الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أرملة الدنيا

الدكتور ماهر حبيب - 6 يونيو 2016 - 29 بشنس 1732

بعد مسخرة تسريب الإجابات النموذجية لعنق زجاجة التعليم فى مصر والمدخل الوحيد للتعليم العالى فى مصر  وإستفحال ظاهرة الغش لنتحول من شبه الدولة إلى اللادولة أعتقد أن الحل هو إعلان سقوط كل ممتحنى الثانوية العامة وعلى الجميع إعادة السنة مع التهديد بتكرار نفس العمل فى حالة العودة إلى الغش وسيقول قائل وماذنب النباتات فأقول عندما يرى المظلوم ذو الضمير بأنه سيظلم من سكوته على الغش سيقوم بنفسه بمنع الغش والغشاشين وإجبارهم عن التوقف وسيرى الغشاش بأنه قد جنى أيضا على نفسه وفقد عام من عمره وأن تعلن الدولة عن عدم إستعدادها لتفويت ظاهرة الغش وأنها عازمة على تطبيق القانون وأن تسمح فقط لمن على إستعداد لقبول قواعد الإمتحانات النزيهة كما كنا نعهدها حتى فى أيام الدولة الفاسدة التى ثرنا عليها فتحولنا من دولة إلى شبه دولة حتى صرنا لادولة حتى لو أدى الأمر أن تقام الإمتحانات فى معسكرات بالصحراء لمن يريد أن لا يغش وأن يمتحن مثل باقى خلق الله فى الدنيا الواسعة.

تطبيق القانون يحتاج لإرادة وحسم ولو توحد الشر وقبلنا به لتحولت الدنيا إلى أسوء من الغابة وسيفقد الإنسان إنسانيته ويتحول لوحش لكى يظل حيا وقد خلقت الدولة لتنظيم الأمور بين الناس ولا تستطيع الدولة أن تعيش إذا قبلت أن تقوم بدور المدلس أو الساكت عن الحق.

ويجب على الدولة فصل كل من تورط فى تلك القضية حتى لو سجنت معلمى الجمهورية جميعا وكل القائمين على العملية التعليمية الفاسدة فمن أمن العقوبة أساء الأدب وحتى لو أدت إلى الإستعانة بخبراء أجانب عرب وغير عرب تماما كما نستعين بحكام أجانب فى مباراة الأهلى والزمالك وذلك لتأكدنا من  فساد ذمة الحكام وعدم قدرتهم على الحيادية فلكى يتم تجنب كارثة محلية نستورد حكاما نتقبل نتائجهم حتى وإن لم يعدلوا لكن نقبلهم لحيادهم فإذا كنا نفعل ذلك من أجل مباراة كرة قدم فمالمانع من أن تطبق نفس القاعدة لحدث مصيرى مثل الثانوية العامة .

الغش فى الإمتحانات كارثة يمتد أثرها لعقود بل لقرون فالفاسد الصغير سيتحول لفاسد كبير وطبيب غشاش ومهندس فاسد ومحام نصاب وقاض مرتشى فمن شب على شيئ شاب عليه وقد هرمت مصر على أيدى أبناءها لتتحول من أم الدنيا إلى أرملة الدنيا فإنقذوها أم أو أرملة قبل أن تتحول إلى الفقيدة المأسوف على شبابها

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

ادبح حمير.ادبح كلاب . حأختمها لك.. والختم معانا
يافرحة ماتمت
تَقْرِيرٌ حَوْلَ اليَوْمِ الدَّوْلِيِّ لِلْمَرْأَةِ
الاعتذار والتسامح
غزة و حماس

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الاحتفال بمرور 10 سنوات على رحيل الأديب العالمي نجيب محفوظ
شاهد ٫٫ مأسي الايزيدين وهروبهم من داعش
إبراهيم عيسى: الحكومة غير كفؤ والتعليم فاشل
محمود سعد "فى جزء كبير من الشباب مقموص"
الخارجية الامريكية ترفض مقابلة وفد الاخوان الارهابية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان