الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

رأس المال الارهابي يدفع أموال لنجمات هوليوود لدعم هيلاري كلينتون

بي نشتي الكاتب - 11 مارس 2016 - 2 برمهات 1732

الوليد بن طلال ومجموعة من أثرياء العرب يقومون بتمويل مجموعة من ممثلات هوليود لكي يعبرن عن دعمهن للمرشحة المحتملة هيلارى كلينتون فى انتخابات الرئاسة الأمريكية فى 2016 من خلال فيديو يأتى فى إطار الترويج لانتخابها كما تم من قبل تمويل حملة إنتخاب الرئيس أوباما بأموال بعض الأثرياء العرب الذين يمولون الارهاب ويريدون إسقاط دونالد ترامب.

وقد ذكر موقع هوليوود ريبورتر أن المنتجة التليفزيونية شوندا رايمز تعاونت مع الفنانة كيرى واشنطن والفنانة إلين بومبيو والنجمة فيولا ديفيس اللائى أعربن جميعا عن تأييدهن لـ"كلينتون" فى الفيديو الذى حمل عنوان "أنا مع هيلارى". وبالطبع فإن كثير من ممثلات هوليود لا يعرفن شيئا عن السياسة بل إن بعضهن يقدمن أجسادهن لمن يدفع أكثر حتى ولو كانوا مجموعة من الارهابيين.

أُذيع الفيديو، على شبكة "ABC" قبل بدأ المناظرة الرئاسية لمرشحى الحزب الجمهورى فى ولاية فلوريدا على شبكة "CNN"، وأكد المتحدث باسم شبكة "ABC" أن هذا الفيديو هو إعلان سياسى مدفوع الأجر.

وفى المقابل، أعربت هيلارى كلينتون، من خلال تغريدة على حسابها الرسمى على "تويتر"، عن شكرها للنجمات اللائى شاركن فى صناعة هذا الفيديو وبالطبع لن تقول هيلاري شيئا عن مصادر تمويل حملتها الانتخابية.

يذكر أن هيلاري كلينتون إعترفت من قبل أنها هي بنفسها شاركت في سياسة الولايات المتحدة في دعم الارهابيين. وقد علق دونالد ترامب على ذلك بقوله أن المكان  المناسب لهيلاري كلينتون هو أن تكون في السجن وليس أن تكون مرشحة للرئاسة. يذكر أيضاً أن مجموعة من مراسلات هيلاري كلينتون الالكترونية تفضح حقيقة تعاونها مع مجموعات ارهابية منها جماعة الاخوان الارهابية.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

ما هذا التهريج يا سادة !.
الفريق السيسى ومنصب الرئاسة (1-2) .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (104)
صِنَاعَةُ التَّوْبَةِ
صوم ام النور.....
عدم العدالة الناجزة .. أول الطريق للقياده الفاسدة والعاجزة

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

بالأرقام مشاركة الشباب فى الاستفتاء على دستور 2014
داعش والإيزيديات، ترويع واغتصاب واسترقاق
أهوال "داعش" على لسان نازحي منبج
دولة الخرافة الاسلامية.. مسلسل كوميدي يسلط الضوء على تنظيم داعش الإرهابي
أقباط مفقودين في ليبيا، و كشف لأفكار داعش

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان