الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الثور والحمار أذكى من شعوب لا تعرف ولا تفهم

صموئيل تاوضروس - 21 يناير 2016 - 12 طوبة 1732

ليس المقصود بالعنوان "الثور والحمار أذكى .." هو شتيمة أحد. فالثور والحمار هم حيوانات أليفة تؤدي خدمات جليلة للانسان. والحقيقة أن هذه الحيوانات تتمتع بقدر من الذكاء يستدعي أن يتعظ منه كثيرون. فنحن لا نشتم أحد حتى وإن كان هذا الأحد هو الذي يقوم بسب وشتم المسيحية ووصفها بما ليس فيها مثلما فعل إسرائيليان يوم الأحد –حسب ما جاء برويترز وبي بي سي-  بكتابة شعارات بالعبرية على أبواب وأسوار دير رقاد السيدة العذراء مريم في البلدة القديمة بالقدس. الشعارات والتهديدات بالعنف والشتائم المعادية للمسيحية شملت عبارات "اذهبوا إلى الجحيم أيها المسيحيون" و "الموت للمسيحيين الوثنيين"، و"الموت للمسيحيين الكفرة أعداء إسرائيل".

وتتشابه هذ الشعارات مع كتابات سابقة وحوادث إضرام نار في المكان نفسه وأماكن أخرى عديدة شهدت جرائم كراهية نفذها يهود متطرفون يستهدفون مواقع مسيحية وفلسطينية بل أيضاً مواقع نشطاء حقوق انسان إسرائيليين.

الجانب الايجابي في هذه القضية هو سرعة تصرف السلطات الإسرائيلية حيث أدانت هذا العمل ووصفته بأنه هجوم على التعايش الديني ودعا نتنياهو للإسراع في التحقيق وضبط الجناة. وبالفعل قالت الشرطة الاسرائيلية يوم الأربعاء إنها اعتقلت شابين يهوديين أحدهما عمره 16 عاما والآخر 15 عاما بتهمة قيامهما بهذا العمل التخريبي.

أما الجانب السلبي فهو أن هذا ليس هو العمل الأول ضد المسيحيين في اسرائيل فهناك جرائم واعتداءات كثيرة ضد المسيحيين وممتلكاتهم بل وقبورهم. وأيضاً صغر سن الجناة يدل على أن هناك تيار قوي متطرف بين اليهود ضد المسيحيين في دولة إسرائيل.

والسؤال الذي نوجهه لبنيامين نتنياهو ولدولة اسرائيل هو: لم يفعل المسيحيون "على الأقل في الشرق الأوسط" شيئاً سيئاً ضد المسلمين أو ضد اليهود ولكننا نرى المتطرفون المسلمون يقومون بارتكاب كل  الجرائم البشعة ضد المسيحيين ونرى أيضا المتطرفون اليهود يرتكبون بعض الجرائم ضد المسيحيين بدون سبب، إذن ألا يلاحظ السيد بنيامين نتنياهو ودولة إسرائيل معه أن هناك بعض التشابه بين تصرفات العصابات الاسلامية الارهابية وتصرفات المتطرفين اليهود؟

لنتنياهو ولدولة إسرائيل ولكل من رفضوا الحق نقول أن الوصف الصحيح لكم قد جاء في الكتاب المقدس في سفر إشعياء حيث يقول "الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه، أما إسرائيل فلا يعرف. شعبي لا يفهم". فهذا الشعب الاسرائيلي وورائه الأنظمة الحاكمة في الدول الغربية في أوروبا وأمريكا وكندا الذين رفضوا المسيح وتركوا الحق وراحوا يدمرون أوطانهم بجهلهم وبعدم معرفتهم أين الصواب وأين الخطأ، هم بحق أنظمة حكم تمثل شعب "لا يعرف ولا يفهم" لأنهم لو عرفوا وفهموا، لعرفوا من هو الصديق ومن هو العدو. لعرفوا أين الحق وأين الباطل، لعرفوا أن أعداء مسيحيو الشرق الأوسط من التنظيمات الارهابية يكنون لهم العداء أضعاف الأضعاف ولا يريدون إلا غزو الغرب وتدميره بينما لا يكن المسيحيون العداء لأي أحد حتى ولو كان عدوهم ولا يريد المسيحيون إلا الخير والسلام والازدهار للعالم كله بدون أي إستثناء.

الغرض من هذا المقال هو قول كلمة حق هامة أوجهها لاسرائيل وأمريكا وكندا وأوروبا: إن كنتم تريدون الاحترام وإن أردتم أن نصفكم بأنكم "تعرفون وتفهمون" فإحترموا الضفعاء، كونوا مع الأقليات، قفوا مع الحق، أما وقوفكم مع الباطل، وعدائكم للضعفاء، وإهمالكم في قضايا حقوق الانسان، وتهاونكم  في دعم قضايا الأقليات، بل الأدهى والأغبى هو قبولكم للاجئين يكفرونكم ويريدون قتلكم وتدميركم وتخريب أوطانكم وأخذ نسائكم وأموالكم غنيمة فهذا هو أكبر دليل على أن الثور والحمار لديهم ذكاء أفضل منكم جميعا. وهذه ليست شتيمة بل حقيقة. أما أنتم فاعتبروها إتهام وناقشوه فإن ثبت صدقه فأصلحوا أمركم وإن إستطعتم إثبات زيف هذا الاتهام فسأعتذر لكم.

صموئيل تاوضروس
نائب رئيس الهيئة القبطية الكندية

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

ما بين المخطط الامريكي .. وحديث الشيخ الطيب
دولة الإخوان فى وزارة الكهرباء
الإرهاب الإسلامي لا يتجزأ، ولا محاربته...
شموع تنير لك ظلام الطريق ( 1- 10 )
شخصيات كيهكيه.....المجوس

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الاخوان المتهمون بحرق كنيسة بسوهاج يشعلون النيران بالقفص
ليبيا: ثلاث حكومات تتنافس الشرعية؟
إسلام داعش: الطماطم والخيار ذكر وأنثي لا يجتمعان فى طبق واحد
اعرف دستورك: المواد التي تخص المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في الدستور المصري الجديد
الجيوش الالكترونية أسلوب جديد للحروب الباردة

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان