الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مجلس النواب وحديث الشارع

رفعت يونان عزيز - 1 مارس 2016 - 22 أمشير 1732

بعد ما عرف النواب ما فعله النائب  د/ توفيق عكاشة بأنه استضاف السفير الإسرائيلي في منزلة وقام سيادة  النائب / كمال أحمد بضربه بالحذاء تحت قبة البرلمان وأصبح حديث الشارع ووقت البرلمان هو ملك تلك الحدث وهنا بدأ الشعب يري مصالحه وما يهم الوطن يخضع لعملية استئصال ورم هذا الحدث فحجمه أصبح هو الشاغل الأوحد تحت قبة البرلمان  ويعطي  الحق للشعب يستجوب النواب هل انتهت اللائحة الداخلية للمجلس وعرف النواب كيف يدار المجلس وكيفية التحدث لكل عضو سامحوني فإذا كان هذا يتم لما أوقعتنا تلك الأفعال أن يكون برلمانا في هذا الحال وكأن النواب يجلسون في جلسات علي كافي شوب شعبي لا تحت قبة برلمان له احترامه وقدسيته لأنه يمثل شعب مصر بإكماله لدي العالم كله  ونعود للحدث ونسأل استقبال د/ عكاشة للسفير الإسرائيلي كان يرتدي  طاقية الإخفاء هل لا توجد مواد قانونية في اللائحة أو الدستور تحاسبه قانونياً أم دائماً العاطفة تغلب فالعاطفة سواء بالإيجاب أو السلب تكن منقوصة لأن العقل بالتفكير الجيد للمدى  البعيد يكون غائب  ألم تسألوا أنفسكم ما الدافع وراء ما يفعله د/ عكاشة ولماذا يصمم ويجاهر بما يفعله هل حقاً هناك قوي خارجية عالمية أو داخلية تسانده وما السبب ؟  وكذلك سيادة النائب / مرتضي منصور عندما يقول أنه لديه لكل مواطن  اسطوانة مدمجة مسجل عليها كل شيء عنه   فهذا مخالف ويعطي انطباع  أن النواب يراقبون الشعب بالصوت والصورة ويسجل حركاتهم وهذا قد رفض رفضناه  من الأجهزة الأمنية والمعنية إلا بأذن كتابي من النيابة ومحدد فيه الزمن و المدة والموضوع وضوابط لذلك  ومع كل احترامي وتقديري لدور النواب واعتماد تلك المرحلة الدقيقة عليهم  لبناء  دولة مصر الحديثة المواطنة  الديمقراطية الحرية الكرامة وحقوق الإنسان نجدهم يسبحون بعيدًاً لدوامات تتعبهم فتؤثر علي أدائهم ودورهم وأتمناهم يضعون كل موضوع أو حدث في حجمه الطبيعي ويطبقون عليه قانونيته أرجو من السادة النواب سرعة الاهتمام  بالقضايا الداخلية الشائكة ليسنون ويقرون لها قوانين جيدة بلا ثغرات لحلها ليتمكنوا من سن وإقرار القوانين العاملة للتعامل مع الخارج وقضايا المستقبل للوطن  ولأبد أن يضع السادة النواب أمام أعينهم مصر أولاً فمصر أعظم  حضارة وتميزت بالحكمة  ومعلم العالم وأفرزت حكام وعلماء شهد لهم التاريخ العالمي وأخذوهم مثل أعلي ليصبحوا مثلهم  كفانا مغالاة في جرعة الهجوم علي طريقة ناقر ونقير بل بسط القوانين في المحاسبة والتعامل مع المخالفات سواء كانت من عضو أو مجموعة أو حزب مصر أمانة في أعناقكم فالتاريخ لا يرحم وأيضاً يمدح ويعلي ويبني .   

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الحكم الديني وازدراء الاقليات3/3
ادبح حمير.ادبح كلاب . حأختمها لك.. والختم معانا
القيامة في التوراة والانجيل والقرآن
دعوة للدخول فى النادى الإنسانى
من له أذنان للسمع فليسمع

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الشعب المصري يعلم جيدا أن 6 إبريل هي الوجه الأخر لتنظيم الإخوان
روشتة ضرورية لإنعاش الاقتصاد المصرى
وزير السياحة وتقرير حول الحجوزات السياحية لمصر
أ. مجدي خليل: مظاهرات الأقباط نجحت
السيسي والبشير وديسالين يوقعون اتفاق إعلان مبادئ

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان