الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

عيب يا غيطي

حليم اسكندر - 31 مايو 2016 - 23 بشنس 1732

الأنبا مكاريوس أسقف المنيا مصري صميم ووطني مخلص عف اللسان ومتكلم لبق يعرف جيداً آداب الحوار ومن استمع لحديثه وحواره مع عمدة قرية الكرم يدرك ذلك بسهولة ويسر ومن الوهلة الأولي. يمتاز الأنبا مكاريوس أيضاً بالشجاعة والمصداقية والشهامة والرجولة والموضوعية والدفاع عن الحق والانحياز للعدالة وتطبيق القانون وهذا ما ينادي به كل عاقل ومحب لوطنه ورافض للجلسات العرفية التي تهدر القانون وتحل محل دور الدولة والتي تظهر أمام الناس بمظهر العاجز عن تحقيق العدل وتفعيل الدستور وسيادة القانون!

ومن منا لا يتذكر ما حدث بعد فض الاعتصام في رابعة وقيام المتطرفين والمتعصبين من الأخوان ومحبيهم ومناصريهم بالاعتداء علي الكنائس وحرقها وتدميرها وكانت  محافظة المنيا من المحافظات الأكثر تضرراً حيث سجلت 19 تسعة عشر حادث حريق للكنائس والجمعيات ناهيك عن ممتلكات الأقباط من متاجر وصيدليات وسيارات كما تم أيضاً استشهاد قبطي في تلك الأحداث !! وقد تحمل كل ذلك الأنبا مكاريوس بصبر وجلد وضبط نفس من اجل مصر وكلنا نتذكر أيضاً مقولة قداسة البابا تواضروس الشهيرة " وطن بلا كنائس خير من كنائس بلا وطن "

* واليوم خرج علينا السيد محمد الغيطي مهاجماً الأنبا مكاريوس بشكل مستفز وغير لائق بالمرة في حديث يخلو تماماً من الموضوعية والحيادية ويفتقر إلي ابسط قواعد المهنية واللياقة والتهذيب والاحترام ، فجميعنا يجل ويحترم ويوقر كل رجال الدين بصرف النظر عن كونهم مسيحيين أو مسلمين بل نجل ونحترم ونوقر كل من هم اكبر منا سناً ونترك لهم مقاعدنا في المواصلات العامة ونناديهم بما يتناسب من القاب ونعرض عليهم المساعد حال كونهم في احتياج !!

* بينما السيد محمد الغيطي يقول في بداية كلامه مخاطباً نيافة الأنبا مكاريوس قائلاً " أسكت " بلهجة أمره مستهجنه ومرفوضة شكلاً وموضوعاً. لم يكتف السيد الغيطي بذلك بل أردف قائلاً " الأخ مكاريوس " بشكل مستفز وبسخرية أرفضها تماماً كما يرفضها كل المسيحيين بل وعقلاء المسلمين الذين مازالوا بمنأي عن التعصب والتمييز بسبب اختلاف  الدين! فتلك هي الأخلاق التي نشأنا وتربينا عليها وتقاليدنا التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ،فجميعنا يخاطب الشيخ بلقب فضيلة الشيخ و الاخوه المسلمين الأفاضل يخاطبون الأب الكاهن بكلمة أبونا والأسقف بكلمة نيافة الأسقف وهكذا

* وواصل السيد الغيطي تطاوله بقوله مخاطباً نيافة الأنبا مكاريوس " أنا لولا اني أنا مؤدب كنت قلت لك كلمه " عيب " !! السيد الغيطي هل تعتقد أنك مؤدب بعد كل ما قلت ؟ يؤسفني أن أقول لسيادتكم أشك ، لقد جانبك الصواب تماما واستخدمت لغة متدنية ومبتذله وفجه ورخيصة وسوقيه لا تليق بصحفي وإعلامي يخاطب الناس ويشكل وجدانهم ويرون فيه القدوة والمثال والنموذج!

* ونظراً لأننا في عصر الجهل والتجهيل والطبل والتطبيل لذلك أصبح الإعلام مهنة من لا مهنة له من أنصاف المتعلمين ومدعي الثقافة، حتى أننا أصبحنا نري بث مباشر وعلي الهواء مباشرة للتشابك بالأيدي بين الإعلاميين بل والرياضيين الذين نسوا أو تناسوا مقولة " الرياضة أخلاق"  ! زمن أصبح كل من يمتلك المال يستثمر في قناة فضائيه من اجل الشهرة والمكسب ومن اجل استخدامها كمنبر له أما بشكل دعائي أو بشكل انتقامي للهجوم علي منافسيه وخصومه!

* السيد محمد الغيطي وبكل أسف أساء فهم تصريح نيافة الأنبا مكاريوس ولم يكلف نفسه عناء الاتصال بنيافة الأنبا مكاريوس للتحري واستجلاء الأمر ومعرفة الحقيقة رغم أنها ظاهره وواضحة وجليه كشمس الظهيرة ولكنه فضل أن يتخذ الطريق السهل لغرض في نفس يعقوب أو انه ينفذ أمراً طلب منه وهو عبد المأمور! ولتذهب الحيادية والموضوعية والمهنية إلي الجحيم !

* يا سيد غيطي نيافة الأنبا مكاريوس طالب بتفعيل القانون وأن تتم محاسبة مرتكبي الواقعة ومن شارك معهم سواء بالتواطؤ أو التقصير أو التسهيل أو التسطيح والتمييع وذلك لقطع الطريق أمام التدخل الخارجي ، فالعالم كما تعلم أصبح قرية صغيره وما يحدث في أي بقعة في العالم تتم معرفته في تلك اللحظة عينها في كل بقع العالم الاخري!

* وواصل السيد الغيطي قوله " النهارده الرئيس السيسي قال لك رسالة وقال للي زيك " وفي ذلك أيضا سخرية واستخفاف وتقليل من شأن رجل دين لا يستحق الا كل تقدير وتوقير واحترام وشكر وعرفان لمواقفه الوطنية وشجاعته واحتماله وتقديمه مصلحة الوطن عن مصلحة الكنيسة.ثم تابع الغيطي حديثه قائلا " أنا اشعر بنبرة تطرف وتهديد وابتزاز في كلام الأنبا مكاريوس" !! كلا يا سيد غيطي بل انا الذي اشعر وأكاد أن أقول كل من استمع إليك ،لا يشعر فقط بل يري علي وجه اليقين " ان نبرة التطرف والتعصب والتهديد والابتزاز هي في كلام سيادتك" وهو تحريض واضح ضد نيافة الأنبا مكاريوس لأنك تخاطب الجميع من منبر إعلامي وهناك من يستمع إليك من الجهلة والمتطرفين والموتورين الذين قد يستفزهم كلامك لارتكاب أحداث عنف طائفيه ضد نيافة الأنبا مكاريوس والمسيحيين بالمنيا وغيرها ، واتمني ان يتقدم احد المحامين الوطنيين مسيحياً كان أو مسلماً بتقديم بلاغ ضدك ضد هذا التحريض الواضح والسافر والمستفز حتى تنال ما تستحق من عقاب!

* واستطرد السيد الغيطي قائلاً" أنا شفته خارج من قرية الكرم وما راحش طبطب علي الأقباط, الأنبا مكاريوس راح لام اسحق اللي ضربوه وفتحوا راسه؟ اللي غطاها – المسلمين اللي جارهم" اللي مثل الأنبا مكاريوس زى السلفيين المتطرفين بالظبط زى الإخوان المتطرفين "
هذا تحريض واضح وصريح مره أخري ضد نيافة الأنبا مكاريوس ولابد من تقديم بلاغ للنائب العام ضد هذا التحريض ومحاولة إثارة الرأي العام واشتعال الفتنه بل بالحري الإمعان في إشعالها!

يا سيد غيطي أسألك سؤال وياريت ترد علي نفسك بأمانه" أنت مصدق نفسك؟ هل يمكن تشبيه من يحرق ويدمر ويقتل بمن يسامح ويغفر ويصلي من اجل الجميع حتى الأعداء؟

* ويواصل السيد الغيطي قائلاً " أنا مش عايز لا قسيس ولا شيخ ولا أنبا ولا بتاع يتدخل في الموضوع سيب القانون ياخد مجراه مالكش دعوه بالحكايه دي"

وهنا السيد الغيطي يتفق دون أن يدري مع ما يطالب به نيافة الأنبا مكاريوس الذي رفض جلسة الصلح العرفي مطالباً بتفعيل القانون!! غير انه مرة أخري يستخدم اللغة المتدنية في قوله " مالكش دعوه انت بالحكايه دي"

السيد الغيطي يصور نفسه علي انه شخص مطلع وملم بكل بواطن الأمور وانه لديه أصدقاء في كل أنحاء العالم يمدونه بالمعلومات التي لا تقبل الشك أو الجدل حين يقول " وأنا سألت أصدقائي بره في أمريكا وأوروبا لأن الأنبا مكاريوس بيقولك ايه ده كلموني الاتحاد الأوروبي والكونجرس وحقوق الإنسان والفاو والباتنجان المشوي الانجليزي والفرنساوي ما حصلش انت كداب انت كداب أنت كاذب ولو عايز دليل اجيبهولك لان احنا متواصلين مع كل الهيئات الدولية ولي أصدقاء شغالين في كل حتة في العالم ..... بتهددنا ب.... ماحدش دافع عن الاقباط بعد عبد الناصر زي السيسي ............ فبلاش بقي عيب اللعبه دي خلصنا"

* أين هو دليلك يا سيد غيطي؟ نحن في انتظار الدليل لنري من هو الكاذب والمحرض ومن يبتغي إشعال الفتنه ومن يستخف رجل دين وينعته بأنه كاذب ثلاثة مرات !! وهذا سب وقذف علي الهواء مباشرة وبالصوت والصورة واعتقد انك ستحاكم قريباً عن تلك الجرائم وان غداً لناظره قريب!

* يا سيد غيطي هو حضرتك بتعرف العيب؟ لو إجابتك بنعم  إذن ما هذا الابتذال والتدني في الأسلوب؟ لماذا السخرية من رجل دين دون أن تتحري الحقيقة وهي من واجبات وظيفتك؟ لماذا الإصرار علي التحريض ومحاولة إثارة البلبلة والرأي العام ؟ لماذا الإصرار علي تغذية نيران الفتنة وزيادتها اشتعالاً " لماذا كل هذه الثقة المطلقة العمياء في المصادر التي أمدتك بالمعلومات الكاذبة و المغلوطة؟ إن كنت استمعت لحديث الأنبا مكاريوس ولم تفهم كلامه فتلك مصيه !! وان كنت تعتمد علي فريق الإعداد فالمصيبة اكبر!! يا سيد غيطي الكلمة مسئوليه والعمل الإعلامي المفترض أن يكون بمهنيه وموضوعيه وحياديه ونزاهة فكما يقولون " الإعلام ضمير الامه " ولكن يبدوا أن معظم أبناء تلك الامه ماتت ضمائرهم  !! يا سيد غيطي لا يصح أن تتخذ من برنامجك منبراً وبوقاً للسخرية والتحريض والعبث بأمن مصر وأمانها!! يا سيد غيطي لك أقول كلمه واحد في نهاية كلامي وأرجو أن تفهمها " عيب " !!

حليم اسكندر

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

انتبهوا .. ألانتخابات البرلمانية محاطة بقناصة المصالح
دونت ميكس يا خواجة
الكَنِيسَةُ والفيسبوك Facebook
تجار الدين .. وأصحاب الدقون
.....الضمير.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

ديلي تلغراف .. القاعدة تدرب مئات الإرهابيين البريطانيين في سورية
الاعلامي مفيد فوزي : الزواج الثاني للاقباط هو الجرح الحقيقي
تعليق القمص زكريا بطرس على أحداث المنيا
إبراهيم عيسى يفتح النار على الدولة بعد سجن فاطمة ناعوت و إسلام بحيري
خالد صلاح يتحدث عن سبل القضاء علي التطرف والارهاب

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان