الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

فاض الكيل ياحكماء الوطن وعودة لإقتراح سابق (2-2)

مصرى100 - 16 أغسطس 2016 - 10 مسرى 1732

فاض الكيل ياحكماء الوطن وعودة لإقتراح سابق (2-2)
«مخطئ من يظن أن شيئا قد تغير ، ها نحن كما نحن قاعدون متربصون متعصبون ، فانظروا ما أنتم فاعلون»

●●    ردود فعل قبطية
    دعت منظمة التضامن القبطى ، بالتعاون مع النشطاء المهتمين بأوضاع مصر والأقباط ، الى القيام بتظاهرة ، عبر مسيرة سلمية أمام البيت الأبيض ، يوم الثلاثاء 2 أغسطس 2016 ، للإحتجاج على الإضطهاد والإعتداءات اليومية ، التى تقع على الأقباط  فى مصر ، وسط تواطئ  حكومى ، وغياب شبه كامل للحماية وللعدالة . وماأن أعلن عنها ، حتى هاجت الدنيا وماجت بمصر عند البعض ، فتعالت معها الإنتقادات والتنديد بالقائمين عليها ، متهمين إياهم بالعمالة والخيانة والإستقواء بالخارج والتساؤل ، كيف يكون الإستنجاد بأوباما والذى صدر عنه وإدارته بمنطقتنا ومصرنا ، أفعال كذا وكذا ، ثم ذهب رجال النظام ، ليضغطوا على قداسة البابا ، للحيلولة دون القيام بها ، فى تناقض فاضح ، حيث كان الترحيب بمثيلتها بوقت سابق لكن لصالح النظام والرئيس السيسى ، والتأكيد على شرعية ثورة 30 يونيو ومن ثم شرعية النظام القائم وكانت ، بالتظاهرات التى جرت أمام الأمم المتحدة وباقى أمريكا ، ودول أوروبا أثناء زيارة السيسى . 

    والمؤسف يا أحبائى ، أن كثير من النخبة ، قد إنزعج وإنطلت عليه تلك الإتهامات ، وقد غاب عن الجميع ، أنه فضلاً عن أن التظاهرة السلمية ، تعد حق مقرر بدساتير الدول المتحضرة ، أن التظاهرة الماثلة ، لاتستهدف فى حد ذاتها ، لا أوباما ولا إدارته ، العاجزين عن إتخاذ ثمة أى قرارات بالأيام الأخيرة من حكمه ، وإنما الموقع الذى تتوافر به الميديا العالمية وكافة أشكال الإعلام ، لتوصيل الصوت القبطى وأنينه ، بعدما خذله النظام القائم ، بما يتعين على من يطالب الضحية بالكف عن الأنين ، أن يمنع الضارب أولاً  من الضرب ، وأن يتجه باللوم الى من بيده الأمر ، لوقف المهازل ، فيما الطالب بنقل التظاهرة الى داخل الوطن ، أن يتسم بالمصداقية ويعترف بمدى إستحالة ذلك ، سواء من جانب رفض الأمن ، أو النظر ، الى مصير شباب تظاهرة جزيرتى تيران وصنافير ، حيث الزج بهم خلف القضبان . !!!

    من بين المنزعجين من التظاهرة ، الفاضلة أ/ أمينة النقاش ، وقد كتبت بجريد الوفد فى 22/7/2016 :    
**   حتى لا تتحول المسيحية من دين إلى وطن
    فى رواية «السكرية» ، الجزء الثالث من ثلاثية نجيب محفوظ ، وفى حوار بينهما ، حول طرد مكرم عبيد من حزب الوفد ، يعبر «رياض قلدس» لصديقه «كمال عبد الجواد» ، عن  قلقه  البالغ ، من أن يؤدى فصل «مكرم عبيد» من الوفد ، إلى تنامى مشاعر العداء ضد الأقباط . 
    وحين يبدى «كمال عبد الجواد «دهشته من ذلك ، يقول له رياض : أشعر أحيانا ، أن المسيحية وطنى ، وليست دينى ، لا تؤاخذنى ، فقد نشأت فى بيوت ، لا تخلو من ذكريات سوداء .

     تذكرت هذا المقطع من رواية  السكرية ، بعد أن قرأت الخبر المزعج  المنشور فى الصحف ، عن أن الناشط الحقوقى مجدى خليل ، يدعو لتنظيم مظاهرة الشهر المقبل ، أمام البيت الأبيض فى واشنطن ، احتجاجا على ما يسميه اضطهاد الأقباط  فى مصر . سبب الانزعاج ، أن الدعوة تستدعى صراحة  الولايات المتحدة ، للتدخل لإضفاء الحماية على الأقباط فى مصر . 

    لم يتوقف الناشط الحقوقى أمام المعنى السياسى الخطر والعدائى لتحركه ، ولعله بات يردد لنفسه ، أن المسيحية وطنه وليست دينه ، وإلا ما كان أقدم على تلك الدعوة ، ودعا بدلا منها ، لمظاهرة أمام قصر الاتحادية فى القاهرة .

    رفض مثل هذه التحركات العدائية ، لن يحول دون تكرارها ، طالما بقيت المعالجات التنفيذية ، لما يجرى فى محافظة المنيا ، من تهجير قسرى للمسيحيين ، وقتلهم ، وتعرية نسائهم ، وذبح رهبانهم ، وحرق كنائسهم  ، وهدم منازلهم .
    عاجزة ، عن الفهم الحقيقى لمغزى تكرار تلك الحوادث ، فى محافظة واحدة دون غيرها ، ورافضة ، لتعديل سياسة التصدى لتلك الجرائم ، وقصرها على جلسات الصلح العرفية ، التى تؤجل المشاكل ولا تقضى عليها .
http://alwafd.org/essay/13432

**   ابراهيم عيسى | مظاهرات " اقباط المهجر " امام البيت الابيض فى امريكا بسبب احوال الاقباط فى مصر
https://www.youtube.com/watch?v=NioJSru2BRE

    بوصفى مواطن قبطى عادى ، أؤيد التظاهرة ، والتى كتب لها النجاح ، قبل أن تبدأ ، وأن لاتتوقف عند هذا الحد ، وإنما تتبعها تظاهرات أخرى أمام الكونجرس ، والأمم المتحدة ، وبتنسيق مع المنظمات القبطية بدول المهجر ، أن تنظم تظاهرات أخرى تباعاً ، أمام مقرات ومكاتب المنظمة العالمية بتلك الدول ، كذا منظمات حقوق الإنسان العالمية ، ولن يضير أيضاً أمام السفارات المصرية ، مادام النظام القائم ، وكما سبق وأشرت بمقال سابق ، إما أنه موافق على كل ماجرى ويجرى ، بحق الأقباط بمصرنا الغالية ، وإما أنه منبطح ، أمام السلفية الوهابية ، من أجل سواد العيون السعودية .

●●   بوادر تحمل فى ظاهرها الإيجابية ، وفى طياتها بذور الفشل وأنه لاجديد
•*•    لقاء الرئيس السيسى بقداسة البابا وبعض من آباء المجمع المقدس :
    يراه البعض لقاء قد تأخر كثيراً ، ومع كلمات سيادته ووعوده القوية والجميلة ، تلك التى قالها فى ذاك الإجتماع ، أو التى سبق وأطلقها من قبل ، يفصح الواقع وبكل أسف على أنها .. مجرد كلمات ، لم نر لها من ثمة أى فعل أو أثر إيجابى على أرض الواقع .. مجرد كلمات بمثل نهج مبارك ، فالغوغاء كل منهم سائر على ذات غيه وإجرامه دون رادع ، والجهاز الأدارى التنفيذى ، على ذات نهجه فى الفبركة والتضليل ، وهاكم مهرجان الإفراج عن المتهمين ، إبتداءاً بالكفالات الهزيلة ، لتؤول من بعدها الى الإفراج النهائى .. وياقلبى لاتحزن ، وسلم لى على المحبة والإخوة والتسامح والوحدة الوطنية .. (ولاتنس ياولدى أن تسلم لى على البدنجان) .
 
    أما الطامة الكبرى أحبائى والتى أطاحت بالربع الباقى من بطارية عقلى ، قد جاءت من ، إشارة سيادته وإشادته ببيت العائلة ، مادعانى لكى أسأل سيادته ، ألم يخبرك أحداً سيدى عما فعله ويفعله بنا هذا البيت وساكنيه ، ورأينأ فيه ؟

   إن لم يحدث ذلك ، أطلعك سيدى على رأينا الذى جاء إبتداء ، من رفض نيافة الأنبا مكاريوس لإجتماع بيت العائلة :
**   الأنبا مكاريوس : تحرك "بيت العائلة" في حوادث المنيا السابقة "بوظ" القضايا
    طالب الأنبا مكاريوس ، أسقف عام المنيا وأبوقرقاص للأقباط الأرثوذكس ، والمفوض من البابا تواضروس الثاني ، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، للتدخل في واقعة "تعرية سيدة مسنة" بقرية أبوالكرم ، بتنفيذ تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي ، وإنفاذ القانون .
    قال مكاريوس ، في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" : "المشاكل لن تحل قبل عقاب الجاني واعتراف المقصرين ، وقد رفضت حضور اجتماع (بيت العائلة) مساء الجمعة بالمحافظة ؛ لتوصيل رسالة محددة وهي تطبيق القانون أولا ، ثم حضور أي اجتماعات بعد ذلك" .
    وأضاف : "أكثر من حادثة وقعت في المنيا ، وكان تحرك (بيت العائلة) نتيجته ، أن القضية باظت ، وأُجبر الضحية على التنازل ، فتدخل (بيت العائلة) في أحداث سابقة عديدة ، انتهت بإعلان الصلح والتقاط الصور ولم تحل أي مشكلة ، والذي يجب أن يتصدر المشهد حاليا ، هو أجهزة الدولة وليس رجال الدين ، وأن يتم الإعلان عن أسماء المقبوض عليهم ، وليس أرقام المقبوض عليهم من المجرمين" .
    وتابع مكاريوس، في تدوينته : "أرجو أن يخرج علماء الأزهر الأجلاء ، بإدانة واضحة وقوية لما حدث ، حتى لا يفسر الصمت تأييد" . (الوطن 29/5/2016)

    يذكر بأنه سبق لنيافة الأنبا مكاريوس أسقف المنيا وأبو قرقاص ، أن طالب علماء الأزهر ، بالإعلان على الملأ ، بعدم موافقتهم على التصرف الشائن ، وتبرئة الإسلام منه ، وأن أخلاق الإسلام ترفضه ، والمؤسف عدم الإستجابة ، وبدلاً من ذلك ، دفعوا ببيت العائلة لكى يتصدر المشهد ، ماله من دلالة على موافقتهم وتشجيعهم ، للفعل غير السوى .

•*•    نقل مدير أمن المنيا
    يبدو ذلك للبعض إيجابياً ، غير أن الواقع يشير الى أن ذلك ، قد تم ضمن حركة ترقيات جهاز الشرطة السنوى ، حيث نقل سيادته مديرا للأمن بمحافظة أخرى ، ماله دلالة على أن ذلك ، لاعلاقة له بأحداث الفتنة الطائفية المخزية بالمنيا ، ولو حدث ، لتم نقله الى وظيفة إدارية وهو المفترض ، والبادى أننا أمام ذات نهج ودرب مبارك ، دون إفادة من درس تداعيات عناده ، وماآل اليه حاله وحال نظامه .

•*•   قانون بناء الكنائس 
العجاتى : الحكومة أدرجت قانون الكنائس بجدول الأعمال ويمكن مناقشته بدور الانعقاد الحالى
    قال المستشار مجدى العجاتى ، وزير الشئون القانونية ومجلس النواب ، إن رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل ، أدرج مشروع فى شأن تنظيم بناء وترميم الكنائس ، الذى وقعت عليه الكنائس الثلاث ، على جدول أعمال اجتماع مجلس الوزراء المقرر عقدة يوم الأربعاء المقبل (17/8/2016) ، لمناقشته وإرسالة إلى مجلس الدولة ، لمراجعته بقسم التشريع ، تمهيدا لإرساله إلى مجلس النواب .
    وبسؤاله حول إمكانيه إصدار قانون بناء وترميم الكنائس ، قبل فض دور الانعقاد الأول ، علق العجاتى ، فى تصريحات لـ"برلمانى" ، بتأكيده على أن مشروع القانون ، يتكون من 8 مواد فقط ، ويمكن للبرلمان مناقشته قبل فض دور الانعقاد . (برلمانى 11/8/2016)

   اللافت للوهلة الأولى أن القانون على هذا الوضع ، يبدو إيجابياً ومقبولاً ، خاصة مما ذكر ، عن توقيع الكنائس الثلاث عليه ، غير أن تجاربنا وخبراتنا المرة ، مع أنظمة الحكم المتعاقبة ، تشى بتوقع صدور قانون مغاير لما تم الإتفاق عليه ، سوف يغدو قانوناً لمنع بناء الكنائس ، وليس العكس ، وأنظروا أحبائى وطالعوا ماسبق وصرح به رئيس اللجنة التى تقابلت مع قداسة البابا ، ومايحمله من دلالات ... ولاتعليق من جانبى وأفضل ، أن أترك التعليق عليه ، للأستاذ الفاضل أحمد عبد التواب :
    ... ويبقى التحذير من معنى ما قاله النائب المحترم أسامة العبد رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف ، فى مجلس النواب ، التى ذهبت ، لمقابلة قداسة البابا تواضروس ، لمناقشته فى تطوير الخطاب الدينى وأشياء أخري : «إننا سننظر فى مشروع قانون بناء وترميم الكنائس ، بما يُرضِى الله ، ومن منظور الإسلام الوسطى المعتدل ، الذى لا تطرّف فيه» . ذلك لأن هذا الكلام وهذا المنهج ، لا يعتدّ بالدستور ، الذى وضع قواعد صريحة بألفاظ واضحة ، يجب أن يلتزم بها مشروع القانون . (أحمد عبد التواب – الاهرام 27/7/2016)
http://www.youm7.com/story/2016/7/24/%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%B3%D9%86%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B4-%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%B3-%D9%85%D9%86-%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B3%D8%B7%D9%89/2813464

    وفى المقابل :
**   البابا تواضروس خلال زيارة النواب : قانون بناء الكنائس منذ الدولة العثمانية
    أعرب البابا تواضروس الثانى عن خشيته ، من مشروع قانون بناء الكنائس ، مشيرا إلى أن الكنيسة ، قد تضطر لرفضه ، مطالبًا بالشفافية فى إعلان ما يدور فى البرلمان .
    قال خلال لقائه بوفد من مجلس النواب ضم أعضاء اللجنة الدينية بالمجلس وسعد الجمال رئيس ائتلاف «دعم مصر» بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية أمس ، لن نقبل سيطرة جهة معينة على بناء الكنائس فى مصر ، والقانون المعمول به حاليًا منذ عصر الدولة العثمانية ، وطالب البابا النواب ، بإيجاد حل لما يجرى من أحداث طائفية قائلًا ،  37 حادث اعتداء على الأقباط ، فى ثلاث سنوات فى نفس المنطقة ، مضيفًا أرجو أن تجدوا أفكارًا جديدة للحل .
    وأكد البابا تواضروس ، أن مصر بلد عريق ، وأن اللحمة التى تجمع بين أفراده مسلمين ومسيحيين ، لحمة قوية ، مشيرا إلى أنها اشتهرت بأنها بلد المسلات ، والمنارات والمآذن .
    وكشف البابا تواضروس الثانى عن إنه ، خاطب أقباط المهجر وأرسل للكنائس القبطية فى أمريكا ، يطلب وقف المظاهرات ضد أحداث المنيا ، وقال للنواب : أقباط المهجر حتى الآن فى منتهى الدعم لمصر ، وأرسلت لهم فى كنائسنا بأمريكا ، لعدم اقامة مظاهرات .
    واضاف البابا التزمنا الصمت ، بعد حرق كنائسنا ، عقب أحداث الفض ، وكنا مدركين مسلمين ومسيحيين جميعًا ، أننا نواجه عدوا ، اما الحوادث التى تحدث حاليًا ، فتتطلب وقفة للتصدى لها . (الاهرام 12/7/2016)

    ولوضع الأمور فى نصابها الصحيح ، أجد من الأهمية والضرورة ، أن نتعرف على رأى كبار العلماء فى الموضوع ، والدلالة الحقيقية من وراء رفض قانون يجمع دور العبادة معاً :
*   مجمع البحوث الإسلامية يرفض قانون دور العبادة الموحد ويطالب بآخر لبناء الكنائس .
    أعلن أعضاء مجمع البحوث الإسلامية ، رفضهم لقانون بناء دور العبادة الموحد ، مطالبين بالاكتفاء ، بقرار مجلس الوزراء الصادر في 17 أكتوبر عام 2001، الخاص بشروط بناء المساجد الجديدة .
    أكد أعضاء المجمع ، خلال جلستهم الطارئة التي عقدت اليوم الثلاثاء برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وبحضور وزير الأوقاف والمفتي وكل أعضاء المجمع ، ضرورة إعداد مشروع خاص بشروط بناء الكنائس ،  يراعي فيه حاجات الطوائف المسيحية في مصر ، في إقامة شعائرهم وعباداتهم ، وهو الحق الذي كفله لهم الإسلام والدستور . (الأهرام 18/10/2011)

**  24 أزمة فى قانون بناء الكنائس
http://www.parlmany.com/News/7/111807/24-%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%B3

**   نشطاء أقباط يرفضون قانون بناء الكنائس
    رفض نشطاء أقباط مسودة مشروع قانون بناء الكنائس المطروح من الحكومة ، والذى توافقت عليه الكنائس مع وزارة العدالة الانتقالية فى يوليو الماضى ، وأطلق عدد منهم «هاشتاجات» رافضة لها ، أبرزها «مواطنون وليس لاجئى مخيمات» ، واعتبر هانى رمسيس مطلق «الهاشتاج» أن المسودة ، تتضمن ألغاماً تعرقل بناء الكنائس ، لافتاً إلى أنه بصدد تقديم دراسة تتضمن سلبيات المشروع للجهات المختصة .

    وقال الدكتور عماد جاد ، عضو مجلس النواب ، إن الحل فى قانون موحد لبناء دور العبادة ، لأن القانون الحالى به ألغام ، أبرزها الرجوع لرأى الجهات الإدارية التى يمكن أن تشمل الجهات الأمنية ، لافتاً إلى أن المادة ٢٣٥ من الدستور نصت على قانون لبناء الكنائس ، وهو من القوانين المكملة للدستور وبالتالى تحتاج لموافقة ثلثى المجلس ....
http://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=514708&IssueID=4047

    يذكر أن "الخط الهمايوني" الصادر من الدولة العثمانية في فبراير 1856 لغير المسلمين فى ولاية سعيد باشا ، قد  تم ربط ترخيص بناء الكنائس وترميمها بموافقة السلطان العثماني ، لينتقل من بعدها لرأس الدولة المصرية .
    مفاد نص مرسوم الخط الهمايوني هذا ، الصادر عام 1856 ، قد جاء في مادته الثالثة ، على أن السلطان فقط ، هو من له الحق في ترخيص بناء الكنائس وترميمها ، كذا المقابر الخاصة بغير المسلمين ، ليستمر العمل بذاك المرسوم إلى عام 1934 ، عندما وضع وزير الداخلية المصري العزبي باشا ، شروطاً عشرة لبناء الكنائس (بإيعاذ من الأزهر) ، لتكون بديلة عن الخط الهمايوني وبيانها :
--   ما مقادير أبعاد النقطة المراد بناء الكنيسة عليها عن المساجد والأضرحة الموجودة بالناحية ؟
--   إذا كانت النقطة المذكورة من الأرض الفضاء ، فهل هي وسط أماكن المسلمين أو المسيحيين ؟
--   إذا كانت بين مساكن المسلمين .. فهل لا يوجد مانع من بنائها ؟
--   هل توجد للطائفة المذكورة كنيسة بهذه البلدة ، خلاف المطلوب بناؤها ؟
--   إن لم يكن بها كنائس ، فما هو مقدار المسافة بين البلدة وبين أقرب كنيسة لهذه الطائفة ، بالبلدة المجاورة ؟
--   ما هو عدد أفراد الطائفة المذكورة الموجودين بهذه البلدة ؟
--   إذا تبين أن المكان المراد بناء كنيسة عليه ، قريب من جسور النيل والترع والمنافع العامة بمصلحة الري .. فيؤخذ رأي تفتيش الري ، وكذا إذا كان قريبا من خطوط السكة الحديد ومبانيها ، فيؤخذ رأي المصلحة المختصة .
--   يعمل محضر رسمي عن هذه التحريات ، ويبين ما يجاور النقطة المراد إنشاء الكنيسة عليها ، من المحلات السارية عليها لائحة المحلات العمومية ، والمسافة بين تلك النقطة وكل محل من هذا القبيل .
--   يجب على الطالب أن يقدم مع طلبه ، رسما عمليا بمقياس واحد في الألف ،  ويوقع عليه من الرئيس الديني العام للطائفة ، ومن المهندس الذي له خبرة عن الموقع المراد بناء الكنيسة عليه ، وعلى الجهة المنوطة بالتحريات ، أن تتحقق من صحتها . وأن تؤشر عليها بذلك ، وتقدمها مع أوراق التحريات .
--   هل الأرض المرغوب في بناء كنيسة عليها ، هي من أرض الفضاء أو الزراعة ؟ وهل هي مملوكة للطالب ، أم لا ؟  مع بحث الملكية من أنها ، ثابتة ثبوتا كافيا ، وترفق مستندات الملكية . انتهى

    والخلاصة أحبائى ، فيما لو تحققت مخاوفنا ، وصدر عن برلماننا الموقر ، هذا القانون مشوهاً ، وقد غدا ، مانعاً ومعرقلاً لبناء الكنائس ، فبماذا  نحن فاعلون ؟ 

تصورى :
    القيام برفض المشروع من خلال المتحدث الرسمى للكنيسة ، نظراً لمخالفته لما تم الإتفاق والتوقيع عليه ، وأن القانون على هذا الوضع ، لم يسر على الوضع المأمول فيه لحل المشكلة المزمنة . ثم يقوم المجلس الملى من بعدها ، بإصدار بيان تفصيلى ، بالتعقيب على ماورد بالقانون وتوضيح عوراته ، وأسباب رفضه ، والإنتظار لمساحة زمنية معينة ، بغية التعرف على الرد الإيجابى المقابل .
    إن جاء فى جانب التعديل ، ليصير من بعدها .. مقبولاً ، فخير وبركة . وإن كان هناك أذن من طين وأخرى من عجين ، فاللجوء الى المحكمة الدستورية لو أمكن ، للطعن على عدم دستوريته ، لشبهة التمييز ، كذا الذهاب الى منظمات حقوق الإنسان العالمية ، مع عمل وقفات إحتجاجية أمام منظمة ومقرات الأمم المتحدة بكافة الدول الغربية ، كذا منظمات حقوق الإنسان بها ، ولن يضير ، أن تكون هناك وقفات أمام السفارات المصرية بتلك الدول ، وأعتقد فى نجاح ذلك بنعمة من الرب .

●●  الإقتراح القديم الجديد    
   •موقع قبطى شامل جامع لكل مايتعلق بالأقباط :
    سبق لضعفى إقتراح عمل هذا الموقع على الشبكة العنكبوتية ، يحتوى على الملف القبطى بكافة تفاصيله ، ومايتعلق بمصر والحضارة المصرية والقبطية ، ليكون خير معين لكل باحث عن الخبر من مصادره الأصلية ، وسوف يغدو بالقطع ، مرجعاً لكل إعلامى حر بالداخل والخارج ، وكل مواطن مصرى قبطى أو مسلم ، أو مواطن عربى أو أجنبى ، ليصير مرجعه الأصيل فى كل مايتعلق بالشأن القبطى ، ولا أكون مبالغاً مع القول ، مصدر ثقة لكثير من وكالات أنباء محلية وخارجية .
 •  الموقع الرئيسى باللغة العربية ، وينشأ بخارج مصر ، وله فروع بكافة دول المهجر ، وباللغات الأجنبية المتعددة ، مع ترجمة للوارد بالموقع العربى . 
    وبواجهة كل موقع ، نقاط أو علامات للمواقع الأخرى ، بكليك واحدة على إحداها ، يتم الدخول الى الموقع المراد باللغة الخاصة به (إنجليزية – فرنسية – المانية – أسبانية ..الخ)
  • يختار اسم بسيط للموقع ، حتى يمكن حفظه بسهولة ، وحفظ الرابط الخاص به .
•   واجهة الموقع عبارة عن الفهرس ومحتواه ، ومنه يمكن المرور الى الصفحة أو الملف المراد الإطلاع عليه ، حيث يقسم الى أقسام وأبواب رئيسية وأخرى فرعية ، لكل مايتعلق بمصر والأقباط ، بالسابق والحاضر والمستقبل ، سواء بالسياسة أو التاريخ والجغرافيا ، أو الدين ، أو أحداث الفتن الطائفية الجارية والسابقة ، ولكل منها الملف الخاص به ، ولتكن تلك الجزئية ، بداية إنشاء الموقع منه .. مثال على ذلك :
--  المجازر الكبرى التى ارتكبت بحق الأقباط ، بمثال الكشح ، نجع حمادى ، كنيسة القديسين ، ماسبيرو وغيرها ، فيما الصغرى ، فبمثال كنيسة العمرانية وإمبابة وأطفيح وغيرها ...
--  الكنائس ويفرد لكل منها ملف باسم الكنيسة ، سواء التى تم حرقها ، أو تدميرها أو وقف البدء فى البناء رغم موافقة رئيس الجمهورية وصدور الترخيص ، بدعوى الدواعى الأمنية ، أو الأخرى التى تم غلقها ، أو الجارى ترخيصها من عشرات السنوات .. الخ ، ويتم إستقاء البيانات من الأبروشيات وجريدة وطنى والمواقع القبطية .
--  جرائم إزدراء الأديان (اًسلامى) ، وحبس الأبرياء ولو كانوا أطفالاً أومدرسات ، لاناقة لهم ولاجمل ...
--  دراسة مقارنة بين المسيحية والإسلام ، وتستقى مواده ، من برامج : أبونا زكريا – أخ رشيد – أخ وحيد – أخت أمانى – الشيخ صموئيل – أخ أندرو وغيرها .
   •يستقى الموقع مواده من مصادر موثوق بها ، وتكون موثقة ، ولو أمكن أن تكون مدعمة بتقنيات الميديا الحديثة .
 •  يحدد إيميل للمراسلة للكافة ، لتغدوا وتصير ، كمصادر أخبار أو حوادث من جهة أصحابها ، أو تصحيح لبيانات وردت بالموقع على خلاف الحقيقة ، أو تصحيح أخطاء مادية وخلافه .
•   يتم مراجعة وتحديث الوارد بالموقع ، بين الحين والآخر ، ليواكب  العصر والأحداث .
   •سوف يغدو الموقع خير معين للإحتجاجات والتظاهرات ، ويجعل لها التأثير المستمر ، ولنعط لذلك مثال قانون بناء الكنائس :
    لو صح التوقع وصدر القانون معوقاً لبناء الكنائس ، وفشلت كل محاولاتنا لتعديله ، بحيث صار بأسوأ من سابقه (الخط الهمايونى) ، ثم قامت التظاهرات بسببه ، والتصور أن تكون من بين اليافطات المرفوعة ، يفط مدون عليها لينك الموقع ، والموضوع ، مع صور لكنائس محترقة ومهدمة ، وذات الوضع على ورق صغير ومتوسط ، ليصير كإعلان ، يقوم الأطفال بتوزيعه على المارة أمام التظاهرة ، وبعض من كبار المتظاهرين ، وتوزيعه على المارة بالشوارع المحيطة بها ، ناهيك عن قيام المنظمات القبطية بكافة الدول المتحضرة ، بنشر الموضوع ، بمعظم الميديا المقروءة بتلك الدول ، من خلال عنوان جذاب بمثال : البرلمان المصرى يصدر تشريع ، يعرقل بناء الكنائس ، والسالك والمار منه .. كنيسة دون قبة أو منارة أوجرس ، ثم يوضع رابط ولينك الموضوع .

    والتصور والظن ، أن المرء بعد عودته لبيته أو مكتبه ورغب فى التعرف على الموضوع ، ومتى دخل للموقع ، سوف يجد صورة مبسطة عنه إبتداءاً ، ثم الإطلاع على التفاصيل الموثقة ، من حيث ماجاء بالتشريع والإعتراضات السابقة عليه ، ورفض الأزهر لصدور قانون موحد لدور العبادة ، وإقتراح قصره على الكنائس ، ثم ما قاله النائب أسامة العبد رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب ، فى مقابلة سيادته لقداسة البابا : «إننا سننظر فى مشروع قانون بناء وترميم الكنائس ، بما يُرضِى الله ، ومن منظور الإسلام الوسطى المعتدل ، الذى لا تطرّف فيه» .

   وهكذا يغدو القارئ وقد عايش دقائق الموضوع وقدر المعاناة من خلال ماطالعه بالموقع ... ، ومن رغب فى مزيد المعلومات ، فسوف يطالع بالموقع أيضاً ، ماجاء بالشريعة الإسلامية ، فيما يخص الكنائس ، الخط الهمايونى ، شروط العزبى باشا ، والتفاصيل الكاملة عبر التاريخ ، للكنائس التى تهدمت أو أحترقت ، أو التى أغلقت ، أو التى لها تراخيص ولم تبنى بدعوى الدواع الأمنية .

والخلاصة :
    سوف يغدو هذا الموقع بعد حين ، قبلة الباحث عن الحقيقة ، فيما يختص بالشأن القبطى دون زيف ، وليكون المصدر الأول للمعلومات الصادقة ، فيما يختص بشئون الأقباط  بالداخل والخارج ، لكل من : رجال الأعلام – الميديا الحديثة – الصحفيون – وكالات الأنباء العالمية – مواقع شبكات التواصل الإجتماعى – المواقع الإليكترونية المختلفة ... الخ ، ولا أبالغ إن قلت ، لنا نحن الأقباط وشركاء الوطن ، فى التعرف على الحقيقة ، فيما يتصل بالشأن القبطى .

الرب يحفظ مصرنا الغالية من كل شر وشبه شر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشعب المصرى
لَعَازَرُ وَالغَنِيُّ وَوَفَاءُ الكِلاَبِ
حرارة ارتفاع أسعار اللحوم فاقت حرارة الشمس
خارج النص..آمال المصريون فى السيسى
ذِكْرَىَ نياحَة العَلاّمَة اللاهُوتي أنبا غريغوريوس

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

هل يتحد الكبار في مواجهة "داعش" ؟
فتاة أيزيدية اغتصبها عناصر داعش تحكي الجرائم التي تعرضن لها
امريكا لن تستهدف داعش فى حربها .. والهدف هو السيطرة على هذه الاشياء فى سوريا
عملية موسكو.. وحقيقة موقف واشنطن من داعش
الإعلام الغربي السافل والمنافق والذي يكيل بمكيالين

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان