الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

«قانون الإعلام الموحد».. قيد جديد أم علاج للداء

- 17 مايو 2016 - 9 بشنس 1732

مابين مؤيد ومعارض انقسمت الآراء حول قانون الإعلام الموحد، الذي أعلنت الحكومة موافقتها على نصوصه اليوم، حيث يري البعض أن القانون يساهم في علاج تشوهات صناعة الإعلام الحالية، بينما يري البعض الأخر أن القانون لم يترجم نصوص الدستور كما ينبغي، وأن بعض البنود الواردة به في حاجة إلى إعادة نظر مرة أخري

"الدستور" تعقد مناظرة بين عدد من أصحاب الآراء المختلفة

في البداية أكد الدكتور عادل عبد الغفار أستاذ الإعلام والخبير الإعلامي، أنه يري أن القانون المقدم من قبل لجنة الخبراء عبارة عن ترجمة صادقة لنصوص الدستور، وأن القانون يساهم في القضاء علي حالة التناقض الإعلامية الحالية نتيجة التشريعات القديمة، وأن القانون يسهم في سد ثغرات كبيرة في الجسد الإعلامي المشوه.

وأضاف أنه من ضمن ميزات القانون اشتماله علي عدد من البنود، تنظم عمل وسائل الإعلام الجديدة مثل الإعلام الرقمي، وأن الهيئات التي نص عليها القانون مثل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وغيرها، قادرة علي تقويم المسار الإعلامي.

وأردف "عبد الغفار" أنه بجانب التشريعات الصحفية، فإن الجماعة الصحفية والإعلامية بحاجة إلي الارتقاء بالضمير المهني، حيث أن التشريع ليس بديلا عن الأداء المهني.

فيما قال الكاتب الصحفي وعضو لجنة الخمسين الأسبق حسين عبد الرازق، إن النص المقدم من قبل اللجنة الوطنية للتشريعات والوطنية والصحفية، يمثل نقلة نوعية نحو حرية واستقلال الصحافة ووسائل الإعلام المختلفة، حيث أن القانون يعالج كل الثغرات والعيوب القديمة، حيث يلغي كل العقوبات السالبة للحرية والرأي.

وفي سياق مختلف قال الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل، أن القانون الذي تم تمريره عبارة عن قانون هيئات لا قانون إلغاء عقوبات، لم ينجح في ترجمة نصوص الدستور بشكل سليم، التي تكفل إلغاء عقوبة الحبس الاحتياطي، والذي يعد سيفا مسلطا على رؤوس الصحفيين، بشكل يتيح للحكومة التحكم في الإعلام علي اختلاف أنواعه.

وأضاف "قنديل" أنه أطلع على القانون الأصلي المقدم من قبل نقابة الصحفيين، والذي يختلف بشكل كلي وجزئي عن القانون الإعلام الذي أقرته الحكومة.

وأردف "قنديل" أن القانون الصادر عبارة عن تكوين أشكال مثل نقابة الإعلاميين والهيئة الوطنية للصحافة، التي ستصبح بديلا عن التنظيمات الحالية مثل المجلس الأعلى للصحافة وغيرها.

المصدر: الدستور

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

غنّوا للسيسي بلا خجلٍ و لا بلحٍ
هم يبكى وهم يضحك : (7) الدولار الإليكترونى
ليلة عيد قيامة وطني
مصرتريد .. تكاتف شعبها مع القائد والجيش
أنت فكرنى هندى ؟!!!

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

المؤتمر الصحفى حول أزمة دير سانت كاترين ومحاولة الإخوان هدمه
لقاء مع الصحفي رامي جلال عامر ورؤيته للمشهد الراهن
صحفي أردني يتحدث عن مخطط غربي لتقسيم مصر والسعودية
تعاون حماس مع إيران لزعزعة الأمن من خلال الإرهاب داخل مصر
الإخوان والإنجليز هم من حرقوا القاهرة 1952

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان