الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

تقرير بريطاني يدين حرب العراق

- 7 يوليو 2016 - 30 بؤونة 1732

بعد 13 عامًا من الحرب المدمرة التي قامت بها القوات الأمريكية بمعاونة القوات البريطانية و الإسترالية وبعض الدول الأخري على العراق فى العام 2003 بزعم وجود أسلحة دمار شامل، أعلنت لجنة "تشيلكوت" المختصة بالتحقيق فى حرب العراق، أن التقرير النهائي عن الحرب، والأخطاء التي وقعت فى الإدارة البريطانية بزعامة رئيس وزراء بريطانيا وقتها "توني بلير"، سينشر اليوم على موقع لجنة التحقيق.

و قال السير جون تشيلكوت، رئيس لجنة التحقيق البريطانية، إنه يأمل بأن تقرير لجنته سيضمن أن أي مغامرة عسكرية خارجية على هذا المستوى لن يتم الإقدام عليها دون إجراء المزيد من التحليل الدقيق والتقييم السياسي، مؤكدًا علي أن قرار خوض الحرب مع العراق ارتكز على "معلومات ‏استخباراتية معيبة"، مشدداً على أن هذه المعلومات "لم يتم التشكيك فيها كما يجب".

وأشار السير" تشيلكوت " إلى أن رئيس الوزراء البريطانى فى هذا الوقت تونى بلير، عرض على مجلس العموم معلومات ‏استخباراتية تفيد بأن أسلحة صدام حسين "ستمثل تهديدا فى وقت ما فى المستقبل"، منوهًا إلى ‏أن هذا الأمر "ليس له ما يبرره".

‏ وأضاف أنه كان ينبغى على لجنة الإستخبارات المشتركة أن توضح لبلير أنه لم يثبت "دون ‏شك" بأن صدام كان يمتلك مثل هذه الأسلحة، وتابع أنه تم تحذير بلير بأن العمل العسكرى من شأنه أن يزيد من خطر تنظيم القاعدة، ونقل ‏أسلحة العراق إلى أيدى الإرهابيين.‏
وأوضح رئيس لجنة التحقيق أن الوزراء كانوا يعلمون بوجود أوجه قصور فى التخطيط ‏والإستعدادات الأمريكية للغزو وبعد الغزو، مشيراً إلى أن "أكثر من 200 مواطن بريطانى قتلوا نتيجة للصراع، وهذا يعنى ألم عميق ‏للعديد من الأسر"، كما أكد أن الغزو تسبب، بحلول عام 2009، فى مقتل نحو 150 ألف شخص، بجانب أكثر ‏من مليون نازح، مشدداً على أن "الشعب العراقى عانى كثيراً."‏

ويتكون التقرير الذي استغرق إعداده 7 سنوات من 12 مجلدًا، و "يحتوي التقرير على الكثير من الدروس والعبر، ولكن هذا هو الدرس الرئيسي بالنسبة للمستقبل" حسب تشيلكوت، وعلق تشيلكون على تأخر التقرير والذي كان من المفترض أن ينتهي فى خلال عام واحد من تاريخ بداية العمل بقوله :" لقد كان عملًا مضنيًا جدا".

وسُلم التقرير إلى رئيس الحكومة ديفيد كاميرون، وسيكون متاحا للمتصفحين من خلال موقع تحقيق العراق مباشرة بعد فراغ جون تشيلكوت من إلقاء كلمة يحدد فيها استنتاجاته، الأربعاء، وسيسمح لأسر العسكريين والمدنيين البريطانيين الذين قتلوا في العراق الإطلاع على محتويات التقرير قبل نشره.

ولجنة "تشيلكوت" هي لجنة تحقيق بريطانية مستقلة مختصة بالتحقيق حول مشاركة بريطانيا في حرب العراق، تأسست في 15 يونيو 2009 من قبل رئيس وزراء بريطانيا "جوردون براون"، وباشرت عملها رسميا في 30 يوليو 2009، و يغطي التحقيق الفترة الواقعة بين صيف عام 2001 وحتى نهاية يوليو من عام 2009.

ومثل رئيس الوزراء الأسبق توني بلير، والمسئول عن قرار خوض بريطانيا الحرب، كواحد من ضمن 100 شاهد أمام لجنة تشيلكوت، مرتين.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير إنه سيقدم إجابات وافية على تقرير تشيلكوت، لكنه يكتفي الآن بالإقرار أن التقرير وجه نقداً حقيقياً ومحدداً للتحضيرات والتخطيط الذي سبق شن الحرب على العراق، ولطبيعة العلاقة مع الولايات المتحدة في ذلك الوقت، معلقًا بقوله:"سأتحمل مسؤولية كاملة عن أية أخطاء ارتكبت، بلا استثناء، و في نفس الوقت سأوضح لماذا كان من الأفضل إزالة صدام حسين، وأن ذلك لم يكن سبب الإرهاب الذي نشهده حاليا في الشرق الأوسط وأماكن أخرى".

وبدوره علق ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني الحالي بقوله امام البرلمان البريطاني : "أنا آمل أن يجد من فقدوا أقارب أو أصدقاء في العراق سبيلاً للراحة في إدراكهم أننا لن ننسى أبداً التضحية العظيمة التي قاموا بها"، موضحًا أن البرلمان البريطاني سيناقش على مدى يومين تقرير تشيلكوت بشأن حرب العراق في الأسبوع المقبل.

ومن المقرر أن يحتوي التقرير على تفاصيل الوثائق الوزارية التي أزيلت عنها صفة السرية وتقييمات استخبارية عن قدرات العراق التسليحية ومراسلات خاصة بين توني بلير والرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش الأبن تتعلق بالحرب على العراق وأسس التدخل العسكري.

وكانت حرب العراق خطأ فادح تسبب فى حدوث أزمة كبيرة فى الوطن العربي والشرق الأوسط والتي يعاني منها حتي الآن، إذ تسببت فى تنامي التنظيمات الأرهابية وتوغلها وتطورها بشكل غير مسبوق، ونشط تنظيم القاعدة فى العراق عن طريق من عرفوا وقتها بالعائدون من أفغانستان على يد أبو مصعب الزرقاوي، ومنه الي سوريا بعد قيام ثورات الربيع العربي وتممدوا فى العديد من البلدان العربية.

المصدر: الدستور

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

البرعامي والاستاذ فسفس .. !! ؟؟
الحوثيون وغباء السياسة الأمريكية (5-5)
كُلُّ القَبَائِلِ وَالأُمَمِ
واطر وتأملات .. !! ؟؟
.....صاحبي.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

البابا تواضروس: زيارتى للإمارات لشكرهم على وقوفهم بجوار مصر وخاصة الأقباط
البابا تواضروس يستقبل قيادات من الأزهر لتعزيته فى وفاة والدته
تفاصيل حادث تصادم أتوبيس لكنيسة العذراء بطريق الإسماعيلية الصحراوي
إستشهاد 8 من الشرطة في حلوان في هجوم بسيارة تحمل علم داعش
حكومة أردوغان هي الممول الرئيسي لتنظيم داعش

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان