الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

هم يبكى وهم يضحك : (7) الدولار الإليكترونى

مصرى100 - 9 مارس 2016 - 30 أمشير 1732

**   الدولار الإلكترونى والقضاء على السوق السوداء للعملة
    شارك برأيك .. مارأيك فى استبدال الدولار الورقى بالدولار الالكترونى للقضاء على السوق السوداء ؟
سؤال يطرحه راديو الأهرام أون لاين 1.00 ظهرا إلى 3 عصرا فى برنامج (ميدان التحرير) خلال الفترة المفتوحة ، ويمكن المشاركة بالإجابة عنه على موقع الأهرام أو الاتصال لمناقشته على تليفون رقم 27703442    http://radio.ahram.org.eg
 
    والآن ماهى أحبائى حكاية هذا الدولار الإليكترونى ، وكيف يقضى على سوقه السوداء ؟
 
■■    الدولار الإلكترونى يقضى على سماسرة العملة والسوق السوداء
    يقول ماجد فوزى يوسف فى رسالته لـ «واتس أب الاهرام» ينبغى وقف تداول الدولار النقدى الورقى فورا فى مصر وتفعيل الاصدار الدولارى الالكترونى .
 
    طبقا لحقوق الملكية الفكرية فى هذا الشان بالطلب رقم ٥٨ لسنة ٢٠٠٣ الذى تقدم به لبراءات الاختراع باسمه .. ويتيح العمل بهذا النظام ، تحديد توقيت زمنى معين ، لتمكين جميع الجهات داخل مصر ، من استبدال الدولار الورقى ، بالدولار الالكترونى ، وانهاء التعامل بالدولار الورقى نهائيا فى مصر ، بعد انتهاء هذا التوقيت .
    يضمن البنك المركزى المصرى ، حيازة اصول الدولار الورقى فى خزينته ، مقابل الاصدار الالكترونى للدولار (ويمكن ان يطلق عليه اسم بون صرف الدولار الالكترونى محليا) ، المستهدف التعامل به محليا فقط داخل مصر .
    بعد انتهاء هذا التوقيت ، يجرم القانون التعامل بالدولار الورقى فى مصر ، ويصادر المضبوط منه بالسوق المصرية اثناء التداول .
    وبذلك تصبح جميع المعاملات الدولارية فى مصر ، تحت ملاحطة شبكات التداول الالكترونى بدقة ، بالوقت والتاريخ لجميع المعاملات الدولارية ، مع ضمان حيازة الاصول لدى البنك المركزى ، وتتداول هذه الاصول الكترونيا ، وتظل فى حيازة البنك المركزى ، دون غيره . وفى اى وقت يثبت انحراف اى تداول الكترونى ، يتم مصادرة الدولارات المضبوطة وبنص قانون .
 
    وبذلك يتم القضاء نهائيا على السوق السوداء وسماسرة العملة والسيطرة ، على جميع الثغرات للنقد الاجنبى ، داخل مصر ، وسوف يتراجع سعر الدولار بشكل غير مسبوق ، بعد تنفيذ هذا النظام الالكترونى . (الاهرام 28/2/2016)
 
تعليقان
*  ما هذا النظام الأعوج ...
    ذكرتني بإعلانات تذكرة المترو وبراءة إختراعها ، وهل سنجبر الأجنبي على التعامل بهذا النظام ؟؟؟ ومن معه دولارات ويأتي لمصر لقضاء أجازتة السنوية في بلده ، ستجبره أن يتعامل بهذا النظام الذي ليس له مثيل في أي مكان في العالم ؟؟ الحل هو إغلاق أي محل صرافة ، تبيع خارج المسموح به ، ورفع الفائدة على الدولار في البنوك ، بدلاً من الفائدة المضحكة ، التي تجبر من يحوز على الدولار ، أن يحتفظ به ويُضارب به عند الأزمات ..
 
*  هروب الدولار
    أعتقد أنه لو طبق هذا النظام ، سيؤدى الى امتناع الكثير من المصريين وخاصة العاملين بالخارج ، عن تحويل أموالهم الى مصر ، ويفقد مصر جزء مهم من دخلها من الدولار ، وربما يؤدى أيضا ، الى انتشار التهريب واستمرار بيعه بالسوق السوداء ، مع ظهور وسطاء بالخارج ، لبيعه وشرائه خارج مصر .
 
■■   توفيرا للعملة الصعبة
    سافرت لقضاء العمرة خلال إجازة نصف العام ، وذهبت إلى البنك ، لتحويل المبلغ المسموح به من العملة الصعبة ، وكنت على يقين من أنه سيكون مبلغا متواضعا ، فى ظل الظروف الاقتصادية ، التى تمر بها البلاد وعدم توافر العملة الصعبة ، ولكننى فوجئت بأنه يمكن ، تحويل 5000 ريال ( أكثر قليلا من 10000 جنيه لكل تأشيرة) . فإذا كانت أسرة المعتمر مكونة من أربعة افراد ، فإنها تستبدل 20000 ريال ، وقد تعجبت لهذا الكرم الزائد والذى تفضل بموجبه ، رفاهية المواطنين ، على مصلحتها إذ أن المعتمر يكون ، قد دفع بالفعل قيمة تذكرة السفر والإقامة والانتقالات الداخلية بالعملة المصرية ، وليس فى احتياج الى مبلغ كبير من الريالات ، وبالتالى سيكون الجزء الأكبر منها ، لشراء هدايا ولوازم ، عادة ما تكون غير ضرورية ، وهنا يثار سؤال مهم وهو: ماذا تفعل مثل هذه الأسرة ، بما يتبقى لديها من العشرين ألف ريال .
 
    إننى أجزم بأنه يكفى ، أن يكون المبلغ المسموح بتحويله للمعتمر الواحد هو 1000 ريال وبحد أقصى 1500 ريال ، وبالنظر إلى أن هناك مئات الآلاف من المصريين ، يؤدون العمرة بصفة مستمرة طوال العام ، فإنه يمكن توفير عدة مليارات من العملة الصعبة التى نحتاجها بشدة . (د. مصطفى الحمادى ـ كلية الزراعة ـ جامعة عين شمس – الاهرام 10/2/2016)
 
■■    لماذا امتنع رئيس البرلمان الياباني عن مصافحة السيسي ؟
    تعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته في البرلمان الياباني فجر اليوم الأثنين (29/2/2016) ، لموقف بين الإحراج والطرافة ، وذلك حين جاء موعد كلمته في البرلمان الياباني ، حيث مد السيسي يديه مصافحا رئيس البرلمان ، حين دعاه لكلمته ، تاركا السيسي ، دون مصافحة ، دون أن ينتبه .
 
    استقبل الرئيس السيسي الموقف بالضحك ، وبعدها ضحك عدد من الحضور في البرلمان ، قبل أن يدلي السيسي بكلمته الأولى ، عن رؤية مصر لتعزيز التعاون مع الجانب الياباني .
 
    رئيس القسم واستاذ الدراسات اليابانية بكلية الآداب جامعة القاهرة عادل أمين يفسر لـ"مصراوي" ، الموقف الذي تعرض له الرئيس المصري ، قائلا إن السلام في دولة اليابان ، يكون بالانحناء أمام الضيف ، ونادرا ما يقوم اليابانيون بالسلام باليد على بعضهم البعض أو على أجانب .
 
    تايع عادل أن أحيانا يكسر اليابانيون القاعدة بالسلام ، على أطراف اليد ، وليس اليد كاملة ، لكن ذلك ، لا يكون في مؤسسات رسمية مثل البرلمان الياباني ، والذي يضم أعضاء من كبار السن ، يحافظون على التقاليد ، خاصة أن البرلمان الياباني ، مكان مقدس ، يطبق الدستور .
 
    أكد أستاذ الدراسات اليابانية أن التحية ، جزء من الإرث الثقافي الياباني ، وهى ملازمة للمواطن الياباني تماما ، كما يتكلم لغة اليابانية ، لكن المصافحة باليد ، ليست منتشرة ، ليس في اليابان فحسب ، ولكن في كوريا والصين أيضا ، وتعتبر التحية باليد ، "ليست من الأدب" ، في الهوية اليابانية . (مصراوى 29/2/2016)
 
الرب يحفظ مصرنا الغالية من كل شر وشبه شر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

أَوَّلِيّةُ الكِرَازَةِ بِالِإنْجِيلِ للخَلِيقَةِ كُلِّهَا
.....اصداف.....
الإثنين العجيب
أَحَدُ التَّنَاصِيرِ
الإصلاح فى الكنيسة الكاثوليكية

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الفيديو الذى تسبب فى قطع البث عن برنامج العاشرة مساء للإبراشى بأوامر من جهات سيادية
الجدل حول حالات الإصابة والوفاة بفيروس أنفلونزا الخنازير
ذكرى حزينة في نيجيريا
تركيا ترحب باستضافة قيادات الإخوان المغادرين قطر
تجديد الخطاب الدينى بين وهم الوسطية وواقع السلفية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان