الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

المفكر القبطي كمال زاخر ! وتاريخ مسئ نحو الكنيسة القبطية

عصام نسيم - 23 ديسمبر 2015 - 13 كيهك 1732

المفكر القبطي هو انسان يعتقد انه هو فقد الذي يفكر وباقي الاقباط لا يفكرون فهم حسب تفكيره توقف تفكيرهم حتى الهمته السماء بالأفكار النيرة الخارقة لإنقاذ الاقباط من الحالة المتردية التي وصلوا اليها وهكذا الاقباط جميعهم حسب فكر هذا المفكر لا يفكرون فخرج يجول ويصول يكتب ويتكلم عن الاصلاح مهاجما الكنيسة ومتهما اياها بانها ضلت وتركت …الخ !!!!

المهم احد هؤلاء المفكرين الذي ابتلت بهم الكنيسة في السنوات الاخيرة وللحق هو اكثرهم نشاطا وكتابة وحديث هو الاستاذ كمال زاخر والذي اشتهر بلوائحه واوراقه الاصلاحية التي يقدمه من وقت لاخر وحسب كل مناسبه لا يكل ولا يمل في كل فرصه يجد فيه فرصه للظهور والانتشار واخراج ما في داخلة نحو الكنيسة و من كثرة استضافته في البرامج الفضائية والصحف الورقية والاليكترونية حتى اعتقد حقا انه – مصلح زمانه – او مارتن لوثر مصر وانه الواحد الوحيد صاحب الرؤية الاصلاحية في الاشكالية الكنيسة !!!!

وهكذا حال صاحبنا المفكر منذ سنوات طويلة عمل فيها بكل جد وجهد ضد الكنيسة , حيث مؤتمراته المتعددة التي اطلق عليها لقب مؤتمرات العلمانيين الاقباط ! محتكرا لنفسه لقب العلمانيين الاقباط وكأن هو ومن معه هم العلمانيين وباقي الاقباط ليسوا بعلمانيين !

المهم تكررت مؤتمرات مفكرنا والتي لم ينجح منها احد ! وكل مؤتمر كان يفشل فشل زريع ولا يحضره سوى نفر قليل مع بعض الصحفيين المهم كان يخرج مفكرنا من هذه المؤتمرات ويلق اللوم على الكنيسة متهما اياها بأفشال مؤتمراته !

الي جانب مؤتمراته ( الفاشلة ) ورؤيته الاصلاحية حسب ما يزعم ! ايضا ادعاءاته واتهاماته المتكررة ضد الكنيسة القبطية !
فمرة يتهم الكنيسة بان هناك فساد طال الكنيسة يطالب بإصلاحه

ومرة اخرى يطالب الكنيسة بالعودة الي تعاليم الاباء التي تركتها – ولا ننسى تسويقه لعبارة ان الكنيسة تركت تعليم الاباء بعد ان رددها المحروم جورج بباوي متهما وطاعنا ايمان الكنيسة القبطية الارثوذكسية ! ثم اصبحت تهمه يتهم بها كل كاره للكنيسة القبطية بانها تركت تعاليم الاباء وهي الكنيسة الابائية قلبا وقالبا ولكن في انه اتهم الكنيسة بالبعد عن التعليم الابائي ثم اصبح كثيرين يرددوها بعده هذه العبارة التي رددها بعد ان رددها المحروم جورج بباوي واخرين على نفس فكره !

مرة اخرى يدعي ان الرهبنة في حاجة الي اصلاح
ايضا مطالبته في احد مؤتمراته بزواج الاساقفة ( وقت ظهور المنشق مكس ميشيل الذي رسم نفسه اسقفا وهو متزوج ولديه اولاد !)
هجومة على لائحة انتخاب البطريرك ورفضه القرعه الهيكيلة التي هاجمها بشدة وفي احدى المرات ادعى بأن وراء ترشيح قداسة البابا كيرلس رغبة الرئيس الراحل عبد الناصر وان القرعه جاءت به حسب رغبته ! ( ردد هذه الادعاءات احد رهبان دير ابو مقار وهو الراهب باسيلوس )

رفضه ان يكون الراهب اسقف سواء اسقف عام او اسقف ايبارشية وان يكون راهب فقط ! رغم اننا نرى اليوم كم الترحيب من قبل المفكر كمال زاخر بالبابا تواضروس الثاني والتودد له والتقرب منه وهو بطريرك جاء بالقرعة الهيكلية ورشح وهو اسقف عام ! ولا نعرف هل تغيرت المبادئ ام ان الهجوم كان لشخص البابا شنودة ليس اكثر ؟؟!!
ايضا تقديمة لائحة مشروع قانون موازي لقانون الاحوال الشخصية التي قدمته الكنيسة منذ عدة سنوات وبموافقة كل الكنائس منذ اكثر من ثلاثون عام

ايضا اتهامه للكنيسة القبطية بانها تسير وراء الغيبيات وتركت تعليم الانجيل وانفصلت عن تعليم الاباء بعد مجمع خلقدونية واتهامه الدائم بالاقباط بالجهل وعدم القراءه وانهم مغيبون !
اتذكر ايضا انه وقت ظهور المحروم جورج بباوي كتب مقالا يهدد فيه سفينة البابا شنودة ( الكنيسة القبطية ) من لغم جورج بباوي والذي وصفه وقتها بانه اعظم لاهوتي في العصر الحالي !!!

كذلك كان وصاحب الادعاء الغريب والعجيب بان قداسة البابا شنودة الثالث ذهب للدير ليترهب طمعا بان يكون بطريرك كما قال بالتلميح والغمز واللمز في فيلم الجزيرة الوثائقية عن قداسة البابا ! ( قال هذا الادعاء ايضا راهب من دير ابو مقار )
ايضا صاحب الدعوة الغريبة في موضوع الزواج الثاني بإعادة تأويل النص وتفسيره حسب العصر !
واخيرا وليس اخرا المطالبة بإعطاء حقوق المرآه التي اهدرتها الكنيسة القبطية مطالبا الكنيسة ان تسير بمنهج الكنائس في الغرب والتي قامت بسيامة المرآه كاهنة وان تترك الكنيسة موروث ثقافي بعيد عن الروح المسيحية !!!

هذه بعض شذرات مفكرنا القبطي من تاريخ ( اسود ) نحو الكنيسة والاقباط على مدار سنوات عديدة مستمرا في الهجوم عليها وهناك الكثير والكثير من الممكن ان يقال عن مناهضته وهجومه المستمر على الكنيسة القبطية بل على كل ما هو قبطي ارثوذكسي ! الامر الذي وصل به الامر مناديا بان يتم اصلاح في الكنيسة القبطية اسوة بإصلاح مارتن لوثر في الكنيسة الكاثوليكية في القرون الوسطى !!!
هذا هو حال وحقيقة مفكرنا الاصلاحي العلماني المفكر والذي يثبت بالدليل القاطع ان كل افكاره الاصلاحية تخالف تعاليم الانجيل المقدس وتخالف تعالمي الاباء التي دائما ما تشدق بها واتهم كنيستنا انها تركتها وتخالفها !

بقيت ان نوضح نقطة في غاية الأهمية وهي ان مفكرنا المفكر لا يمثل الاقباط ولا الكنيسة القبطية التي كثيرا ما هاجمها ومازال كما اوضحنا وسنوضح ولا يصح ابدا ان يكون شخصيا مثل المفكر الهمام تمثل الاقباط سواء في مجلس النواب ( كما يتردد حاليا بقوة انه ضمن المعينين في مجلس النواب ) او حتى المجلس الملي فهو شخصية مرفوضة وبشدة من الاقباط فتاريخه ملئ بما يجعل أي قبطي محب لكنيسته ان يرفضه ويرفض فكره وبشده ويشعر انه ابدا لم ينتمي الي الكنيسة القبطية ولم يحبها فدعوات الإصلاح الخالية من الحب والاحترام والمليئة بالكراهية والإساءة هي دعوات خراب وليست اصلاح ! ومن يسعى في هدم الكنيسة لا يستحق ابدا ان يمثلها او ينتمي اليها !!

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

حُلَّ المَأْسُورِينَ )خطف وتصفية الأقباط في ليبيا(
أحبك يا مصر
وداعا حلمى جرجس
ثورة الأبالسة تسقط
فاشية الإسلام

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

النطق بالحكم في قضية الهروب من سجن وادي النطرون
آخر تطورات حادث الطائرة المصرية المنكوبة
داعش تمتلك أسلحة وطائرات ومازالت هناك الكثير من الاسرار وراء ظهور داعش
تدريبات القوات الروسية لهزيمة العصابات الارهابية في سوريا
تفاصيل عن اتصالات تمت بين صدام حسين و سي اي آيه

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان