الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

هل انعزلت الكنيسة القبطية وتخلفت بعد مجمع خلقدونية؟!

عصام نسيم - 27 يناير 2016 - 18 طوبة 1732

ادعى احد مدعي الليبرالية الدائم الهجوم على كنيستنا القبطية على الكنيسة القبطية قائلا :

ان الكنيسة القبطية بعد مجمع خلقدونية انعزلت عن المسيحية العالمية وتيار اللاهوت العالمي  والمعرفة التراكمية العالمية !!! حتى دخول الارساليات كانت لا تنتج لاهوتا ومعزولة عن اللاهوت العالمي وفجئ الاقباط انهم من اهل الكهف !!!

كلامأدق ما يوصف بالهرتلة الكلامية  والجهل المطبق لتاريخ  كنيستنا القبطية الأرثوذكسية بل وكنائس العالم أيضا

كلام كثيرا ما نسمعه في أيامنا هذه من بعض مدعي المعرفة والثقافة جعلني اقول لهؤلاء ما قاله ايوب البار لاصدقاءه  عندما أتعبوه بكلامهم " هل من نهاية لكلام فارغ ؟!  ايو16

هل من نهاية لهذا الكلام الكبير شكلا الفارغ محتوى ؟ هل من نهاية لادعاءات كاذبة واتهامات باطلة توجه ضد كنيستنا القبطية الأرثوذكسية الشامخة ؟!

هل من نهاية لكلام فارغ ما هو الا هرتلات او تصفية حسابات او سعي لتمجيد كنائس اخرى على حساب كنائسنا العظيمة ؟!

ثم نسأل القائل قائلين له :

ماذا حدث للكنائس العالمية وما هي اخبار التراكم المعرفي اللاهوتي والمسيحية اللاهوتية عندها واخبار المنتجات اللاهوتية عندهم ؟!

فأن كانت الكنيسة القبطية المتخلفة التي عاشت في الكهف كما تدعي كاذبا جاهلا بتاريخها ماذا اذن عن باقي الكنائس العالمية التراكمية المنتجة ؟!

اقول لك نبذه عن تاريخها

بعد الانقسام اصبحت كنائسنا في معسكر الكنائس الشرقية ومعسكر اخر لكنائس الغرب او الكنائس البيزنطية ( كانت تضم كنائس روما واليونان وشرق اوربا ) او الكنائس الملكية كما أطلق عليها الأقباط ومن معهم !

اولا :

اضطهدت الكنائس الملكية كنائس الشرق خصوصا الكنيسة القبطية لانها رفضت الانصياع لبدعتهم المتمثلة في طوماس لاون (كتاب لاون أسقف روما الذي صاغ فيه إيمانه المنحرف  ) فأرسلت هذه الكنائس جنودها بسيوفهم ليذبحوا الأقباط ويحتلوا  كنائسهم ويحتلوا أديرتهم ويشردوا رهبانها حتى وصل الأمر إننا وجدنا بابا الإسكندرية يهربب من امام بطشهم واضطهادهم وهو البابا بنيامين 38 وقد استشهد أخوه على أيدي إخوتنا في المسيحية أصحاب الكنائس ذات الإنتاج اللاهوتي والمعرفة التراكمية الكونية !!!

وعندنا قديس عظيم عذب من اجل إيمانه وتمسكه به هو الأنبا صموئيل المعترف الذي فقد عينيه نتيجة تمسكه بإيمانه !

بل والأدهى ان أرسلت الكنيسة العالمية بقيادة الإمبراطور الروماني أسقف دخيل لمدينة الإسكندرية مكث في كنائسنا بعد ان استولوا عليها وطردوا الأقباط منها !!!

هذا عن محاربة الكنيسة العالمية لكنيسة الإسكندرية المتخلفة التي انفصلت عنها بعد مجمع خلقدونية المشئوم !

ماذا أيضا عن باقي التراكم اللاهوتي المعرفي والمسيحية العالمية الذي حدث مع هذه الكنائس على مدار تاريخها ؟!

فقط بعد حوالي خمسمائة عام عام 1054 م  انقسمت الكنائس البيزنطية بعد ان أضافت كنيسة روما إلي قانون الإيمان لفظة لم تكن فيه ( طبعا هذا نتيجة الإنتاج اللاهوتي  الغزير والمعرفة الكونية للعلوم المسيحية العالمية !) واصبح لدينا كنائس روم ارثوذكس وكنائس كاثوليكية !

ثم نتيجة المعرفة اللاهوتية الكونية ايضا بعد حوالي خمسمائة عام اخرى في القرن السادس عشر 1529 م  كانت نتيجة هذه المعرفة اللاهوتية الكونية ان طالت كنيسة روما كثير من البدع وكثير من الممارسات الغير مسيحييه والغير إنجيلية مثل

 صكوك الغفران – عصمة البابا – زوائد القديسين – المطهر ....الخ وأيضا تداخل رجال الدين مع السياسة بشكل لا يليق ابدا برجال الاكليروس  فكان الانقسام العظيم على يد راهب سابق يدعى مرتن لوثر وانقسمت الكنيسة الكاثوليكية الي كنيسة روما وكنائس بروتستانت انقسمت بدورها الي عشرات بل الي مئات الطوائف والشيع والملل حتى وصل الامر بنا لطوائف أنكرت لاهوت السيد المسيح وحرفت في الكتاب المقدس واخترعت كتب مقدسة لها مثل الادفنتست وشهود يهوه والمورمن !! بل ووجدنا حروب دموية بين الكاثوليك والبروتستانت مازلت اثارها موجوده حتى ايامنا هذه !

اما عن شرق اوربا فماذا حدث ؟

الم يكن نتيجة تمازج الدين مع السياسة انه قامت الثورات الشعبية ضد الحكام وضد الكنائس والدين ايضا ووجدنا موجة من الإلحاد ورفض الدين بل ومحاربته  تنتشر من هذه البلدان وعلى رأسها روسيا وبعض دول اوربا ؟!

وبعدها انتشر الالحاد في معظم دول العالم وابتعدت الشعوب الغربية في اوربا وامريكا عن الدين والتدين حتى تحولت بعض الكنائس الي متاحف وانتشار عقائد واديان اخرى على حساب الدين الاصلي والرسمي لهذه البلاد !

فاين اذن المسيحية العالمية والتراكم اللاهوتي المعرفي لماذا لم يحافظ على هذه الكنائس من كل هذه السقطات ؟

ثم اين كنيسة القسطنطينية  التي كانت يوما ما احدى الكنائس العالمية واسقفها له مكانة بين الكنائس الرسولية ؟ ( كنيسة القسطنطينية   ليست كنيسة رسولية ولكنها كنيسة أسسها الإمبراطور قسطنطين في المدينة التي أسسها وأطلق عليها اسمه ) نتيجة موجه من الاضطهاد واحتلال البلاد انقرضت وضاعت وتحولت الكنيسة الي جامع واصبح المسيحيين هناك اقلية قليلة جدا !

ثم ماذا عن كنيستنا القبطية ؟!

الكنيسة التي عاشت عصور الاضطهادت بشكل متواصل على مدار قرون قسى الظلم عليها اضطهدها الولاة والملوك قتلوا أبناءها هدموا كنائسها طردوا رهبانها من اديرتهم فرضوا عليهم الجزية اضطهاد واهوال جعلت احدى المؤرخات الاجنبية تقول عن بقاء الكنيسة القبطية إلي يومنا هذه رغم كل هذه الاهوال والمصائب التي حلت بها انها عجيبة العالم الثامنة ! في وقت يقول احد أبناءها العاقين  الجاحدين أنها كنيسة متخلفة تعيش في الكهف !

ورغم الاضطهاد ورغم الظلم التي كانت تعيش فيه كنيستنا ولكنها حافظت على الايمان المستقيم من خلال صلواتها وليتورجيتها وطقوسها التي يسخر منها هذا العاق !  استمرت تعاليم الاباء واقوالهم في تراثها المتمثل في صلواتها وتعاليمها وفي اديرتها ظل لقرون طويلة وايضا افتقد الله كنيسته دائما بعلماء نابغين في العلوم اللاهوتية يحدثون نهضة في كنيستنا ويستمرون في نشر التعاليم اللاهوتية ومواجهة اي تعاليم غريبة ولعل على سبيل المثال

الانبا ساويرس المقفع القرن العاشر – القديس بولس البوشي القرن الثاني عشر – القديس يوساب الابح القرن الثامن عشر – القديس حبيب جرجس والانبا غريغوريس والبابا شنودة وغيرهم كثيرين القرن العشرين !

وفي النهاية الايمان المسيحي ليس مجرد دراسات لاهوتية او تدريس اقوال وتعاليم الاباء وشهادات دكتورهات او ماجيستر في اقوال القديس هذا او الاب ذاك فربما نجد بعض  القائمين على هذه المعاهد والكليات في الغرب ملحدين كذلك الدراسات والمعرفة اللاهوتية المتراكمة لم تحافظ على المسيحية في هذه البلاد كما رأينا ولكن الايمان المسيحي هو ايمان معاش قبل اي شئ ايمان يعيشه البسيط والمتعلم القوي والضعيف العالم والأمي ايمان حياة فالمسيحية ليست دراسات اكاديمية او معرفات لاهوتية ولكنها حياة معاشة لذلك نجد اباء كنيستنا العظام امثال البابا اثناسيوس وكيرلس وديسقور كانوا قبل ان يكونوا علماء في اللاهوت كانوا اتقياء في حياتهم ومسيحيين فعلا وليس قولا لذلك بهروا العالم كله بتعاليمهم وحفاظهم على الايمان المستقيم !

نصلي إلي الرب ان يحفظ ويحافظ دائما على كنيسته القبطية الأرثوذكسية وكل الكنائس المستقيمة الإيمان حتى تكون كنيسة واحدة بإيمان واحد لراعي واحد هو الهنا ومخلصنا يسوع المسيح

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

القيامة في التوراة والانجيل والقرآن
سمك وجمبري وسبيط.....وقبل الاكل انا صليت
التَّسْبِحَةُ الكِيَهْكِيَّةُ أيْقُونَةٌ صَوْتِيَّةٌ ٢""
المصريون والحديث عن صنافير وتيران
المال السياسى بعد ثورة 25 يناير

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

عمرو أديب يوضح كشف حساب السيسى للمصريين فى أطول كلمة له
جنازة يارا مضيفة الطائرة بكنيسة العذراء بمدينة نصر
حفلة تعذيب لأطفال بدار أيتام مكة المكرمة بالهرم
مواجهة بين مصطفى الجندى حمد الفخرانى وايمن أبو العلا حول تأجيل الإنتخابات البرلمانية
بيان القوات المسلحة المصرية عن ضرب داعش في ليبيا فجر اليوم

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان