الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

بيد فعلة وسند مازالت نيران الفتنة والتفرقة تشتعل

رفعت يونان عزيز - 29 فبراير 2016 - 21 أمشير 1732

بعد ثورتين وإخماد نيران جماعة الإخوان الإرهابية والإرهاب وداعش  بالداخل ومازال جيشنا  والشرطة يواصلان الحرب ضدهم مقدمين أرواحهم فداء لمصر وشعبها كل هذا لتحطيم خط تقسيم مصر وتغيير الخريطة الجغرافية والتاريخية والهوية لإضعاف رومانه ميزان الشرق الأوسط ولكن مازالت دول العداء الغربية السلطة الأمريكية وحلفائها من الدول الأخرى  يبحثون كيفية التخلص من مصرنا لتكتمل خطتهم المريضة العفنة السرطانية الفعل من خلال تفتيتها خاصة بعد النجاحات المتوالية منها أتمام استحقاقات  مراحل خارطة الطريق  والسير قدماً بخطوات سريعة واثقة لبناء قوي  لاقتصادنا المصري  بمشروعات عملاقة تمت وأخري جاري العمل بها والأخر حسب الخطط      والأعظم من كل هذا أن مصر محمية من الله الواحد العلي القدير ولأن دستورنا يتقدم بالمواطنة  والديمقراطية والدولة المدنية وقبول الآخر قد جعل من الإرهاب والجماعة وأعدائنا يجاهدون بسكب بنزين الفتنة الطائفية بين المسيحيين والمسلمين إعلان الحرب علي المسيحيين لكونهم شاركوا في تخليص الوطن من شر الإخوان الإرهابيين والدواعش وفضح مخططاتهم وأعواد ثقاب الإشعال هي  قانون ازدراء الأديان والحكم علي أصحاب الفكر والرؤى من كتاب ومثقفين هنا مسلمين ومسيحيين لكونهم يختلفون معهم في الرأي ويريدوا تفسير حقائق يجب الرد عليها بالفكر والرأي المستنير( فالحجة بالحجة ولا ينفع تهاجمني وتحبسني لو اختلفت معك في الرأي والفكر   وها هي نماذج حقيقية برزت علي سطح الأفعال المشينة التي تعيدنا لعصور الظلام والجاهلية وتقتل ثورتين وتهدم أساسات بناء الدولة المدنية الديمقراطية دولة المواطنة وعدم التمييز واعتقد أن  قانون ازدراء الأديان ليس هو الأوحد بل لأبد أنه يوجد قوانين ومواد دستورية تغذي تلك الأفعال ولذا الحاجة لإعادة شاملة لكل مواد الدستور لكي لا نعود للوراء فحين يحكم علي الأطفال  المسيحيين أبناء قرية الناصرية شرق النيل  التابعة لمركز بني مزار  بالسجن 5 سنوات  واجبة التنفيذ لأنه لم يكن هناك كفالة مما يستوجب تنفيذ الحكم ما لم يقبل الاستشكال وينظر فيه بسرعة مما يجعل الأطفال مشردين هاربين من هذا الحكم الشديد  وأعقبها تعنت تنفيذ قرار تعيين الأستاذة :- ميرفت سيفين مديرة للفنية بنات ببني مزار استجابة للطالبات كون المديرة مسيحية ورفضها أيضاً كمديرة للثانوية الصناعية بنين لنفس السبب وهنا يأتي سؤال يحتاج لرد صريح ( من وراء ذلك هل هم جماعة الأخوان الإرهابية أم هم السلفيين أم يد أخري تعبث لصالح دول العداء والإرهاب أم هناك مواد دستورية وقوانين تدفع بهذا قد لم تتضح لواضعي الدستور ) ومعنا من الأحداث اغتصاب أراضي وحقوق للأقباط المسيحيين والمساومة عليها بالبيع البخس أو ترك المكان مقابل أخر أقل منه أو المشاركة وللأسف يغيب القانون الدستوري ويحل قانون العرف الجائر حسبما يري من خلال إيمان معين وصعقت حين قص أحد أصحاب الورش حين حضر له زبون لعمل شغل معين واتفقا معاً إلا أن الزبون تذكر شيء وهو سؤال صاحب الورشة أسمك أيه وحين عرف اسمه ثلاثي ولم يشر أسمه كونه مسيحي أو مسلم فسأله مباشرتاً أنت مسيحي ولا مسلم فحين علم أنه مسيحي سحب العربون مكشراً غاضباَ وكان ينتظر رد غير لائق من صاحب الورشة ليفتعل معه أزمة وتنصب الجلسات العرفية  ولم تنتهي الأحداث وما تزال  عواصف شيطانية مغذاة من رياح خارجية من دول العداء يتلقفها الموالين لهم بالداخل ويدفعون بها لتشتعل نيران التفرقة والتعصب والفتنة بين المصريون أبناء مصر المسلمين والمسيحيين إلا لم تغلق كل الطرق المؤدية لذلك سواء كانت عيوب بالقوانين أو الدستور وثقافة المجتمع والخطاب الديني فلم يتحقق بناء مصر كما حلم ويحلم بها كل محبي الاستقرار والسلام والأمان ورفعة وشموخ الوطن 

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

حوار بين 3 برتقالات
السيسى وطريق الألم!
فرحة العصر .. فى عرس العروس مصر
صرخة الفقير.....الصوم المقدس
المتجردون من الحق

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

فوكس نيوز: البيت الأبيض مصمم على دعم الإخوان
تفاصيل زيارة شيخ الازهر الى الفاتيكان
طارق حجي: يجب إتخاذ إجراءات حاسمة لما حدث في قرية الكرم
تشييع جثمان الشهيد القس رافائيل موسى - ومازال الأقباط يدفعون الثمن
أجندة لقاءات السيسي في نيويورك

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان