الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

بين قيامة المسيح وقيامة الوطن

لطيف شاكر - 30 أبريل 2016 - 22 برمودة 1732

بين قيامة المسيح وقيامة الوطن
ياوطني ...هل من قيامة

محور الايمان المسيحي قيامة السيد المسيح. فـ "لولا القيامة لكان ايماننا باطلاً" حسب قول القديس بولس الرسول. إذ إن القيامة اعطت الأمل والرجاء بالخلاص، وحررت الانسان من سطوة الموت والعبودية.

والايمان بقيامة الاوطان من كبوتها، والرجاء بالخلاص من تسلط الاشقاء كما الاعداء محور رهان المواطن على دولته وحافزٌ لنضاله من اجل قيامها حرة سيدة فاعلة ضامنة لكرامته وحقوقه.

لكّن المواطن المصري  بدأ صبره ينفد ليس من الرهان على بناء الدولة والتضحية في سبيل ذلك، بل من بعض "الاتباع" المأجورين الذي يعيقون هذا المشروع لمصالح ابعد من حدود الوطن.

المواطن المصري  ملّ من رؤية الوطن مصلوباً  منذ ثورة العسكر على خشبة الخلافات الداخلية وتضارب المصالح الاقليمية... مكللاً بأشواك سياسات "النفوس الصغيرة والضعيفة" التي تسيرها "أنا" عمياء بغيضة...مطعونة "هويته" برمح اصحاب النزعات  الدينية وهلوسات   حلم العروبة  او آفاق اسلامية  متعددة الابعاد

والوطن بدوره ملّ من يبقى عطشاناً على صليب الإرتهانات والإستفزازات والإنقسامات ، فيُسقى خلاً يزيد من مرارة أوضاعه ومستقبله ، ويكرر العبارة الإلهية الشهيرة: إغفر لهم يا أبتاه لأنهم لا يدرون ماذا يفعلون .

مصر  تنتظر القيامة مع قيامة السيد المسيح، وبعض من فيه يتمنون أن لا ينتهي يوم الجمعة العظيمة وأن لا يأتي سبت النور كي لا تظهر أعمالهم ونواياهم الى العلن وتظهر ساطعة كالشمس، عندها لن يجدوا مكاناً يأويهم ولا شعب يحيّيهم...ولا وطن يحميهم
ياسيدي المسيح ان مصر احتضنتك عندما التجأت اليها هاربا من شر هيرودس (ومن مصر دعوت ابني) واحبك شعب مصر (مبارك شعبي مصر) وشبهت مصر بالجنة (كجنة الرب كأرض مصر)

كنت تجول تصنع خيرا وتقيم الموتي  وتشفي المرضي ....الا تشفي جروح مصر النازفة    .. كنت تشبع الجياع  لئلا يخوروا في الطريق الا تشبع نفوس شعب مصر الفقير والمحتاج.( وهويفتح يديه فيشبع كل حى من رضاه)

اننا علي رجاء القيامة  نثق  ان الرب سيقيم  مصر من عثراتها وضعفاتها ..وكما تعلمنا ان الله محبه وبدون المحبة فلسنا شيئا ارجو ان  نعي طريق الرب حيث المحبة  لبعضنا البعض  دون تفرقة  في الجنس او الدين او اللون او العرق  ونحب وطننا مصر (لانه هكذا احب الله العالم  لكي لايهلك كل من يؤمن به ..)

لطيف شاكر.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الكنيسه.....
قلب الأم
مقتول...مخلوع...معزول
تَدْبِيرُ خِدْمَةِ الرِّعَايَةِ (Harmonically)
مرسي بعد زيارة باكستان

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

صندوق الإسلام 53: معاوية بن أبي سفيان و ميوله المسيحية
الجنيه المصري في بحر متلاطم
الاخوان الارهابية تريد تحذير وترويع قضاة مصر
أمريكا وداعش.. ومستقبل المنطقة
الرئيس السيسي يصل إلى شرم الشيخ لمتابعة الإجراءات الأمنية بالمطار

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان