الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

إسلام صعيدى بطعم السلفية الوهابية الداعشية

مصرى100 - 28 مايو 2016 - 20 بشنس 1732

    السيدة القبطية المعتدى عليها "سعاد ثابت" ، خلال مداخلة هاتفية في برنامج " كلام تاني" ، مع الإعلامية رشا نبيل ، على قناة " دريم" ، مساء اليوم الخميس 26/5/2016 ، أشارت أن بعض الرجال ، قاموا باقتحام منزلها والاعتداء على زوجها ، وعندما حاولت الاستنجاد بالمارة ، قاموا بكتم أنفاسها ، وتجريدها من ملابسها وسحلها في الشارع ، قائلة : "ضربوني وعروني خالص .. أنا بشكيهم لله".
    وفى مركز الشرطة ، إستنكرت ماحدث معها بالقول : لما روحت المركز وحكيتلهم ، قالولي .. إنتي عاوزة تعملي فتنه طائفية ، ومشوني وطردوني .
    واختتمت حديثها قائلة : "إحنا بنحب الناس كلها .. ومابنفرقش بين مسلم ومسيحي .. وبشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي .. وانتخبناه عشان يحمينا" .

**  كلام تاني| حصريا .. لقاء خاص مع اسقف عام المنيا وأبوقرقاص عن حادث الاعتداء على السيدة المسحية المسنة
https://www.youtube.com/watch?v=YguO2dTo3lA

■■   على المستوى الرسمى والسياسى :
**  جريدة الأهرام 27/5/2016)
السيسى يوجه بمحاسبة المتسببين فى أحداث المنيا وإصلاح المنشآت المتضررة على نفقة الدولة .

●●  ( 1 )   الرئيس عبدالفتاح السيسي : الأحداث المؤسفة التي شهدتها إحدي قري محافظة المنيا ، لا تعبر بأي حال من الأحوال عن طبائع وتقاليد الشعب المصري العريقة ، وقد أصدر سيادته توجيهاته لجميع الأجهزة المعنية بالدولة ، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات ، لحفظ النظام العام ، وحماية الأرواح والممتلكات ، في إطار سيادة القانون ، ومحاسبة المتسببين في هذه الأحداث ، وإحالتهم للسلطات القضائية المختصة .
    ذكر المكتب الإعلامي للرئاسة أن الرئيس وجه محافظ المنيا ، للتنسيق مع القوات المسلحة ، لإصلاح وتأهيل جميع المنشآت المتضررة جراء هذه الأحداث خلال شهر ، مع تحمل الدولة جميع النفقات اللازمة .
    وأوضح الرئيس السيسى أن مثل هذه الوقائع المثيرة للأسف ، لا تعبر بأي حال من الأحوال عن طبائع وتقاليد الشعب العريقة ، والذي أسس الحضارة البشرية وحارب من أجل نشر السلام ، والذي اتحد نسيجه علي مدار التاريخ ، فباتت وحدة المصريين وتوحدهم واصطفافهم الوطني ، نموذجا يحتذي به للعبقرية الوطنية وضامنا حقيقيا لبقاء وطننا العزيز .
    كما أكد أن المرأة المصرية العظيمة ، ستظل نموذجا للتضحية والعمل من أجل رفعة مصرنا الغالية ، وستبقي حقوقها وصيانة كرامتها ، التزاما علينا إنسانيا ووطنيا قبل أن يكون قانونيا ودستورياً . ودعا الرئيس الله بأن يحفظ مصر ويحمي شعبها .

●●  ( 2 )   رئيس مجلس الوزراء : حادث المنيا مؤسف ولن يفلت أحد من الجناة .
    أكد المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء ، أن حادث سيدة المنيا مؤسف بكل المقاييس ، والموضوع فى ايدى القضاء ، وسيطبق القانون على الجميع ، ولن يفلت أحد من الجناة من العقاب ، لأننا فى دولة سيادة القانون .

    ومن جهة اخري ، أكد اللواء طارق نصر محافظ المنيا ، عدم قبول أى تجاوزات أو سلوكيات غير مسئولة ، تقع من الإخوة المسلمين ، ضد أشقائهم المسيحيين ، لافتا إلى أن الدولة ، لن تقبل بحدوث مثل هذه التجاوزات ، أو التقاعس عن تنفيذ القانون ، مشددا على أنه ستتم محاسبة المقصرين والمخالفين للقانون .
    جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده المحافظ ، مع أطراف أزمة حادث قرية «الكرم» التابعة لمركز ومدينة أبوقرقاص ، الذى وقع مساء الجمعة الماضى (20/5/2016) ، بحضور الأنبا مكاريوس أسقف المنيا ، واللواء رضا طبلية مدير امن المنيا ، واللواء محمود عفيفى رئيس المباحث الجنائية ومفتش الأمن الوطنى مفتش الأمن العام .
    واستمراللقاء حتى الساعات الأولى من فجر أمس (26/5/2016) ، لإزالة أسباب الخلاف ، كما تناول شرحا مفصلا حول دور الأجهزة الأمنية ، فى ضبط خمسة أشخاص ، ممن قاموا بالاعتداء على الإخوة المسيحيين بالقرية ، وتم عرضهم على النيابة العامة ، وان 3 منهم ما زالوا قيد الحبس حتى الآن ، بالإضافة إلى قيام الأجهزة الأمنية ، بتنظيم حملات يومية لملاحقة 10 متهمين هاربين ، لإلقاء القبض عليهم .
    وأشار المحافظ إلى وجود أيد خفية ، تحاول إحداث انشقاق بين المسلمين وأشقائهم المسيحيين ، وأن هذا لن يحدث ، إيمانا من المصريين (مسلمين ومسيحيين) ، بأنهم كيان واحد .

●●  ( 3 )    عبد العال لنواب المنيا : تم القبض على مرتكبى الحادث .. ولن أقبل الاعتداء على أى مواطن .
    اكد الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب ، انه اجرى اتصالاته بالجهات المعنية ، واكد لنواب المنيا انه ، تم بالفعل القبض على المتهمين الرئيسيين ، وجار البحث عن باقى الجناه ، وتقديمهم للعدالة .
    جاء ذلك خلال استقباله نواب محافظة المنيا ، موضحا ، ان المرأة المصرية ، فوق الرأس ولها كل التقدير والاحترام ، وان الشعب المصرى كله ، يقدر المرأة لكن ، يتعين امهال جهات القبض والتحرى الفرصة وبعض الوقت ، للقيام بواجبهم خاصة أنه ، إذا لم يتم القبض على باقى الجناة فى اسرع وقت ، فسوف تتم مناقشة الموضوع فى البرلمان ، باستخدام الادوات الدستورية .
    واكد الدكتور على عبد العال فى بيان له اهمية عدم السماح للمغرضين ، بالاصطياد فى الماء العكر ، وان الجرائم الحساب عنها ، يكون وفقا للقانون ، وكل من ارتكب جريمة ، فعليه تحمل عقوبتها وان مصر دولة مؤسسات ودولة قانون
    وقال عبد العال انه كرئيس للبرلمان لم ولن يقبل الاعتداء او التفريط فى حق اى مواطن مصرى ، ايا كان بصرف النظر عن محل اقامته او جنسه او ديانته .

●●  ( 4 )    البابا تواضروس يطالب باحتواء الأزمة .
    أكد البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، أنه يتابع عن كثب ، ما تعرضت له سيدة قبطية بالمنيا ، مع القيادات السياسية والأمنية فى الدولة ، وانهم أكدوا أن الام مصرية ، وأن صيانة شرفها ، واجب ومسئولية .
    وطالب البابا الموجود حاليا فى النمسا فى رحلة رعوية علاجية ، عبر رسالة نشرها المتحدث الإعلامى باسم الكنيسة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي ، بضبط النفس والتزام العقل والحكمة ، للمحافظة على العيش المشترك والسلام الاجتماعي ، وأن نغلق الطريق على كل من يحاول المتاجرة بالحدث ، لإشعال فتنة ، قائلا : حمى الله مصر والمصريين من كل شر وسوء .

●●  ( 5 )     القوى السياسية : ما حدث فى المنيا جريمة أخلاقية .. ولن تؤثر على الوحدة الوطنية .
    استنكرت الأحزاب والقوى السياسية ، الأحداث المؤسفة التى شهدتها قرية الكرم بمحافظة المنيا ، مؤكدة أنها تتنافى مع القيم الأخلاقية ، وأن تجريد سيدة مسيحية مسنة بالمنيا من ملابسها فى الشارع ، جريمة أخلاقية وجنائية ، وليست طائفية أو دينية ، ولن تؤثر على الوحدة الوطنية ، وطالبت بضرورة ضبط الجناة ومحاسبتهم ، حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث فى المستقبل .

●●  ( 6 )     الأزهر يحذِّر من استغلال بعض الأحداث لإثارة الفتنة
    أكد الأزهر الشريف أن أبناء مصر نسيج واحد ، لا يجب أن تؤثر فيه أفعال آحاد الناس ، ممَّن لا يحكِّمون عقولهم عند نشوب خلافات قد تحدث بين أفراد الأسرة الواحدة .
    وأوضح الأزهر ، فى بيان أمس (26/5/2016) ، رفضه وإدانته لكل صور الإهانة والاعتداء من غير نظر إلى معتقد المعتدِى والمعتدَى عليه ، ومهما كان سبب الاعتداء ، فإنه ليثق بأن الجهات المعنية ، ستقوم بإعمال شؤونها على الوجه الأكمل .
    جاء ذلك بعد متابعته لما تناولته وسائل الإعلام ، من تعرض مواطنة مسنة للاعتداء عليها بالضرب والإهانة ، بإحدى القرى بمدينة أبوقرقاص بمحافظة المنيا ، على إثر مشاجرة وقعت بين أسرتين من أبناء القرية إحداهما مسلمة والأخرى مسيحية .
    وتواصل الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف مع اللواء محافظ المنيا ، للوقوف على أحداث هذه الواقعة ، ووجه فضيلته أعضاء بيت العائلة المصرية بالمحافظة ، بسرعة التوجه إلى محل الواقعة لنزع فتيل الأزمة .

●●  ( 7 )    العميد عبدالفتاح الشحات ، رئيس مباحث مديرية المنيا : ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ، بزعم قيام مجموعة من مسلمي قرية الكرم ، بتجريد قبطية من ملابسها والاعتداء عليها في الشارع ، وتجدد أعمال الشغب ، مؤكدًا أن هذا الأمر ، غير صحيح بالمرة ، ولا يعدو كونه "شائعة سخيفة" ، حسب تعبيره .
    وأضاف رئيس مباحث مديرية أمن المنيا ، في تصريحات له ، أن قرية الكرم ، قد شهدت قيام عائلة مسلمة منذ عدة أيام ، بالاعتداء على عائلة أخرى قبطية ، بسبب مشاكل الجيرة وسريان شائعة بالقرية ، تتعلق بالعِرض قاموا خلالها ، بالاعتداء على عدد من منازل الطرف الثاني ، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية وسيطرت على الأحداث ، وتم ضبط 13 شخصا من الطرفين ، تم إحالة 5 منهم للنيابة ، وجارٍ ملاحقة الباقين ، مؤكدًا أن ما جرى من أحداث ، هي جنائية في المقام الأول وليست طائفية .

■■   على المستوى الشعبى والإعلامى :
●●  ( 1 )    نواب يطالبون بتشكيل لجنة تقصى فى أحداث المنيا .
    طالب عدد من أعضاء مجلس النواب ، بتشكيل لجنة تقصى حقائق فى أحداث قرية الكرم بالمنيا والتى شهدت ، التعدى على سيدة مسيحية مسنة ، وتجريدها من ملابسها ، وإعداد تقرير عاجل ، لعرضه على المجلس ، لتحديد المسئولية السياسية والجنائية ، وإعداد تقرير لعرضه على المجلس ، لاتخاذ مايراه مناسبا .
    واجتمع مجموعة من النواب منهم ثروت باسيلي ، وسيلفيا نبيل ، وجون طلعت ، وايليزبس شاكر ، بمقر لجنة حقوق الانسان برئاسة النائب محمد أنور السادات ، لبحث ما وصفوه ، بتقاعس الأجهزة الامنية ، فى علاج التجاوزات والانتهاكات الجسيمة فى حق بعض المواطنين ، دون اتخاذ إجراءات رادعة ، ومحاسبة المتسببين فى ذلك .
    وفى سياق متصل، تقدم أكثر من 10 أعضاء بمجلس النواب ، بطلب إلى الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب ، لاستجواب وزير الداخلية اللواء مجدى عبد الغفار ، لبحث ما شهدته محافظة المنيا . (الهرام 27/5/2016)

●●  ( 2 )    "القومي لحقوق الإنسان" عن أزمة المنيا : "حادث بشع .. وانحراف أخلاقي"
    استنكر كمال عباس ، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان ، أحداث العنف والفتنة التي وقعت أمس ، في محافظة المنيا ، بعد قيام عدد من الشباب ، بتجريد سيدة مسنة مسيحية من ملابسها ، قائلًا : "يجب تطبيق القانون ، لازم كلنا نعترف فيه ثقافة معادية للحقوق المدنية والشخصية" .
    وأضاف عباس ، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "كلام تاني" ، مع الإعلامية رشا نبيل ، على قناة "دريم" ، أنه يجب الاعتراف ، بأن هناك معاملة مختلفة للأخوة الأقباط في بعض المناطق ، ويجب الاحتكام للدستور ، والذي ينص على الحفاظ على الحرية الشخصية .
    وتابع : "ما حدث ، حادث بشع وصادم وهزنا جميعا ، وانحراف اخلاقي ، لابد التعامل معه بالقانون . لازم نشوف مين اللي بينشر تلك الافكار وترويجها" . (أخبار اليوم 27/5/2016)

●●  ( 3 )   الحادث من وجهة نظر جريدة الأهرام (27/5/2016) : أنه لا يجب التهاون أبدا مع الجناة ، الذين غابت عنهم الإنسانية والمروءة ، وينبغى إنفاذ القانون ، بمنتهى الصرامة والحياد والعدل ، إن المواطن العادى عندما يرى القانون يطبق على الجميع ، سوف يطمئن إلى أنه يعيش فى دولة حريصة على كرامة مواطنيها ، لا فرق فيهم بين مسلم ومسيحي ، أو كبير وصغير .
    كذا أيضاً إن على وسائل الإعلام ، توخى منتهى الحذر وهى تعالج هذا الموضوع ، فلا تسهم عن جهالة فى تحقيق الأغراض الدنيئة للأشرار الشامتين ، الذين يستاقون لركوب الحادثة وتوجيهها الوجهة التى يريدون ، ويبقى أن على علماء الاجتماع والنفس ومثقفى المجتمع ، البحث فى التغيرات التى طرأت على الشخصية المصرية فى السنوات الأخيرة .. فمنذ متى كان الصعايدة الطيبون ذوو الشهامة والرجولة ، يعاملون النساء بهذا الشكل المؤلم اللاإنساني ؟

●●  ( 4 )     قرية الكرم بين سرقة السوفت وير وخلع الأندر وير .
    من أقنع ثلاثمائة شاب ، بتعرية سيدة قبطية مسنة وزفها فى القرية ، بدون أندر وير كان قبلها ، قد دمر لهم السوفت وير! ، خرب عقلهم بأفكار السلفية الوهابية ، أقنعهم بأن هذا الفعل ، هو نصرة للإسلام ، الهاكر السلفى والإخوانى الذى تركت له الساحة ، ليمرح فيها أربعين عاماً ، مارس القرصنة على العقل المصرى ، وأدخل فيروسه اللعين إلى العقل المصرى ، الذى كان منارة عقل وفجر ضمير ، دخل ببداوته وجلافته وغلظته ، فوهبن الوجدان ، وصحر الروح ، وسمم
آبار الحب والبهجة . زفة الغلبانة المسنة بنت قرية الكرم ، كانت البروفة الجنرال ، لحفلة زار مصرية ، كان الحاضر الفاعل فيها هو ، غياب العقل ! ... (د. خالد منتصر – الوطن 26/5/2016)
http://www.elwatannews.com/news/details/1201573

●●  ( 5 )     عار "سيدة المنيا" .
    إنه العار يكللنا جميعا ، إن لم نتخذ ، دولة ومواطنين ، قرارات مهمة تعيد لدولة القانون هيبتها ، وللأخلاق العامة والشهامة والرجولة رونقها ، من جديد .
    إذ كيف يسمح نفر من أهل مصر المحروسة ، بأن يقوم نفر منهم ، بتعرية سيدة مُسِنَّة من ملابسها والسير بها فى طرقات القرية ، لا لذنب ارتكبته ، سوى سريان شائعة ، تفيد بارتكاب ابنها فعلًا مشينًا مع جارته المسلمة ، فعلاً طالما تكرر فى محافظات ومدن عديدة فى مصرنا المحروسة ، وتخلفت عنه مشكلات كبرى ، مأساة تتكرر كل فترة من الزمن فى غيبة من تدخل حاسم لدولة القانون ، لقد آن الأوان أن نفتح هذا الجرح ، الذى تحول بفعل الزمن والتكرار إلى مأساة  حقيقية ، نفتحه على آخره ، وأن نصفي ما به من سموم ، حتى ننجو بوطننا مما يحاك له .
    لقد بدأت تلك المأساة - من وجهة نظرى مع بداية حكم الرئيس الراحل أنور السادات ، الذى استهله بالتصالح الشهير مع جماعة الإخوان المسلمين ، والقطيعة الكبرى مع رجال ورموز الحقبة الناصرية ، كانت حادثة كنيسة الخانكة ، بداية تحويل ملف الأقباط، برمته ، إلى جهاز مباحث أمن الدولة ، ... (عبد الرحيم على – البوابة 26/5/2016)
http://www.albawabhnews.com/1953075

●●  ( 6 )   الأزهر والخواجة .
    سبحان الله ، شيخ الأزهر يقود حملة عالمية ، لتوضيح سماحة الإسلام ، التقى خلالها ، بابا الفاتيكان ، ويلف دول العالم ليثبت للبشرية ، أن الإسلام دين حب ، ثم تأتيه الطعنة من المنيا ، لهذا فنحن نحتاج جولات داخلية لشيخ الأزهر ، لشرح صحيح الإسلام ، حتى نقنع الخواجة . (محمد صلاح العزب – اليوم السابع 27/5/2016)

●●  ( 7 )    كرباج دواعش بالفطرة .
    حضرتك مصدوم ؟ !.
اتفاجئت .. لأن عصبة مسلمين «دواعش» فى قرية صعيدية ، جرّدوا عجوزاً قبطية من ملابسها وأحرقوها حية ، والأهالى يتفرجون ؟!.
    حضرتك تضرب كفاً بكف وتتساءل : أين النخوة ؟. حضرتك قرفان من الصعيد وتشعر بالعار ، لأن عيار المصريين «فلت» وأخلاقهم انحطت ؟!.
    حضرتك كنت فاكر أنك تعيش فى سويسرا ، أو تعتقد أن «تحديث» الصعيد مصانع واستثمارات وأطباق «دش» وحمامات «سخن وبارد» ؟!.
    حضرتك واهم . أنا من الجزء المتليف فى كبد الصعيد ، من إحدى قرى سوهاج ، ولن أخفيك سراً : إسلام الصعايدة ، ابن شرعى لـ«الوهابية» ، أى إن مخاطره أقدم من كوارث الإسلام السياسى . والأقباط طول عمرهم مضطهدون ، و«هلال» الصعيد ، لا يحتضن «صليبه» .. بل يحاصره . يخنقه . يهمّشه .. قُل ما شئت . وأعترف لحضرتك : صعايدة أسيوط والمنيا وسوهاج ، «طائفيون» بالفطرة .. بس أنا شخصياً ، اتعالجت . (محمود الكردوسى . الوطن 26/5/2016)    

■■   وفى الختام كلمــــــــــــة :    
    لاشك أحبائى على أن الجريمة الماثلة ، إن دلت على شئ ، فعلى أن مرتكبها ، قد خلا من ثمة أى نخوة أو رجولة ، وأن أخلاقه قد وصلت فى درجة إنحدارها ، الى الدرك الأسفل من الجهل والرجعية والتخلف ، وإن حدث ثمة أى تقاعس أو توان  عن تفعيل القانون ، حيال تلك الجريمة النكراء ، من قبل من بيدهم الأمر ، فانه فضلاً عن أن ذلك ، سوف يعد بوصمة العار التى ستلحق بجبين النظام ، فسوف تؤكد من جانب آخر ، على أن النظام ، قد سلم قياده تماماً ، الى السلفية الوهابية الداعشية ، وصار منبطحاً أمامها ، وهو لايملك من أمره شيئاً ، بما يدعو والحال كذلك ، كافة التجمعات القبطية خارج الوطن ، وليس الكنيسة ، الى تصعيد الأمر الى كافة منظمات حقوق الإنسان العالمية ، ناهيك عن ملاحقة الشيخ الطيب بكل محطة ودولة ، يحط بها فى زيارته الأوربية ، من خلال توضيح كل ماحدث لشعوب تلك الدول ، بحقائق موثقة ، وسؤال فضيلته عن ردة فعل الأزهر ، حيال تلك الجريمة والجرائم الأخرى التى لحقت بالأقباط ، شركاء بنى وطنه ، فضلاً عن الجديد فيما يخص تجديد الخطاب الدينى ، بل والأهم التساؤل عما اذا كان الأزهر قد قام ، بحذف الوارد بمقررات كتب تعليم مدارسه ومعاهده وكلياته ، التى تخرج "دواعش مصريين" بإمتياز ، وانه يتعين على فضيلته ، أن ييمم وجهته ، صوب بنى وطنه أولاً ، وإعلاء وتقرير مبادئ الإسلام الوسطى السمح .. فعلاً وقولاً ، وليس بنهج الكلام المرسل ، ليغدو ذلك العلامة والبرهان على مايتحدث بشأنه ويدعو اليه ، فلا يفاجئ بمثل ماقيل له فى ألمانيا ، عن أنهم يسمعون منه ، عن إسلام آخر ، غير الذى يعرفونه .. وكفى ضحكاً على الذقون .

    فى هذا السياق ، آرانى متفقاً ، مع رأى نيافة الأنبا مكاريوس أسقف المنيا وأبو قرقاص ، فى مطالبة علماء الأزهر ، بالإعلان على الملأ ، بعدم موافقتهم على التصرف الشائن ، وتبرئة الإسلام منه ، وأن أخلاق الإسلام ترفضه ، ومالم يتحقق ذلك فى نظرى (وليس بنظر نيافته) ، الدلالة على موافقتهم وتشجيعهم ، للفعل غير السوى .

    على أنه ولوضع الأمور بنصابها الصحيح ، يتعين التمسك بتفعيل القانون ، وهو مايتفق مع ماسلف وتم إيراده بصدر المقال ، وإيجازاً :
**   الرئيس عبدالفتاح السيسي : أصدر سيادته توجيهاته لجميع الأجهزة المعنية بالدولة ، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات ، لحفظ النظام العام ، وحماية الأرواح والممتلكات ، في إطار سيادة القانون ، ومحاسبة المتسببين في هذه الأحداث ، وإحالتهم للسلطات القضائية المختصة .
**   رئيس مجلس الوزراء : حادث المنيا مؤسف ولن يفلت أحد من الجناة ، والموضوع فى ايدى القضاء ، وسيطبق القانون على الجميع ، ولن يفلت أحد من الجناة من العقاب ، لأننا فى دولة سيادة القانون .
    ومن جهة اخري ، أكد اللواء طارق نصر محافظ المنيا ، أن الدولة ، لن تقبل بحدوث مثل هذه التجاوزات ، أو التقاعس عن تنفيذ القانون ، مشددا على أنه ستتم محاسبة المقصرين والمخالفين للقانون .
**   عبد العال لنواب المنيا : إذا لم يتم القبض على باقى الجناة فى اسرع وقت ، فسوف تتم مناقشة الموضوع فى البرلمان ، باستخدام الادوات الدستورية .
    واكد الدكتور على عبد العال فى بيان له ، ان الجرائم الحساب عنها ، يكون وفقا للقانون وكل من ارتكب جريمة ، فعليه تحمل عقوبتها وان مصر دولة مؤسسات ودولة قانون
**   القوى السياسية : ما حدث فى المنيا جريمة أخلاقية .. وطالبت بضرورة ضبط الجناة ومحاسبتهم ، حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث فى المستقبل .
    ثم الموقف الوطنى من قداسة البابا :
**    البابا تواضروس يطالب ، بضبط النفس والتزام العقل والحكمة ، للمحافظة على العيش المشترك والسلام الاجتماعي ، وأن نغلق الطريق على كل من يحاول المتاجرة بالحدث لإشعال فتنة .

    وعلينا أحبائى أن نستفيد من تجاربنا ، وان نتعظ من دروس الماضى ، فلا ننساق أو نخضع تحت أى ضغط أو تهديدات أياً ماكنت ، لجرنا الى مصاطب جلسات الصلح العرفى ، وكفانا ماأوصلتنا إياه تلك الجلسات ، بأنظمة الحكم الأربعة السابقة : السادات – مبارك – المجلس العسكرى – الإخوان .

    المجرم والخائن ياأحباء ، هو من يحيل بين القانون وإنفاذه ، ومن ثم العمل على الحط من شأنه وهيبته ، والتى هى من هيبة الدولة ، ليجرنا بحسب فكره المتخلف ، الى إعادة إنتاج نهج العصور الوسطى الرجعية المتخلفة .. ومتى ؟ بزمن القرن الحادى والعشرين ، والألفية الثالثة من الميلاد ، وهو مالن يحدث باذن الله ، لأنه وببساطة ، ضد ناموس حياة مصر الحضارة ، ولنتذكر المقولة الذهبية "لايضيع حق وراءه مطالب" ، ولنضع نصب أعيننا ، مانثق فيه الى حد اليقين :
هــــا أنا معــــــــــكم كل الايام إلى انقضــــــــــاء الدهر . ( مت  20:28)

أخرستوس أنيستى ... أليثوس أنيستى
المسيح قام ... بالحقيقة قام

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الشعب قال كلمته وراسه مرفوعه
شعب مالوش حل
مَسِيحُ الخُطَاةِ
الأباء التعساء
ثقافة الكرهان .. !! ؟؟

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

جابر القرموطي: الجنيه في أزمة وانا لابس اللبس الغريب ده علشان ندعمه
نبيل فهمى يوضح الفرق بين دور مصر فى الأمم المتحدة فى عهد مرسى والسيسى
رفعت السعيد: النور السلفى مازال يبايع الإخوان المسلمين
البابا فرنسيس لبطريرك إثيوبيا: دم شهداء كنيسة اليوم هي بذار للوحدة
كلمة الرئيس السيسي في الكاتدرائية المرقسية أثناء الإحتفال بعيد الميلاد المجيد

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان