الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

سقوط الطائرة المصرية وسقوط السيسى

جاك عطالله - 20 مايو 2016 - 12 بشنس 1732

اعتذر لدراويش السيسى لكتابة هذا المقال العاجل واتحمل مسئولية ما اكتبه كمصرى حر ازعم اجادتى للسياسة والاستراتيجيات بحكم دراستى المعمقة وخبراتى السابقة بالقوات المسلحة المصرية وخارجها

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=388184

هذا رابط مقال كتبته ونشرته عام 2013 بموقعنا الفريد و العالمى الحوار المتمدن

و وصل للسيسى الذى يقرا هو وجماعته كل ما يكتب بالحوار المتمدن والفيس بوك وعشرات المواقع وتراقب الحكومة واجهزة الامن المصرية هذه المواقع بصرامة و يقراها السيسى شخصيا عن طريق تلخيص من مكتبه

ومازلت اقرر ما كتبته سابقا ان التراخى مع السلفيين جريمة سيساوية جسيمة بحق مصر وعدم اعلان حكومة حرب لسته اشهر برئاسة السيسى جريمة بحق الشعب المصرى وعدم اعدام الصف الاول والثانى من الاخوان جريمة سيساوية بحق مصر و العداء الواضح مع الشباب جريمة اكثر من جسيمة بحق مصر -

الشعب المصرى كله يدفع ثمن باهظ للتراخى واللعب على الحبال مع الاخوان والسلفيين والتحالف مع السعودية قمة الماساة من نظام بيادة غبى لايفهم بالسياسة

وها اجيب من الاخر كعادتى وبصراحة تامة

السيسى كون عداوات هائلة مع الشباب ودم وتار بقمعه الوحشى بدون اى داع

ومع الاخوان بعدم الاجهاز عليهم بضربة معلم كما فعل عبد الناصر ومصر تدفع ثمن باهظ لهذه الرخاوة فى المواجهه

سبق واقترحت منذ 2013 على السيسى اغلاق البلد بحكومة حرب ستة اشهر برئاسته وبنفس قانون الطوارىء الذى يحكم به الان وبعد تطهير مصر من الاخوان والسلفيين من جميع المناصب ترك الرئاسة لرئيس مدنى عليه توافق مصرى والاكتفاء برئاسة جهاز امنى يكون استشارى امنى للرئيس المدنى- ويضمن له ولاء القوات المسلحة على الا يكتفى الرئيس المدنى بذلك بل يحصل على ضمانة دولية ضد الجيش بعدم الانقلاب عليه

السيسى فقد الشباب وهم سبعين بالمائة من الشعب بلا رجعه بغباء منقطع النظير

وفشل فى حلحلة المصيبة الاقتصادية

وفشل فى اقامة العدل والمساواة مع الاقباط بدولة مدنية ودستور راق رغم تضحياتهم الجسيمة

ماذا تبقى له برصيد التاييد الشعبى المصرى ؟؟

هو رئيس اقلية الان بعد جرائمه مع الشباب وبيعه لاراضى مصرية للسعودية وتحالفه مع السلفيين ضد الاقباط و تغولهم مع الازهر ضد تمدين وتحديث مصر-

حتى الامن الذى يتباهى بتحقيقة تدمر -

يا سيادة الرئيس

امامك فرصة اخيرة قبل فرط عقد مصر بالارهاب الاسود سته اشهر على الاكثر ولا تملك رفاهية الرفض او الطناش  لانك عاديت الجميع وتارك ليس مع الاخوان فقط ولكن مع الشباب ايضا

كون وزارة حرب وانهى على الارهاب تماما بيد من حديد

ثم ادعو لانتخابات رئاسية بشرط ان يتقدم مدنيين فقط بدون اى خلفية عسكرية وانت تضمن لهم ولاء الجيش برياسة جهاز امنى قومى يجمع كل الخبراء الاستراتيجيين الحقيقيين وليس الغنم الذين نراهم بالتليفزيونات ولا يصلحوا خبراء امن فى مزرعة حمير

مصير مصر بالميزان وعلى الشعب اعطاء انذار نهائى للسيسى و دراويش السيسى و جماعته من المنتفعين الذين يغرقونه ويغرقوننا معه فى احلام العصافير واوهام الاستقرار والامان والرفاء الاقتصادى ببلد افلست فعلا ولا نجد من يمد يده لينتشلنا لتنفيذ خطة الانقاذ العاجل والباتر

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

رِسَالَةُ الإِعْلاَمِ الكَنَسِيِّ
كلمات حرة القرضاوى
صعبان علىّ مرسس غلط وعمل رئيس
إرهاب.. مدفوع الثمن!!
مبروك للطبيبة السودانية الافراج ويا حسرة على الاقباط

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

اطفال داعش ينفذون الاعدام فى عناصر من قوات الامن السورية
القس د. صفوت البياضي: البابا يأمر بأن تكون الصلوات من اجل مصر.. ونحن أولي بإستضافة مسيحيو الموصل
بعد ترقية السيسى.. مواطنون: "مش عايزينه مشير.. عايزينه رئيس"
سمير غطاس : وجود حماس فى غزة يضمن لأسرائيل أمنها
سؤال جرئ 351 مسيحيو الشرق والربيع العربي

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان