الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

«أبونا فانوس».. رجل المعجزات والعجائب

- 19 أبريل 2016 - 11 برمودة 1732

تزامنًا مع استعداد الكنيسة القبطية الأرثوذكسيـــة للاحتفال بأعيـاد القيامة المجيدة، رحل الراهب الناسك شيخ رهبان دير الأنبا بولا بالبحر الأحمر، القمص فانوس، بعد صراع طويل مع المرض، وافته المنية ليقضي عيدي القيامة وعيــد رهبنته الـ 69 بعيدًا عن الوهن وآلام الجسد.

عرف -شيخ رهبان البحر الأحمـــر- بالنسك والصلوات والتعبد والتوحــد بعيدًا عن الضجيج والأصوات، اتخذ من الأصوام طريقًا للتقرب إلى الله، ومن الصلوات والتسابيح والترتيل قوتًا، فكان زاهدًا لا ينظر للأكل، متعطشًا للعبادة والصلاة.

منديل يلف رأسه وجلباب «فراجيــه» يحملان تاريخًا رهبانيًا حافلًا بالعطاء والزهد، وهو بسيط في تعبيراته وأدائه وردود أفعاله العفويــة تعكس صفاء قلبـــه الطفولي، ليسير على نهج الكتاب المقدس وفقًا للآية: «إنه يلزمنا أن نصير كالأطفال لندخل ملكوت السموات» (مت 18: 3).

ذاع صيته بين أبناء الكنيسة وغيرهم بأنه رجل المعجزات والعجائب لما منحه الله من مواهب عدة توازى إيمانه وصلواته ونسكــه، فكان يخرج الشياطين ويتبارك منه الجميع، تهافت الكثيرون لنيل البركة بدوام الزيارات لدير في أقصى الصحراء يطل على البحر الأحمر – دير الأنبا بولا أول السواح.

ظهرت العديد من الأمور اللافتة للانتبــاه فكانت تظهر أنوار من "قلايتــه" أو محل سكنه بالدير، بل تطور الأمر ليشع من أيديه نــور.. الأمر الذي دفعه ليرتدي بيده جوارب ليخفي ما يحدث من أمور تبدو غريبة أو غير مألوفة لكثيريــن وتعد مواهب منحه الله إياهــا.

إنه الراهب فـانوس، ولد بقرية (دفش) بمركز سمالوط بعروس الصعيد المنيا، وكان اسمــه قبل الرهبنة (بولس هارون عبده الدفشي)، وله أخ أكبر يدعى حنا، وشقيقتــه الصغرى مريم.

أراد أن يخطو ويسير على خطوات القديس الأنبا بولا أول السواح، فترك أهله وتوجه لدير القديس الذي يحبــه بالبحر الأحمر ليموت عن العالم بكل شهواته واحتياجاتــه، ويصبح راهبــًا.

عيد رسامتــه كراهــــب الــــ 69 يصادف غدًا الأربعــاء، ليحتفل بعيده متخلصًا من الآلام المــرض، حيـث إن رسامتـه كانت في 20 أبريل 1947 عامًا، كما رسم قسًا في يناير 1951، ونال درجة القمصية في يونيو 1958.

وكان الراهـب الراحل يطمئن الرهبــان من أبنائـه وأخواتـه بالدير بأنه لن يموت إلا في الصوم الكبير –أي هذه الأيـام– كما لو كان لديه شعور مسبق أو معرفة مستقبلية.

ظل نحو 16 عامًا متوحـدًا بعيـدًا عن الاختلاط، مكتفيًا بالصــلاة والنـــوم على الأرض، وأكل فتات الخبز أو التمر، فكان مثالًا للزهد والنسـك، فارق العالم وعمره نحو 90 عامًا، قضى منها نحو 69 عامًا راهبًا.

المصدر: فيتو

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

لله الامر يا يهديكم وتعقلوا يا يهدكم وتبعدوا عن القضية القبطية
صَليبُكَ - عيد الصليب المجيد
فِي ذِكْرَى رُقَادِ الأَرْشِيدْيَاكُون "حبيب جرجس"
تخلف و تعصب الأعلام المصري.. "جون ميلاد نموذج"..
عكاشة وسفير اسرائيل والوصايا العشرة

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

داعش يدعو أنصاره إلى التوجه للقتال في ليبيا
مرتضي منصور: ابن رئيس المحكمة الدستورية قالي ان أحمد شفيق نجح
كلمة م. إبراهيم محلب خلال فعاليات اليوم الختامي لمؤتمر دعم وتنمية الإقتصاد المصري
الأداء الأمني خلال عام من حكم الرئيس السيسي
بعض وساخات المحامي نبيه الوحش

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان