفوز وعند الهزيمة تتقبل النفس مرحلة الخسارة ولا تحقد على منافسيها الفائزين فمن أجل هذا خلقت الرياضة وهى تختلف عن الحروب الدموية المليئة بالكراهية والخراب.
وقد تستخدم سياسيا لإذابة الجليد بين بلاد وتكون مدخلا لسلاما عالميا تماما كما حدث بين أمريكا والصين بإتباع سياسة البنج بنج والتى كانت مدخلا هاما لترسيخ السلام ووقف الحرب الباردة بين البلدين.
أما نحن فى مصر فعلى مدار أربعين عاما من زراعة الكراهية للأخر والغرق فيما نتوهمه صحوة دينية مظهرية مصحوبة بكل مظاهر العنصرية والكراهية والعنف والدماء فكان من المؤكد أن تنعكس تلك الأمور على رياضاتنا ورأينا الخرف الرياضى بدء من الشورت الشرعى لربيع ياسين وإنتهاء برفض الشهاوى مصافحة منافسه الإسرائيلى ثم زاد الطين بلة بعدم مصافحته رئيسة لجنة شئون اللاعبين الأوليمبية فى التحقيق معه ليظهر مصر كلها على أنها على نفس مبدأ هذا الشخص الذى لم يتم إعداده جيدا فى وجود رؤساء له لا يعلمون كيف يديرون المنظومة ككل.
أنظروا إلى أنفسكم يا مصريين وإسألوا أنفسكم بصراحة هل تحب الأخر؟
هل تقبل أو تتصور أن هناك جنة يشاركك فيها من يخالفك فى الدين أو العقيدة؟ 
هل تستطيع أن تحب عدوك بعد أن زالت أسباب العداوة؟
هل أنت حزين من رفض إسلام لاعب الجودو من مصافحة منافسه الإسرائيلى؟ 
بالتأكيد أن الإجابة هى لا وألف لا وبالتأكيد أنها إجابات منطقية لسلوكيات خاطئة أصبحت مقبولة فى مجتمع الحلال والحرام والذى يستفتى غيره فى كل صغيرة وكبيرة حتى أدق أدق سلوكياته داخل بيته أو حتى فى غرفة نومه.
لا تتعجبوا عندما يتأفف منا العالم ويكسب من تتصوره عدونا أميالا من الإحترام فى نظر العالم فبقدر إستهجان العالم لك على قدرالإحترام الزائد لمنافسك فالبانى طالع والفاحت نازل ونحن نفحت بلدنا بحثا عن القاع حتى وصلنا إلى القاع فى ريو ولم يعد هناك قاع أعمق نصل إليه

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

من أجمل ما قرأت عن الصلاة الربانية
تأملات فى الخير والشر والحب والنفاق والكلمة الطيبة
إماره المنيا الداعشيه
لنطرق الحديد وهو ساخن
السلم والتعبان.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

"الخارجية" ترد على قطر: "الإخوان" جماعة إرهابية
مفهوم المواطنة في مصر "غائب" ولا يتم تطبيق القانون
قنوات الإخوان الارهابية سلاح أمريكا فى حروب الجيل الرابع
تحليل لما حدث في الإستفتاء علي الدستور الأيام الماضية
هكذا يربي المسلمون أطفالهم. الأولاد ارهابيون والبنات جواري نكاح

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان