الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مصر ... تُبني ولا تهدم أو تحرق

رفعت يونان عزيز - 11 مايو 2016 - 3 بشنس 1732

اندلاع الحريق الهائل بوسط العتبة وكم الخسائر التي تقدر بملايين الملايين من الجنيهات والخسارة لم تكون لأصحاب المحلات والورش والمصانع لكن هناك خسارة للدولة وخسارة للشعب فما يحدث ما هو إلا خسارة لمصر وهذا يرهق وضعنا وبين ما يجري وما نحن الآن عليه إشارة حمراء تقول قفوا لا تعبروا طريق الأحداث قبل ما تضعوا حلول جذرية مدروسة من كافة الجوانب امنياً وإدارياً وسياسياً واقتصادياً اجتماعياً وثقافياً أخلاقياً .. الخ ) فالرهان الآن علي مصر بمؤسساتها ورئيسها وبرلمانها وشعبها  من الغوغاء العدائية وجنون الهيمنة علينا بتفتيت حياتنا وضرب كل مقدراتنا ومقومات الحياة لدينا أنهم بحالة سعار شديد يستخدمون أسنانهم في بث سمومهم وحرق تجارتنا ومصانعنا وشرخ بجدار البنية الأساسية التي بدأت تبني وتعلو ومحاولة لسحب خيوط من نسيج الوطن بالفتن والتعصب والتمييز وإيجاد حالة من الفزع والتخويف لدول العالم لكي تبتعد عن مصر في السياحة والتبادل التجاري ولعل ما يساورنا من شك قد يكون حقيقة فالغرب العدائي وحلفائه مازالوا يسعون لكسر جمح قوة تقدم الرئيس والجيش والشرطة والشعب الذي مازال أيد واحدة في بناء دولة مدنية عصرية حديثة فالمسافة بين تحقيق حلمنا وكسر حاجز سيطرة تلك الدول علينا وعدم الخضوع لها مسافة قصيرة جداً لكنها خطيرة تحتاج وقفة حاسمة للشعب مع القيادة والبرلمان وتحطيم الأنا الداخلية وتطهير ما تعطن وتعفن بالمؤسسات بالقضاء علي الفساد والمفسدين وكل ما يؤثر علي عجلة التقدم والتنمية الحقيقية المستدامة لابد أن نحرص أن  نقول لا لأي عدو غاشم وفكر هادم وحكم ظالم ومخرب فاسق ومشعل فتنة ناشز وأي مثير للهدم  وعلينا أن نكون جاهزين أن نبني حضارة القرن الواحد والعشرون قرن تحاكي به أجيال وأجيال قادمة  فمن خلال  هذا الحريق يجب أن نضع تصور يعيد للتجارة والحياة الاقتصادية قوتها ونفوذها العالمية  فمن الواضح وبعد الزيادة المستمرة في عدد السكان حياتنا مازالت علي نفس الرقعة القديمة  فلماذا لا تنقل بعض المحلات والورش والمصانع من تلك المنطقة وتوزع علي المحافظات علي أن تقدم الدولة يد المعونة بالتمويل والتموين للمضارين  حتي يتمكنوا من الوقوف مرة أخري وكذلك لمن يرغب في مشروعات أخري تسانده الدولة ببعض الإمكانيات مع دراسة جيدة حتي لا يساهم في ولادة فاسدين    والمستفاد تخفيف التكدس علي تلك المناطق وزحام العاصمة والخلل المروري والزحام السكاني وغيرها من الخدمات وهجرة القرية والمدن للعاصمة  القاهرة  فمازال المتسع أمامنا  وعلي الكل يساعد الدولة والحكومة وعلي البرلمان سرعة سن القوانين لا تهتموا بأي حاجة سوي ما يبني مصالح شعب مصر " الفقراء ومحدودي الدخل والمساكين " نحتاج عدالة توزيع وحرية وحقوق وكرامة إنسان  وعلي حكومتنا الشفافية الواضحة الفعلية وحلول علي أرض الواقع تعود بالتحسن علي المواطن

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

عودوا الي مقاعدكم .. !! ؟؟
الإهمال اقوي من الإرهاب
خواطر وتأملات .. !! ؟؟
السيدة العذراء والاقباط
بيان مطرانية المنيا و وائل الابراشي والرقص الخليع !!

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

سكرتير قداسة البابا: راينا في أعين الشهداء مدى الثبات والصمود
نبيل نعيم يعلن عن الطريقة الوحيدة لهزيمة الاخوان وداعش
سر إغتيال مدير المكتب الفنى لوزير الداخلية اللواء محمد السعيد
رغم كل شئ وزير الطيران يقول أن المعايير الأمنية للمطارات إيجابية
علاقة الكنيسة القبطية مع اثيوبيا

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان