الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أوباما يدفن العلاقات الأمريكية السعودية رسميا

مجدى خليل - 22 أبريل 2016 - 14 برمودة 1732

وصفت مجلة فورين بوليسى زيارة أوباما الأخيرة للسعودية التى تمت فى20 أبريل 2016 بأن مهمة أوباما هو دفن العلاقات الأمريكية السعودية. ربما يكون أوباما فعلا هو أول رئيس أمريكى منذ عام 1944 يتحدث عن السعودية بصراحة ووضوح فى حديثه المطول المنشور فى مجلة أتلانتك مانثلى فى عدد أبريل 2016. والذى لمح فيه لوصف السعودية برعاية الإرهاب ونشر الوهابية، وأنها حجبت نساء إندونيسيا بأموالها، وبأنها وإيران مسئولين عن دمار سوريا وعن الحروب وعدم الأستقرار فى الشرق الأوسط، وأن السعودية لا يمكن أن تتقدم مطلقا باضطهادها لنصف تعداد سكانها، من النساء، وأن 15 من إرهابي 11 سبتمبر كانوا سعوديين وليسوا إيرانيين.

http://www.theatlantic.com/magazine/archive/2016/04/the-obama-doctrine/471525/

وأيضا هو الرئيس الذى وقف ضد إرادة السعودية عمليا سواء بإصراره على توقيع الأتفاق النووى مع إيران ورفع الحظر عن أموالها المجمدة، أو برفضه ضرب سوريا، أو بإيحاءه بأن تدخل السعودية فى اليمن زود الإرهاب وسلم مدنا بأكملها لتنظيم القاعدة مما جعل الكونجرس يضع قيودا جديدة لأول مرة على صادرات الأسلحة الأمريكية للسعودية نتيجة جرائم الحرب التى ترتكبها فى اليمن، وكذلك رفضه التام لتسليم أى صور للأقمار الصناعية الأمريكية عن وضع قوات الأسد فى سوريا، والتى طلبتها السعودية رسميا لتسليمها للمعارضة السورية، أو تسليح المعارضة السورية بأسلحة نوعية.

ولكن الأخطر هو أنه الرئيس الذى تحرك الكونجرس فى عهده لتمرير قانون يسمح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر بمقاضاة الحكومات الأجنبية، وطبعا فى المقدمة السعودية، ويجرد مشروع القانون المسمى ( العدالة ضد رعاة الإرهاب)، الذي  تقدم به 22 عضوا فى الكونجرس ومررته اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ في وقت سابق من العام الجاري، يجرد الحكومات الأجنبية من الحصانة في القضايا "الناجمة عن هجوم إرهابي يقتل فيه أمريكيون على أراض أمريكية". وقد بدأت الأمور تتصاعد بعد إذاعة قناة "سي بي أس" الأمريكية مقابلة مع السيناتور السابق بوب جراهام الذي شارك في كتابة تقرير 11 سبتمبر، حيث ألمح السيناتور إلى احتمال تورط أطراف سعودية في الهجمات. وحينما سأله المذيع عن مقصده من "أطراف سعودية" ، وهل المقصود الحكومة السعودية أم بعض رجال الأعمال أم مؤسسات خيرية؟، أجاب: "هو مزيج بين كل هذا"، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

عقب أحداث 11 سبتمبر مباشرة كتب جريدة اللوموند الفرنسية تقريرا موسعا قالت فيه إذا كان تنظيم القاعدة يمثل شركة يرأس مجلس إدارتها أسامة بن لادن،فأن أمراء من الأسرة السعودية الحاكمة يعتبرون أعضاء فى مجلس الإدارة.

فى 10 يوليو 2002 تقدم الباحث لوران ميورافيك ببحث قدمه أمام مجلس سياسات الدفاع التابع للبنتاجون قال فيه بصراحة أن السعودية عدو للولايات المتحدة وأنه لا حل للقضاء على الإرهاب الدولى إلا بتفكيك السعودية، وقد نشرت الواشنطن بوست البحث مفصلا تحت عنوان " السعودية عدو أم صديق". وقد طور الباحث ورقته إلى كتاب نشر فى عام 2005 بعنوان "أمراء الظلام".

وفى عام 2003 نشر باحث آخر، هو دور جولد، كتابا موسوعيا عظيما بعنوان " مملكة الكراهية: كيف دعمت العربية السعودية الإرهاب العالمى الجديد"، وهذا الكتاب تتبع خط السعودية منذ نشأتها وأثبت بما لا يحمل ذرة شك أن السعودية الراعى الأول للإرهاب منذ نشأتها.
ومنذ سبتمبر 2001 والدلائل تتراكم على ادوارا سعودية رئيسية فى نشر الإرهاب الدولى حتى أن هيلارى كلينتون بنفسها قالت أمام الكونجرس عندما كانت وزيرة للخارجية أنه لا توجد منظمة إرهابية سنية حول العالم لم تحصل على تمويل سعودى سواء حكومى أو فردى.

أما الدلائل التى تجمعت على دعم السعودية للإرهاب فأنها تعززت أيضا بدور سعودى رسمى وغير رسمى فى هجمات 11 سبتمبر 2001 عبر إخفاء 28 صفحة من تقرير لجنة 11 سبتمبر ، وهذه الصفحات تشير بوضوح إلى دور سعودى رسمى وغير رسمى فى هذه الاحداث الدامية، ونشرت الصحف الأمريكية أن هناك أميرين سعوديين متورطين فى دعم تنظيم القاعدة منذ عام 1996، وتسرب أن أحدهم هو تركى الفيصل رئيس المخابرات السعودية الأسبق، التى صنعت أسامة بن لادن وفضلته على عبد الله عزام ليقود الجهاد الأفغانى، وقال الفيصل عن بن لادن " شاب متحمس للجهاد، وديع وبسيط، قليل الكلام لا يرفع صوته عند الحديث، بصفة عامة كان رجلًا لطيفًا".
 أما الأمير الثانى فتقول تخمينات أنه الملك الحالى سلمان عندما كان أميرا. وتشير التسريبات إلى دور رسمى كذلك للأمير بندر بن سلطان فى أحتضان بعض إرهابي 11 سبتمبر.

وتم التأكيد على دور السعودية فى عملية 11 سبتمبر عبر أعترافات زكريا الموسوى الذى كان مخططا له أن يكون الأنتحارى رقم 20، والمسجون حاليا فى أمريكا، والذى أكد للمحققين أن أمراء سعوديين تبرعوا بملايين الدولارات لتنظيم القاعدة.
ونشرت صحيفة الديلى ميل خبرا آخر عن العثور على وثيقة سفر صادرة من السفارة السعودية بواشنطن للأنتحارى رقم 21 ، والذى لم يستطع المشاركة، وأسمه غسان الشرابى، وهذا يوضح المزيد من العلاقات المتشابكة المعقدة بين الدولة السعودية وإنتحاريي 11 سبتمبر.

http://www.dailymail.co.uk/news/article-3549402/Fresh-evidence-links-Saudi-government-9-11-Flight-certificate-bomber-embassy-envelope-buried-underground.html

وكانت النيويورك تايمز قد نشرت فى أغسطس عام 2003 تقريرا مفصلا يشير إلى أن أثنين من المخابرات السعودية وهم عمر البيومى وأسامة سنان كانوا على علاقة ما بإثنين من إنتحاريي 11 سبتمبر.

http://www.nytimes.com/2003/08/02/us/report-on-9-11-suggests-a-role-by-saudi-spies.html

أما ما بات يشكل عبئا على أمريكا والغرب فهو تحول فى أتجاه السعودية فى عهد سلمان من مساندة الإرهاب الدولى إلى التكتلات الدينية والحروب الدينية المذهبية، ويقوم سلمان وأبنه محمد بحشد السنة من آجل حرب دينية دولية بين السنة والشيعة. وقد صرح الملك عبدالله ملك الأردن مؤخرا أمام بعض أعضاء الكونجرس من أن  حرباعالمية ثالثة مرتقبة فى الشرق الأوسط، وهو الملك الذى أطلق لفظ الهلال الشيعى فى جامعة جورج تاون فى ديسمبر عام 2004، حتى أن أوباما وصف السعودية بأنها " دولة “جانحة” من حلفاء امريكا تحاول جر بلاده الى حروب طائفية طاحنة لا مصلحة لنا فيها. ووصف هذه الدول، يقصد السعودية، بالركاب المجانين الذين يريدون الإعتماد على وأشنطن فى حروبهم وفى تحقيق مصالحهم الخاصة.

لقد تغاضت أمريكا عن دور السعودية فى أسلمة العالم ونشر التطرف والإرهاب وذلك فى مقابل دورها فى محاربة الشيوعية وتصدير النفط، وها هى الشيوعية سقطت، والنفط يتراجع دوره كثيرا، وآمن إسرائيل يتعزز ولا تهدده السعودية أو غيرها، فلماذا تتغاضى أمريكا  بعد ذلك عن إرهاب السعودية الذى وصل إلى عقر دارها؟.

إن هناك خمسة مستويات من الحماية الأمريكية التى أصبغتها على السعودية خلال عقود طويلة:-

الأول : قيادة أمريكا للحروب نيابة عن السعودية، وهذا أنتهى إلى غير رجعة.
الثانى: التغاضى عن نشر الوهبنة والتطرف السعودى، وهذا لم يعد مقبولا.
الثالث: عمل الدبلوماسية الأمريكية لصالح السعودية وسياساتها فى الشرق الأوسط، وهذا أنتهى.
والرابع: رفع الحماية عن أسرة آل سعود وتركهم يسقطون، وهذا لم يتحقق بعد.
والخامس: تصنيف السعودية كدولة راعية للإرهاب وترك ضحايا 11 سبتمبر يقاضونها أمام المحاكم الأمريكية، وهذه مسألة وقت وتتحقق.

لقد أنتهى تدليل السعودية أمريكيا، ولم يتبقى سوى تركها تواجه مصيرها، وأعتقد أنه قبل أحتفال السعودية بالعيد المئوى لتأسيسها عام 2032 لن يكون هناك سعودية عربية، بل مجموعة دول تحل محلها... ووقتها ستتحقق نبؤءة الباحث النابه لوران ميورافيك ( لا سعودية عربية).

خير الكلام:
أكبر حزب فى مصر حاليا هو الحزب السعودى
                                                   دكتور حسام عيسى
مصر باتت جزيرة سعودية بعد تيران وصنافير
                                             الصحفى عبد البارى عطوان

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

بين الفرح والحزن
.....قطايف.....
كل شيئ نصيب.....
ميثاق الشيطان 1ـ2
الاخوان يحتمون بالاطفال

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

13 قتيلا وعشرات الجرحى في تفجير تبناه تنظيم داعش في مسجد بالكويت
‬مجدي الجلاد يشكر جماعة الأخوان الارهابية وأردوغان الارهابي
حول الأحدث: حادث طابا الإرهابي مع .. نبيل نعيم
مصر تطالب قطر للمرة الثانية تسليم الارهابي القرضاوي
قلوب تهتز امام بكاء وحسرة ام قبطية لحبس طفلها بالمنيا

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان