الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أخبار وآراء تدعو للدهشة والتأمل (13) .. ماذا يعنى ؟

مصرى100 - 8 يوليو 2016 - 1 أبيب 1732

    كثيرة هى التناقضات ، التى تتصف بها تصرفاتنا ، فتلحق بشخصياتنا .. إنفصاماً .
 
??   مخالفة قانون الطفل
    نشرت الصحف أن محكمة النقض ، حكمت بإلغاء الحكم الذى أصدرته محكمة جنايات المنصورة ، بمعاقبة فتى يبلغ من العمر 17 سنة بالسجن المؤبد ، حيث إنه صدر بالمخالفة للمادة 111 من قانون الطفل ، الذى يمنع الحكم على من تقل أعمارهم عن 18 سنة ، بالإعدام أو السجن المؤبد ..
 
    فهل يعنى ذلك ، أن هناك قضاة ، يحكمون فى القضايا المعروضة عليهم ، دون أن يكون لديهم ، الإلمام الكافى ، بالقوانين ؟! (صبحى والى – الاهرام 7/4/2016)
 
??   انفصام
    ماذا يعنى ان نتحدث كثيرا عن الفضيلة ونحن نرى كل يوم ، عشرات بل آلاف الجرائم ، في القتل والتحرش والنهب والسرقة ..
    ماذا يعنى ان تزداد حشود المصلين في المساجد كل يوم ، بينما يتراجع المستوى الاخلاقى والسلوكى في كل شىء .. ماذا يعنى ان نقيم احتفالات بأعياد الحب ، ونطلق البالونات الحمراء تزين وجه السماء ، بينما تتغلغل الكراهية في النفوس وتزداد مساحات السواد في القلوب ..
    ماذا يعنى ان نتحدث عن مشاعر الأبوة والأمومة ، ونحن نقرأ كل يوم ، عن جرائم ، إرتكبها الأبناء ضد الآباء والأمهات ، هذا قتل أمه وهذا ذبح أباه ..
 
    هل هو انفصام في الشخصية ، ان تجتمع الفضيلة مع الرذيلة ، ويحدث الصراع بينهما ، وننتظر لمن يكون الفوز ..
 
ان نصلى في المساجد ثم نجد ، من يرتكب المعصية في بيوت الله .. ان نتغنى بالحب ولا نستطيع ، ان نخفى حشود الكراهية في قلوبنا ..
 
    ان هذا يؤكد أن الإنسان ، أصبح بوجهين .. وان له قلبين .. وهو يرى بنصف عينيه ، وهذا الانقسام أو الانفصام في الشخصية ، يعكس أمراضا نفسية مزمنة ..
 
    فهل هو الخوف الذى جعل الإنسان ، يظهر غير ما يبطن ؟ هل هو القهر ، الذى جعلنا نكره كل شىء ، وفقدنا القدرة على ان نحب ؟
 
    هل هو الاستبداد الذى شوه الأشياء داخلنا ، وجعلنا أغرابا في نفوسنا ، وأغرابا في أوطاننا ، فأصبح الكذب سلطة رائجة في كل سلوكياتنا ؟ ..
 
    أحيانا تجد قصة حب بريئة وجميلة وصادقة ، وانتهت بزواج سعيد ، وسرعان ما يفترق الأحباب ، وتسأل ماذا حدث ، وترى الإجابة غريبة . لقد انتهى الحب وبدأت رحلة الملل ، فهل هى الرفاهية ، التى أفسدت العلاقات بين الناس ، ام هو الفقر الذى شوه صورة الأشياء ، أم هى الأمراض التى اجتاحت المشاعر ، فكانت الغربة والضياع وفقدان الأمل ؟ ..
 
    حين اشاهد على الشاشات ، اكاذيب الحب .. ومساحات الدماء .. وحشود الجرائم والاغانى التافهة ، التى خاصمها الصدق وغاب عنها الإحساس ، أتعجب من هذا المجتمع ، الذى جمع كل التناقضات ، فهو يحب ويكذب ويصلى ويخطئ .. ويعيش الفضيلة نظاما ، ويمارس الرذيلة قناعة ..
 
    حين تختل موازين الأخلاق بين الناس ، يتداخل الضوء في الظلام ، ويصنع لوحة سريالية مشوهة ، فلا هى الليل ، ولا هى النهار ، انها شىء ممسوخ وضائع ، ما بين الكذب والحقيقة . (فاروق جويدة – الاهرام 19/2/2016)
 
وفى ذات السياق ..
    ... كما هو مدون في الاحصائيات فالكنانة ، تصدرت البلدان الاسلامية ، في أداء الحج والعمرة ، ومع هذا فلا ترجمة على ارض الواقع ، لمضمون تلك الشعائر المقدسة ، كما أنها الوحيدة في أركان المعمورة ، التي يتحدث شعبها ليل نهار في الدين ، ورغم ذلك تجد طوفان الكذب والغش والسرقة والنصب ، وفي الميكروباصات صوت القرآن الكريم دائما وابدا في الخلفية ، ومع هذا يتبادل سائقوها ، أقذع الألفاظ المشينة والمخجلة ، والتي ترفضها الاديان ، سماوية كانت أم من صنع البشر ، حتى الإلحاد لا يقرها .
 
    وهناك محافظات بالكامل ، ناهيك عن آلاف القري ، سكانها شأنهم شأن البدائيين ، الذين يعيشون في الأمازون خارج التاريخ ، لا علاقة للقائمين عليها بالنظافة ، ولا يمتون للحداثة بصلة ، وكأنهم في اللاعالم ، فلا مظاهر للمدنية ، بقيمها الإنسانية ، والمدن الجديدة التى ظهرت كأمل ، سقطت صريعة التشوه .
 
    والآن يارب العزة نسألك سبحانك جل شأنك ، ان ترحمنا برحمتك الواسعة ، وأن تنجينا ، فأنت السميع المجيب ، ولا تجعل مصر أبدا ، الأولي عالميا . آمين يارب العالمين . (سيد عبد المجبد – الاهرام 16/2/2016)
 
    فى المقابل وعلى صعيد آخر ، أجد حكمة وتعقلاً ورشداً وموقف الند ، الذى يحفظ لمصر مكانتها وقدرها بين الدول ، وذلك فى البيان الصادر عن الخارجية المصرية ، فيما يخص الأزمة مع إيطاليا ، خاصة العبارة التى تم الإشارة فيها ، الى "مراجعة التعاون القائم ، فى مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية ، فى البحر المتوسط ، والتعامل مع الأوضاع ، فى ليبيا وغيرها من المجالات ، التى تحصل ايطاليا فيها ، على دعم مصر" ، وكلنا يعلم مدى الرعب القائم ، لدى أوروبا عامة وايطاليا خاصة ، من الهجرة غير الشرعية ، وجهد مصر فى ذلك .
??    تدرس اتخاذ إجراءات مماثلة فى مجالات التعاون .. الخارجية تأسف لتأييد النواب الإيطالى قرار وقف تزويد مصر بقطع غيار الطائرات الحربية .
    أعربت وزارة الخارجية فى بيان صادر امس ، عن أسفها ،  لتأييد مجلس النواب الإيطالى ، قرار مجلس الشيوخ ، بتعليق تزويد مصر ، بقطع غيار لطائرات حربية ، اتصالاً بحادث مقتل الطالب الإيطالى ريجيني ، وهو الأمر الذى ، لا يتسق مع حجم ومستوى التعاون القائم ، بين سلطات التحقيق فى البلدين ، منذ بداية الكشف عن الحادث ، ويتناقض مع الهدف المشترك الخاص ، بمكافحة الإرهاب ، لتأثيره السلبى ، على القدرات المصرية فى هذا المجال .
 
    أشار البيان إلى أن الأشهر والأسابيع الماضية ، شهدت زيارات متبادلة ، بين جهات التحقيق المصرية والإيطالية ، تم خلالها ، تسليم الجانب الإيطالى ، مئات الأوراق وعشرات الملفات الخاصة ، بنتائج تحقيقات الجانب المصرى ، بكل شفافية وتعاون ، وذلك فى الوقت الذى ، لم تحصل فيه مصر حتى الان ، على إجابات شافية ، عن أسباب مقتل المواطن محمد باهر صبحى إبراهيم على ، واختفاء المواطن عادل معوض هيكل فى ايطاليا .
 
    وأعرب البيان عن الاندهاش ، لكون مجلس النواب الإيطالى ، لم ينتقد أو يتخذ إجراء ، ضد جامعة كامبريدج ، حينما امتنعت ، عن التعاون مع الجهات المعنية الإيطالية ، مشيراً إلى أن القرار ، ينطوى على توجه ، يؤثر سلباً ، على مجمل مجالات التعاون بين البلدين ، ويستدعى اتخاذ إجراءات من شأنها ، أن تمس مستوى التعاون القائم بين مصر وإيطاليا ثنائياً وإقليمياً ودولياً ، بما فى ذلك ، مراجعة التعاون القائم ، فى مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية فى البحر المتوسط ، والتعامل مع الأوضاع فى ليبيا وغيرها من المجالات ، التى تحصل ايطاليا فيها ، على دعم مصر .
 
    واختتمت الخارجية بيانها مؤكدة ، أن مصر سوف تظل دائما حريصة ، على الحفاظ على علاقتها الخاصة مع ايطاليا ، وانها تتطلع ، لان تعكس المواقف الايطالية ، نفس الاهتمام والحرص . (الاهرام  7/7/2016)
 
الرب يحفظ مصرنا الغالية وشعبها من كل شر وشبه شر

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

نِيَاحَةُ سَيِّدَتِنا ومَلِكَتِنَا العَذْرَاء مَرْيَم
البستاني.....( افراح القيامه )
القط مشمش زعلان
احد السامريه.....الصوم المقدس
النبى توفيق عكاشة وغار حراء - مصر يحكمها الامنجية

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مصطفى بكري: أردوغان قاتل وإرهابي
مصطفى بكرى يوضح لماذا عاتب السيسي بعض الاعلاميين
انتهاكات حقوق الإنسان في قطر
الإخوان ممكن تخرج من السجون إذا لم يتم إصدار حكم ضدهم
بيان الرئيس الفرنسي بشأن الهجمات الاسلامية على باريس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان