الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

تهنئة للشرطة بعيدها

رفعت يونان عزيز - 22 يناير 2016 - 13 طوبة 1732

احتفال الشرطة بعيدهم هذا العام يعطي الصورة الحقيقية لدور الشرطة الذي من أجله أنشئت وقدرتها وكفاءة أدائها وتحملها للمصاعب وتحدي المحن وإعادة الأمن للجبهة الداخلية  لأنها تعرف دورها جيداً وخدمتها للشعب واجب مقدس فهي من الشعب والوطن  ولأبد الولاء  لهما مهما كلفها ذلك من دماء وتقديم أرواحهم فلهم التحية والتقدير

تهنئة قلبية خالصة بعيد الشرطة  للسيد /وزير الداخلية والقيادات وكل الضباط وأمناء الشرطة وعساكر وغفر بكل أجهزة الوزارة  حقاً هم يستحقون التحية والشكر العميق عرفاناً بدورهم البطولي لحماية الجبهة الداخلية  , فكم من دماء سفكت وكم من شهداء استشهدوا من رجالهم وهم راضون عن عملهم بكل نشاط وعزم وهمة  حاملين أكفانهم لإيمانهم بواجبهم الوطني تجاه الشعب ومصر قد حققوا شعارهم علي أرض الواقع عملي ويلمسه الشعب الآن " الشرطة في خدمة الشعب وحماية الوطن " ونحن نعيش احتفالنا بعيد الشرطة لا ننسي رسالة تعزية السماء لأسر وأهل وشعب مصر في شهدائنا الجنود والضباط والأمناء وغفر جراء الشر المتعمق في الإرهاب سواء كان من الداخل أو الخارج الحاقدين مريدي زعزعة مصر أقول  لهم انتم تسبحون في دوامة قاتلة وتحفرون في صخور نهايتها مقابر شركم  ولشهدائنا جنات الخلد والنعيم  , ليعلم كل حاقد وكاره وعدو لنا أن مصر لم  تخشي أو تخاف أو تنكسر أمام جبابرة الشر ولا أعوانهم فهي صخرة من نوع خاص تتحطم عندها أي شهوات عدائية تريد النيل منها أو زعزعة الشعب بالفتنة  ضد الشرطة انتهي زمن محاولة الوقيعة والخدع بين الشعب وسلطاته فالشعب هو الذي يصنعهم ويقودهم , فإن كنا لا نقدر نفي دور الشرطة في أداء دورهم بتقديم شيء فلابد الدعاء أن يحفظهم الله ويساندهم في أداء دورهم الوطني ليصبح الأمان بكل شبر بالوطن ويبدد مشورة أعدائنا  كما يجب علينا مساندة رجال الشرطة بما يتاح لأي فرد من  معلومات عن الإرهاب أو المحاولين ارتكاب الجرائم من أي نوع لتتمكن الشرطة من الحد من وقوع الجريمة , والشيء العجيب في احتفالنا بعيد الشرطة اليوم الذي يجب أن يكون راحة لبضع ساعات تجدنهم أكثر استنفار ويقظة وعمل وسهر وتعب مع تشغيل كل حواسهم من أجل راحة الشعب وأمنه  وحماية مصر من الغوغاء التي تريد قيام ثورة ظلام وتخريب ظننا منها  إعادة تنفيذ خطة شياطين التخريب والتدمير واحتلال الأوطان ( ثورة الربيع العربي )  , أخيراً أقول الجيش والشرطة والشعب أيد واحدة فتتحطم كل مآرب الأعداء تحيا مصر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

نصلي من أجل السودان
لأنها مصرُ، احتشد العالم
مصر: الدور الإقليمي و «الإخوان»
لاَهُوتُ النَّفْيِ
فى مهزلة التعليم.. المسيحيون يمتنعون

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

المسيحيون لا يزالون بعيدين عن المناصب العليا فى مصر
إبراهيم عيسى: الظواهرى فى بيته والبحيرى فى السجن
الإخوان الارهابية باليمن تعلن دعمها لعاصفة الحزم التي تقودها دولة السعودية الارهابية
قناة الخنزيرة الملعونة تستضيف عبيط اسمه رامي جان
تفاصيل علاقة الإخوان بداعش وتهديدات السفارات في مصر

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان