الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

قائمة بأبشع طرق الإعدام داخل تنظيم داعش

- 22 أبريل 2016 - 14 برمودة 1732

كلما قيل إن داعش استنفذ كافة الطرق البشعة لقتل ضحاياه، يفاجئ التنظيم أولئك القائلين بالأبشع، حتى يمكن القول بأن جُعبته الانتقامية لم تزل تحوي الكثير من وسائل القتل الغريبة، واليوم كانت مفاجأته ليست بالنار ولا بتقطيع الأوصال ولا التفجير ولا الحرق، ولكنها القتل البارد في «مقبرة الثلج»، وفي ذلك التقرير نعيد تسليط الضوء على قائمة العذاب التي تضمنت صنوفًا دموية ووحشية تقشعر لها الأبدان

«مقبرة الثلج»
استحدث التنظيم طريقة جديدة لقتل معارضيه وضحاياه، إلا أنها كانت أكثر وحشية، حيث قام بوضع 45 ممن وصفهم بالمرتدين داخل "ثلاجة" ليتم تجميدهم فتتوقهم أجهزتهم الحيوية عن العمل ويلقوا مصرعهم.
وبحسب مصادر بمدينة الموصل العراقية، فإن التنظيم قام بإعدام الأشخاص بعد صدور حكم من "قضاء هيت" باستخدام هذه الطريقة البشعة فيما قام بإخراج الجثث بعد أن تجمدت نهائيًا ووضعها على مداخل المدن في مدينة الموصل.

الدهس تحت الدبابة
قبل أسابيع عرض التنظيم الإرهابي، شريط فيديو يظهر اعتراف عنصر تابع لقوات النظام السوري، ويدعى فادي عمار زيدان ويبلغ من العمر 19 عاماً، بنفس ما فعله بعناصر التنظيم دهسًا بالدبابة.
وقال أحد عناصر التنظيم الإرهابي، بعد ان أظهر الجندي بقوات النظام السوري يرتدى الزي البرتقالي الذي عرف به التنظيم لإعدام ضحاياه: هذا المرتد النصيري النجس قد دعس إخواننا وهم أموات بالدبابة لذلك تقرر أن يدعس بالدبابة وهو حي".
ووقف الجندي السوري في منتص الطريق مكبل اليدين حيث أحاط به عدد من عناصر التنظيم ومن خلفه "دبابة" تتقدم تجاهه، بينما يحاول الجندي القفز للبتعاد عن الدبابة إلا أن محاولات باءت بالفشل ووقع تحت "عجلات الدبابة" والتي سحقته خلال ثواني.

الذبح بالسكين
بدأ التنظيم الإرهابي أعماله الإرهابية باستخدام هذه الطريقة الوحشية في إعدام ضحاياه وسرعان ما ذاع صيته وسط الاستنكارات الدولية خاصة بعد إعدام 21 قبطيا مصريا على ساحل مدينة طرابلس الليبية في الـ 15 من فبراير الماضي، فضلًا عن مئات العمليات بهذه الطريقة داخل العراق والأراضي السورية.
ويقوم عناصر التنظيم باقتياد ضحاياهم إلى مكان تنفيذ العقوبة ويتم إجبارهم على الجلوس على الركبتين ومن ثم يتم طرحهم أرضًا وتنفيذ عملية الذبح.

قطع الرقاب بالسيوف
ويبث تنظيم "داعش" -بشكل دوري- صورًا وتسجيلات مصورة، لشبّان يجثون على ركبهم ثم يضرب السيف رقابهم، ويفصل الرأس عن الجسد، على مرأى ومسمع الجميع.

الإعدام حرقا
وفي الـ 3 من فبراير 2015، كان لمشهد إعدام التنظيم للطيار الأردني معاذ الكساسبة أكبر ردود فعل عالمية نظرًا لفظاعة المنظر حيث قام عناصر التنظيم باقتياد "الكساسبة" إلى داخل قفص حديدي وتم سكب مادة مشتعلة على ملابسه وفي الأرض ليقوم أحد عناصر التنظيم بإشعال طريق ممتد بالمواد المشتعلة إلى داخل القفص الحديدي، لتشتعل النيران فى "الكساسبة" ويتم استخدام "لودر" لتحطيم القفص الحديدي ومساواته بالأرض.

الإعدام صلبا
وفي الـ 17 من نوفمبر عام 2014، أقدم التنظيم الإرهابي على إعدام رجل واثنين من أولاده من قرية الدحلة في ريف دير الزور، بفصل رؤوسهم عن أجسادهم وصلبهم أمام مسجد القرية لمدة 3 أيام عقب الحكم عليهم بالقتل ردة لتعاملهم مع الصحوات والقتال ضد التنظيم، كما صلب المتهم محمود خلف (33) عاما على عمود خشبي، ومن ثم قام أحد عناصر التنظيم بقطع يده قبل إعدامه.

الإعدام رميا بالرصاص
في 8 إبريل عام 2014 أقدم التنظيم الإرهابي على إعدام 25 عاملا بحقل العمر النفطي في ريف دير الزور بتهمة الإفساد في الأرض، حيث استخدم التنظيم طريقة إعدام بإطلاق الرصاص من أسلحة على رؤوس الضحايا.

الرجم حتى الموت
في الـ 31 من مارس 2015، قام تنظيم "داعش" بإعدام رجل وامرأة بالرجم حتى الموت فى مدينة الموصل العراقية بتهمة الزنا، فيما تكررت هذه الوقائع مع رجال ونساء اتهموا من قبل التنظيم بممارسة جريمة الزنا.

الرمي من المرتفعات
وفى الـ 23 من يونيو 2015، أقدم عناصر التنظيم بمدينة الفلوجة العراقية بإلقاء 3 مدنيين وأحد العناصر التابعة له من أعلى بناية بالمدينة وقام بعدها عناصر التنظيم بإطلاق النار عليهم بعد سقوطهم على الأرض.
حيث وجه للضحايا تهم الشذوذ الجنسي والتى أقر التنظيم عقوبتها بالرمي من أعلى البنايات ليلقى المتهم حتفه أو يتم بعد ذلك إطلاق النيران عليه حال عدم وفاته من الرمي.

التفجير بالـ «آر بي جي»
في الـ 21 من مايو 2015، أقدم عناصر التنظيم الإرهابي على إعدام شاب سوري بمنطقة دير الزور، باستخدام قذائفه "آر بى جى" بتهمة قتل أحد عناصر التنظيم بنفس الطريقة.

الإغراق حتى الموت
ابتكر عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي طرقا جديدة تم استخدامها حيث أعدم 5 أشخاص بطريقة الحبس داخل قفص حديدي والإغراق في المياه حتى الموت بعد اتهامهم بالعمالة لصالح القوات المسلحة العراقية.

التفجير داخل سيارة
قام عناصر التنظيم بتوقيع عقوبة على 4 أشخاص بشمال العراق بتفجير السيارة التى تقلهم باستخدام قذيفة "آ ربي جي "، وفي هذه الطريقة يودع الضحايا داخل سيارة ثم يطلق عليها عناصر التنظيم صاروخًا وربما نسفوها عن بعد بالمتفجرات.

سلسلة المتفجرات
أقدم التنظيم الإرهابي على تنفيذ عقوبة الإعدام بحق 7 أشخاص لاتهامهم بالجاسوسية حيث تم إلصاق أسلاك متفجرة بأعناقهم وتم تفجيرها لتفصل رقابهم عن أجسادهم مع الاحتراق.

وظهر في التسجيل الذي بثه التنظيم، عب موقعه على شبكة الإنترنت، الضحايا وهم مكبلون بالأغلال بينما يقف عدد من عناصر التنظيم بجوارهم ويقوم أحدهم بوضع "صواريخ" ودانات مدافع في رقابهم مع وضع جهاز تفجير، بينما يبتعد عناصر التنظيم عن الضحايا ويتم تفجيرهم للتحول جثثهم إلى أشلاء.

الربط في السيارة
وفي مدينة درنة الليبية، نفذ أحد عناصر التنظيم، أبو تراب الأنصاري ـ مصري الجنسية ـ طريقة وحشية لإعدام المواطن رشدي عقيلة المنصورى، حيث ربطه من قدميه في مؤخرة السيارة، ثم ظل يتحرك بها على الطريق حتى سالت الدماء منه بغزارة وتقطعت أوصاله ولفظ أنفاسه.

الشاورمة
لطريقة الجديدة استُخدمت بحق 4 مسجونين يرتدون زى الإعدام البرتقالى وتم توثيق أرجلهم وأيديهم وتعليقهم فى قطع حديدية وإشعال النار فيهم وهم على قيد الحياة، وقالت الصحيفة «إن التنظيم أجبر الأربعة قبل تنفيذ العقوبة بهم على مشاهدة فيديو لطريقة الإعدام الجديدة التى تشبه طريقة طهى الشاورمة».

تعليق حتى الموت
نشر تنظيم "داعش" الإرهابي، في مايو الماضي، صورًا لإعدام جندي إيراني في الفلوجة يقاتل إلى جوار ميليشيات الحشد الشعبىي، وأظهرت الصور مقاتلي التنظيم وهم يعلقون جثته على جسر السكينة في الفلوجة، بحبل غليظ وسط فرحة واحتفالات عناصر التنظيم.

حفر القبر قبل الإعدام
أعدم التنظيم مواطنا يدعى محمد الطيب، بعد أن أمره التنظيم بحفر قبره بيده، وبعد الانتهاء من الحفر أطلق التنظيم الرصاص عليه.

أشبال قتلة
يعمل تنظيم داعش على استخدام الأطفال وتدريبهم على القتال واستعمال مختلف الأسلحة، حيث تكررت في الفترة الماضية ظهور تسجيلات فيديو تظهر عمليات إعدام لأسرى "داعش" على يد أطفال ، آخرها فيديو نشره التنظيم فى 10 مارس الماضي يظهر إعدام عربي إسرئيلي على يد طفل، بتهمة التجسس لصالح الاستخبارات الإسرائيلية.

تحطيم الرأس
أعدم تنظيم "داعش" الإرهابي اثنين من محافظة نينوي في شمال العراق بتحطيم كتلة خرسانية فوق رأسهما.

المصدر: الدستور

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

سقطات الشيخ القرضاوى (2-8) .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (100)
حور العين وإنتحار الشباب (1-4)
عيد نياحة الأنبا أنطونيوس
المنيا عروس الصعيد تحتفل بعيدها القومي
ماذا تحت النقاب!؟

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

التعديلات المقترحة على قانون مكافحة الإرهاب
طارق حجي وحقائق هامة عن عمر سليمان وطنطاوي والعادلي
إنهيار الإخوان الارهابية وعدم قدرتهم على الحشد يوم 28 نوفمبر
لأن التبشير مش جريمة لفقوله مخدرات و سلاح
وزير الخارجية الإيطالي يؤكد أن بلاده هي هدف تفجير الأمس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان