الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

قانون مخصوص علشان أضطهاد و ارهاب الأقباط

نبيل بسادة - 13 مارس 2016 - 4 برمهات 1732

كلمة بسرعة..
في مصر.. قانون مخصوص علشان أضطهاد و ارهاب الأقباط..

مصر تعيش حاليا في زمن حكم السلفيين الأرهابي, النجس, الكافر,اللي بيخرب في مصر. اللي هو أحقر و احط و أسوأ من حكم الأخوان المسلمين و اللي متحكم في القضاء و الجيش و الشرطة و الأعلام ,الخ....الأزهر منبع الفساد السلفي هو اللي متحكم في الدولة المصرية حاليا وزي ما يكون عندنا أزدواج في الحكم..رئيس مدني منتخب هو السيسي ويقابله رئيس ديني معين غصب عن أغلبية كثير من المصريين  هو شيخ الأزهر.. و رئيس وزراء مدني له كثير من  الصلاحيات حسب منصبه السياسي.. يقابله مفتي للجمهورية معين من غير راي الشعب و أيضا له كل الصلاحيات ..

القاون المخصوص اللي معمول علشان أضطهاد و ارهاب  الأقباط  بيستعمل تحت أسم قانون مسخرة و تخلف و رجعي أسمه "أزدراء الدين " و طبعا بيستعمل فقط في اي حد عايزين يخلصوا منه..أو يخلصوا عليه..و  بيستعمل بنسبة 99,999% ضد الأقباط ..أما المسلمين اللي بيحاكموا بهذا القانون لدر الرماد في العيون..و لأسباب شخصية..منها الغيرة و الحقد.. و الصراحة اللي فضحت و خلعت ثوب الطهارة المزيف اللي دعاة الدين الأسلامي بيلبسوه للسلف اللي بيقولوا عليهم صالحين و هم اساس الفساد و تخلف الشعوب الأسلامية..

للأسف النظام مشغول بأصلاح البنية التحتية اللي هي خربانة و زي ما يكون الرئيس السيسي لما استلم الحكم ذهب الي خرابة مهجورة لم يدخلها او يزورها اي بني آدم منذ مئات السنين.. و وجد فيها الدولة اللي أتولد فيها و عاش و أتعلم..زيه زي 90 مليون مصري..أخد الدولة المصرية في أيده و أبتدأ ينظف و يصلح فيها..و يشتغل في البنية التحتية و أصلاحها و مد خطوط كهرباء, مدارس, صرف صحي, كباري, تعمير صحاري, محاربة الفساد,أصلاح الجيش اللي حاول انه  يبيعه د. مرسي بتاع الأخوان الأرهابية و يسلمه لتركيا و قطر و حماس بأوامر من الدول الغربية.. 

مما لاشك فيه أن الرئيس السيسي مهتم و بيعمل أقصي ما في طاقته لأنه راجل محترم و نظيف القلب و اليدين و الفكر..و حاسس بالمسؤولية اللي راح ربنا يحاسبه عليها في يوم الحساب..و احنا محظوظين أنه وافق أنه يترشح لمنصب رئيس الجمهورية..  

لكن الواضح أن الرئيس السيسي من زحمة المشاغل و تنظيف الدولة و أرجاعها و و ضعها علي الخريطة الدولية مرة أخري.. لم يتلقي من الطقم المعاون معاه اللي المفروض فيهم الأمانة و يكونوا عيون الرئيس في كل مكان..أنهم يخبروه أن هناك علي الاقل نسبة كبيرة من الشعب المصري اللي مش ممكن يخونوه أو حتي يطمعوا في منصبه و يفكروا يعملوا ضده أنقلاب..و مش ممكن أي فكر متطرف راح يوصل ليهم..لأنهم مسيحيين..و تعاليم المسيح كلها محبة و أحترام الآخر و التسامح معه حتي في سفالته و أنحطاط أخلاقه..  المسيحيين الي بيحبوا الرئيس و أنتخبوه بنسبة 99,99% ..أنهم يتعرضوا الي تهم ملفقة و مدروسة لحبسهم و أذلالهم..و ده علشان يعيشوا غير مستقرين..في فكرهم و في أعمالهم..مش عارفين بكره راح يحصل في أيه معاهم..و مع أسرهم و أولادهم و بناتهم.. 

الرئيس السيسي من يوم ما أستلم الحكم و هو عارف المشكلة اللي والعة تحت الرماد..و طلب من الأزهر و شيوخه أنه يعملوا تجديد للخطاب الديني..و طبعا حيث أن الأزهر و شيخه اللي له سلطات رئيس الدولة و بيعرف يخدر الشعب الغلبان اللي أغلبيته جهلة..أن تجديد الخطاب الديني معناه ألغاء الدين ألأسلامي و غلق الجوامع..لم يسمع كلام وتوجيهات الرئيس السيسي و كأنه بيكلم نفسه..و أنه اللي بيقوله الرئيس بيكلم فيه ناس تانية..

يا سيادة الرئيس الأزهر اللي لم يكفر داعش و كل المنظمات الأسلامية ألأرهابية اللي بتقتل و تسرق و تخطف و تغتصب.. و بتعمل كل القذورات اللي بتنهي عليها ليس فقط اي التعاليم سواء أن كانت من عند ربنا او من عند بشر زي البوذية وكل  الأديان القديمة..أزاي راح يوافق أنه يصحح الخطاب الديني.. مش راح يعمل حاجة حتي لو بعد 100 سنة ده لو ربنا اعطاه العمر ليقرفنا و يبهدلنا..

المسيحيين ما يعرفوش التعصب...مثلا بيحبوا كل الممثلين بالرغم ان 99,99% مسلمين ..و بيشجعوا الكورة و كلهم لعيبة مسلمين..و لما واحد يسافر يلعب في الخارج بالرغم أنه بيلعب مع لعيبة و جمهور كلهم مسيحيين ..لكن القبطي بيشجع اللعيب و هو مسلم..علشان مصري..ما هو أحترام الدولة بالنسبة لنا كمسيحيين بيجي الأول قبل الدين. بارغم أن المسيحيين بيصلوا و حسب طلب المسيح "صلوا كل حين و لا تملوا "يعني 24 ساعة في اليوم لو ممكن..و زي البابا تواضروس ما قال: مصر من غير كنائس افضل من كنائس من غير مصر..و طبعا لها معني كبير اللي بيفهم معناه راح يقدره..بالرغم عمل البابا الأساسي كراهب هو الصلاة..
سيادة الرئيس : الأزهر ماشي ضد تيار الدولة لأنه سلفي..لأنه لو كان أخواني كان سمع الكلام و بعد كده يعمل اللي هو عايز يعمله..الأزهر راح يكون السبب في تقسيم مصر..لأن الفكر السلفي بيحكم مصر..

الأحكام اللي بيتحكم بها الأقباط بتهمة أزدراء الأسلام ..القاضي يعلم انها كلها قضاية ملفقة..من الداخلية و النيابة لكن الضمير أنعدم..فأصبح ماشي مع التيار السلفي..و يحكم علي الأطفال و الكبار ..رجالة و ستات..مادام مسيحيين..يبقي حبسهم حلال..ده حتي الوظائف دلوقتي لما الدولة بتعطي مسيحي فيها منصب..و صلت ان بنات لسه أهلهم بيصرفوا عليهم يمنعوا تعيين مديرة لأنها مسيحية.. و قبل كده كان محافظ... و طبعا الحكومة بتلحس قرارها.. و نوجد حاجات في القانون تفصلها مخصوص علشان المسيحي ما ياخدش الوظيفة..

في الأنتخابات بتاعة الحزب الجمهوري لأختيار رئيس يمثل الحزب..كان الأربعة في المناظرة بيستخدموا اسم الرئيس السيسي لأنه محبوب عند كثير من ألأمريكان كزعيم بيحارب الأرهاب...علشان يكسبوا ثقة الناخبين.. و دي اول مرة بتحصل في التاريخ الأنتخابات الأمريكية ..ما حصلتش لما الرئيس السادات راح أسرائيل..بالعكس الرئيس "كارتر" سقط في المرة التانية..بالرغم من علاقته بالسادات..

السيدالرئيس : سيادتك بتشتغل جامد.. و بتعمل مشاريع أقتصادية كبيرة و عملاقة..لكن للأسف بتيجي حاجات غير محسوبة..بتجعل هذه المشاريع عدمها كان أحسن..ربنا مش بينجحها..بالرغم كل مقومات النجاح موجودة..لأنه ربنا ما يرضاش بالظلم..صحيح الذنب مش ذنبك..ذنب اللي حواليك..لأنهم ما عندهمش ضمير..و خصوصا في القضاء..

طول ما فيه ظلم للأقباط لا يمكن في اي حال من الأحوال البلد راح تتقدم و تنفع..ده حكم ربنا..مش حكمي..لأنه صراخ ألأقباط من الظلم اللي واقع عليهم من حبس و خطف و تهجير و أغتصاب لبناتهم و منعهم من الوظائف العليا و السفلي ..بيوصل للسماء.., أكيد ربنا بيسمعه..هو فيه أكتر من أضطهاد انه يتم حبس 4 أطفال 5 سنين.. و قاضي ظالم ما يعرفش ربنا ..هو اللي بيحكم..

الشيطان بيحارب الله باسم الله..مش بيروح لواحد ويقول له أنا شيطان..بيقوله انا مؤمن بربنا..ما هو حضرتك مسلم..و ابراهيم عيسي مسلم..و اسماء كثيرة محترمة لا تعرف التعصب و رافضاه..و عندكم نفس القرآن اللي بيستعمله السلفيين و الأخوان المسلمين و الأزهر..أنتم بتعرفوا ربنا..أما ألأزهر و السلفيين و ألأخوان و كل اللي أسمهم أسلاميين الشيطان هو اللي بيحركهم و يخطط ليهم مستعملا اسم القدوس العالي ..و هم بينخدعوا ..و الدولة سايباهم ينخدعوا و يقرفونا و يضطهدونا..

علي فكرة كل اللي خرجوا في 30 يونيه و 3 يوليه مش عاجبهم الوضع..أقباط و مسلمين..الدستور بتاع الأخوان لازم يتغير.. و يتعمل دستور جديد يعطي لرئيس الدولة صلاحيات..كرئيس للدولة..مش صلاحيات وكيل وزارة..ده دستور اتفصل مخصوص علشانك.. لأنهم كانوا متأكدين من فوزك في ألأنتخابات لأن الشعب كان بيحلم انك تكون زي الزعيم عبدالناصر و تنهي الحكم الديني من مصر..لأن لجنة ال50 اللي كان فيها السلفيين و ألأزهر مسيطيرين..و كلهم كانوا بيخافوا  منهم حتي ممثل الكنيسة القبطية..فكل الخراب و التخلف اللي اتوضع كبنود دستورية..أعتمد خوفا من التيار الديني ..

السيد الرئيس :الأضطهاد االي وقع علي الأقباط من يوم 25 يناير 2011 حتي النهاردة أكثر من الأضطهاد اللي وقع عليهم في ال120 سنة اللي فاتت.. أطلب من المسؤولين أن يوقفوا أضطهاد الأقباط لمدة 10 سنين..اذا البلد ما أتقدمتش..و حصل فيها رخاء و تقدم في كل حاجة..من علوم و فن, و أدب و ثقافة و أعلام , الخ.. أرجعوا تاني للأضطهاد..
شكرا..

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

القراءة .. السمع .. والمشاهدة .
إفلاس بسياسة أوباما الخارجية
ليلة عيد قيامة وطني
باريس
صوم ام النور.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

م. ماجد الراهب: سنرفع دعوي غداً ضد طريق وادي الريان لوقف أنشاءه!
ما هو مصير العائلات السّورية اللاجئة في بلجيكا؟
مؤسسة الأزهر متواطئة مع الإخوان
م. تهاني الجبالي: السيسي إنحاز لإرادة الشعب مرتين في 30 يونيو وعند ترشحه للانتخابات
الاخوان الارهابية يحرقون رئاسة حي الهرم

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان