الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

التدخل البري في سوريا: مصر ترفض و5 دول ارهابية توافق

بي نشتي الكاتب - 15 فبراير 2016 - 7 أمشير 1732

مملكة الشر الارهابية المسماة السعودية تحاول دفع بعض الدول العربية للتدخل البري في سوريا من أجل الاطاحة بالرئيس بشار الأسد. ورغم أن هذا التدخل الارهابي الأحمق سيؤدي الى إزهاق المزيد من أرواح الأبرياء وسيؤدي الى مزيد من دعم العصابات الارهابية المسلحة في سوريا ولكن كل شئ مباح لمملكة الشر الوهابية من أجل إسقاط عدوها الرئيس بشار الأسد.

هذا فقد دعت مملكة الشر الوهابية، خلال الأسبوع ‏الماضي، الدول العربية إلى خوض حرب برية عسكرية في سوريا بقيادة التحالف الدولي "الأمريكاني" والذي سيؤدي لتحويل سوريا الى ليبيا أخرى.

ورداً على هذه الدعوة، أعلنت مصر موقفها من التدخل البري في سوريا بالرفض، حيث اعتبر وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في مقابلة له مع القناة الألمانية «دويتشه فيلله»، أن الحل ‏العسكري في سوريا أثبت خلال السنوات الماضية عدم جدواه، وأن الحلول السلمية هي المثلى، مؤكدًا ‏إن العمل من خلال الأمم المتحدة والمبعوث الدولي هو الوسيلة المثلى لتحقيق وحدة سوريا‎.

لتكون بذلك مصر ثاني الدول العربية التي تعلن رفضها بشكل رسمي للتدخل في سوريا، حيث سبقتها المغرب، قبل خمسة أيام، على لسان وزير خارجيتها، صلاح الدين مزوار.

وحتى الآن أعلنت 5 دول ارهابية انضمامها لتحالف التدخل العسكري بقيادة مملكة الارهاب، التي ‏بدأت أولى خطوات حربها البرية في سوريا أمس، بعدما أرسلت طائرات عسكرية إلى قاعدة انجرليك ‏التركية.

وعليه تكون هذه الدول العربية الحمقاء الارهابية هي:

السعودية

الجيش السعودي يقوم حاليًا بتدريبات عسكرية شمال المملكة كجزء من الاستعدادات للتدخل في سوريا، والحجة الكاذبة التي تقولها السعودية هي أنهم سيواجهون تنظيم داعش ولكن من المعروف أن المستهدف هو الرئيس بشار الأسد والدولة السورية نفسها.

البحرين

البحرين أولى الدول التي أعلنت تأييدها للمملكة في دعوتها للتدخل العسكري بسوريا. ويذكر أن النظام الحاكم في البحرين من مصلحته ضرب الشيعة وضرب الأقليات حتى لا يتنامى النفوذ الشيعي في البلاد.

تركيا

تركيا لها دور في منتهى القذارة في دعم الجماعات الارهابية المسلحة فعن طريقها دخلت كل العصابات الارهابية لسوريا وهي التي تشتري النفط المسروق. وأيضاً النظام الحاكم التركي لديه خصومات مع الرئيس بشار الأسد ويريد الاطاحة به مهما كان الثمن.

الامارات

وأعقبتهم الإمارات العربية المتحدة، التي أعلنت بدورها استعدادها لإرسال قوات برية إلى سوريا. وتدعي الامارات أن الحملة هي ضد داعش وليس ضد سوريا. وأكد أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أن الحملة الحقيقية ضد داعش يجب أن تشمل قوات برية، بقوله: "لقد كنا محبطين من التقدم البطيء في مكافحة داعش".

قطر
 
رأس الأفعى هي قطر التي أعلن وزير خارجيتها، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، عن رؤيته لوجود ضرورة مُلحة للتدخل البري في سوريا بقيادة التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة وهدفه  المعلن هو "محاربة داعش" بينما الهدف الحقيقي له هو الاطاحة بالرئيس بشار الأسد وتفكيك الدولة السورية وتحويلها الى ليبيا أخرى كما فعل حلف الناتو بمنتى الغباء والحماقة في ليبيا من قبل.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

ولسه يا أقباط حا تشوفوا أيام سودا
جفاف.....
عبيد "البنا" لا يتجملون
أم عين سودة ... و .. العلاف حودة
نص كم الوزيره

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

حبس البحيري يجهض أي محاولة لتجديد الخطاب الديني الذي نادى به السيسي
الفنان هاني رمزي ومشواره الفني
الغيطي يطالب بإغلاق مدن الأزهر: علشان الطلبة تتعلم الأدب"
حصاد شهداء الأقباط عام 2014
القس أسطفانوس شحاته: بين العور والجلاء والمشكلة واحدة.. رفض بناء كنيسة!

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان