الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

5 معلومات قد لا تعرفها عن الكاهن المذبوح

- 27 يوليو 2016 - 20 أبيب 1732

5 معلومات لا تعرفها عن الكاهن المذبوح.. "جاك هامل" دعا لمحاربة الإرهاب بالصلاة.. تبرع بقطعة أرض لبناء مسجد.. وترك رسالة محزنة قبل مقتله

كعادته خرج باكرًا من منزله ببلدة سان اتيان دي روفري الفرنسية، متوجهًا إلي الكنيسة الكاثوليكية، كان وجهًا معروفًا داخل الحيّ الذي يعيش فيه لأكثر من 30 عامًا، يناديه الجميع "أبونا"، لكن مصيرًا بشعًا كان في إنتظاره.. هو الكاهن جاك هامل ذو الـ86 عامًا.

إذ فوجئ الكاهن العجوز وهو يترأس القداس مع عدد قليل من المصلين، صباح أمس الثلاثاء بالهجوم الذي شنه مسلحان بالسكاكين، صاحا بانتمائهما لتنظيم داعش الإرهابي، احتجزا اثنين من المصلين وثلاث راهبات، ثم أجبرا القس على أن يجثو على قدميه، لكنه أبدى مقاومة ولم يذعن لما طلباه، فقام احدهم بجذ عنقه بالسكين، ليلقي مصرعه قبل أن تنجح الشرطة الفرنسية في قتل المسلحين..ونستعرض خلال السطور التالية أبرز المعلومات عن القس القتيل.

- ولد الكاهن جاك هامل عام 1930 في بلدة دارنيتال الفرنسية وباشر مهامه الكهنوتية عام 1958، وكان قد احتفل بيوبيله الذهبي عام 2008 ، ورغم أنه تقاعد قبل سنوات، إلا أنه لم يتردد يوماً زيارة الكنسية بإستمرار لإسداء النصح إلي المصلين المتوافدين علي الكنيسة.

- عرف عنه تسامحه الشديد، ودعوته لنبذ التطرف، حتي أطلق دعوته الأخيرة أثاء مشاركته في فاعليات يوم الشبيبة العالمي في بولندا، الى الصلاة بدلا من حمل السلاح، حيث أوصي المصلين قائلاً: "أصرخ الى الرب… فلنصلي جميعاً! لن نحمل السلاح، بل سنصلي. .. سنحاول أن نحب".

- دعا القس أبناء الرعية لجعل العالم "أكثر دفئاً وإنسانية وأخوة"، في رسالة بمناسبة العطلة الصيفية نشرت الشهر الماضي، في المجلة الكاثوليكية فاميه كريستيان، قال فيها:"نسمع في فترة العطلة نداء الرب لأن نعتني بالعالم وأن نجعله، أينما كنا نعيش، عالم أكثر دفئا وأكثر إنسانية وأكثر أخوة".

- مفارقة غريبة كشف عنها إمام بلدة سان اتيان، حول تبرع الكنيسة التي شهدت الحادث البشع، بأرض لبناء مسج سان إيتان الذي تم تدشينه عام 2000، ناعيًا القس بقوله: أنا لا أفهم، كل صلواتنا تتوجه إلى عائلته وإلى الطائفة الكاثوليكية".

- علق محمد كرابيلا، إمام مسجد بلدة إتيان، علي مقتل القس جاك، قائلًا:" أنه شخص أعطى حياته للآخرين، التقي به مرارًا في مناسبات عدة عامة حيث تطرقا إلي كيفية التعايش معا.

- أدان البابا فرانسيس، الهجوم علي كنيسة فرنسا والذي وصفه بالعمل الوحشي لأنه وقع في مكان مقدس، محذرا مما أسماه العنف الأعمى الذي لا زل يضرب بسوطه العالم، داعيا للتسامح، ورفض الدخول في لعبة المتعصبين.

- الحرب على الإرهاب ستكون طويلة الأمد"، بهذه الكلمات، تعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند ، امام الشعب الفرنسي بالقيام بجهود جبارة من أجل القضاء على الإرهابيين ومواجهة التطرف في المجتمع.

-شجبت بطريركيّة الكلدان الكاثوليك بشدة الهجوم الإرهابي على كنيسة سانت إتيان، واصفه إياه بالعمل البربري، وكذلك كلَّ الاعتداءات التي تستهدف الأبرياء الآمنين في كل مكان، و الأفعال الشنيعة التي تتعارض مع كل القيم الإنسانية.

المصدر:  الدستور
 

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

العلم فوق السطوح
سبت النور.....
كنيستي
ولسه يا أقباط حا تشوفوا أيام سودا
بيان عاجل من الاب يوتا الى الشعب القبطي

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

تحليل لنتيجة انتخابات مجلس النواب 2015 المرحلة الأولى
حكومة أردوغان هي الممول الرئيسي لتنظيم داعش
والدة الطفله مريم تروي اسئله لا تُصدق من الطفلة قبل استشهادها واستشعارها بإقتراب الموت
تقرير بالفيديو عن بعض الناجين من ارهاب الدولة الاسلامية
جنوب السودان: معارك جوبا شردت أكثر من 36 ألف شخص

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان